St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التوبة والنقاوة لقداسة البابا شنودة الثالث

104- الندم والألم والدموع

 

الألم بسبب الخطية، علامة من علامات التوبة الحقيقية.

وعنه قال داود النبي في المزمور السادس: "لأن عظامي قد اضطربت، ونفسي قد انزعجت جدًا" (مز 6). حقًا إن السيد المسيح قد تألم عن خطايانا، ولكن يجب أن ندخل معه في "شركة آلامه" (في 3: 10).

وألم التائب بسبب الخطية، يتوازن مع لذته السابقة بها.

هذه اللذة التي حصل عليها قبلًا، يردها في التوبة أربعة أضعاف، بتحمل آلام وخز الضمير وتبكيته. بل إن عبارة "البكاء وصرير الأسنان" يقاسيها حرفيًا في توبته بمقياس ما، في جحيم يجوزه هنا على الأرض، كالمحرقة التي تجتاز النار إرضاء لقلب الله (لا 1). وقد يُبَكِّتْ نفسه تبكيتا شديدا، ويؤدبها ويعاقبها بعنف. بل قد يطلب من أب الاعتراف عقوبات روحية، لعل ضميره يستريح ولو قليلا. فبالعقوبات يعلن احتجاجه على خطاياه.

St-Takla.org Image: Remorse Or Sphinx Embedded in Sand, by Salvador Dali, 1931, 19.1 x 26.9 cm, Broad MSU (Michigan State University), East Lansing, MI, US. صورة في موقع الأنبا تكلا: ندم، أو أبو الهول في الرمال، لوحة للفنان سلفادور دالي، بمقاس 19,1×26,9سم، 1931، في جامعة ولاية ميتشيجان، أمريكا.

St-Takla.org Image: Remorse Or Sphinx Embedded in Sand, by Salvador Dali, 1931, 19.1 x 26.9 cm, Broad MSU (Michigan State University), East Lansing, MI, US.

صورة في موقع الأنبا تكلا: ندم، أو أبو الهول في الرمال، لوحة للفنان سلفادور دالي، بمقاس 19,1×26,9سم، 1931، في جامعة ولاية ميتشيجان، أمريكا.

الذي يتوب حاملا عاره، يقبل نوعين من العقوبة.

النوع الأول هو العقوبات التي يفرضها على نفسه، سواء بالتوبيخ المر، أو بحرمان من أشياء تحبها نفسه، لتزهد هذا العالم الذي أحبته قبلًا.

والنوع الثاني هو كل عقوبات تأتيه من الخارج، سواء من الله أو من الناس. فيقبل كل تلك العقوبات برضى، وبغير تذمر ولا شكوى، وهو مقتنع بها وشاعر أنها أقل مما يستحق.

حتى العقوبات التي تصيبه ظلما، يقبلها أيضا برضى.

مثلما حدث للقديس مار أفرام السرياني الذي سُجِنَ مرة ظُلما، فقَبِلَ هذا وقال إنه يستحقه عن خطية قديمة لا علاقة لها بهذا الموضوع. ومثلما قَبِلَ داود النبي تعيير وشتائم شمعي بن جيرا (2 صم 16: 5-10). ومثلما قَبِلَ القديس موسى الأسود طرده يوم سيامته قسا وقال لنفسه "حسنا فعلوا بك يا أسود اللون يا رمادي الجلد..".

الذين لا يحتملون الأدب ولا العقوبة، هم بعيدون عن التوبة.

لأن التائب الحقيقي يشعر باستحقاقه لكل ما يأتي عليه. ولا يرفض مطلقا ما تجلبه الخطية من مرارة، بل يقبلها بشكر، حامِلًا عاره. والألم نتيجة واضحة للخطية، كما حدث لآدم وحواء (تك 3: 16، 17). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). لا يجوز الهروب منها.

وكلما استمرت العقوبة فترة أطول، يتنقى القلب بالأكثر.

مثل الغسيل الذي يستمر في الغَلْي فترة طويلة، يُصبح أكثر نظافة. ومثل الذهب الذي يبقى في النار فترة مناسبة، يتنقى من الشوائب. وعلى عكس هذا فإن الذي ينال المغفرة بسهولة، هاربًا مما تجلبه الخطية من ألم.. هذا ما أسهل أن يرجع إلى الخطية مرة أخرى، إذ لا يشعر ببشاعة نتائج الخطية..!.

لا تَقُلْ: الرب حمل عني كل الآلام، وأنا أستريح!

لا تنظر إلى آلام المسيح بهذه اللامبالاة، مُفكرا في ذاتك وحدك. وتذكر أن الذين تناولوا الفصح، إنما أكلوه على أعشاب مُرّة (خر 12: 8). فما مركز الأعشاب المُرّة في حياتك؟ وما مدى دخولك في شركة آلام المسيح؟

إن رأيت المسيح يحمل الصليب فداء لخطاياك، اجر وراءه وقُل له: "أعطني أن أحمله معك كالقيرواني" (لو 23: 26). أو قُل له في ألم: "أنا يا رب صليبك، حملتني هذا الزمان الطويل كله. أنا يا رب الأشواك التي وضعوها حول رأسك. أنا المسامير التي ثقبوا بها يديك وقدميك. ليتني اُصلَب معك مثل اللص اليمين. أو ليتني أقول مع بولس الرسول "مع المسيح صُلِبت.." (غل 2: 20). ولا تدع آلام المسيح عنك تدعوك إلى الاستهتار وأنت تنظر إلى خطاياك بغير ألم.

وإن كان يجب علينا أن نخرج مع الرب خارج المحلة حاملين عاره (عب 13: 13)، فعلى الأقل: لنحمل عار أنفسنا، في مذلة وفي دموع.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa/Life-of-Repentance-and-Purity-104-Remorse.html