St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   18-Ma3alem-ElTareek-El-Ro7y
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب معالم الطريق الروحي - البابا شنودة الثالث

46- عدم الالتزام

 

إن عدم الالتزام فيه لون من اللامبالاة ومن التسيب، والتحليل من كل رباط، وكل شرط، وكل اتفاق، بطريقة لا تدعو إلى الاحترام. وعدم الالتزام ليس فيه أي شعور بالمسئولية، ولا بالجدية. بل هو دليل على الضعف.

وعدم الالتزام ظهر من بدء الخليقة فأبوانا الأولان لم يلتزما بالوصية التي سمعاها من الله، فطردهما من الجنة. ورأينا كم جرا على البشرية من ويلات بسبب عدم التزامها هذا...

وبنو إسرائيل أيضًا وقعوا في عدم الالتزام على أبعد الحدود. فحينما قدم لهم موسى النبي وصايا الله العشر، صاحوا كلهم قائلين لموسى "كل ما يكلمك به الرب إلهنا نسمع ونعمل" (تث5: 27).

فهل التزاما بهذا التعهد؟ أم بعد حين عبدوا العجل الذهبي "خر32"؟

وهل التزم بهذه العبارة أي جيل من أجيال البشرية؟! ما أجمل قول داود النبي، تعهدات فمي باركها يا رب.

أتعني هذه الطلبة "أعطني يا رب روح الالتزام، حتى أنفذ كل هذه التعهدات، ولا أحنث بوعودي"..؟

St-Takla.org Image: Coptic icon of David the prophet and king. صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور داود النبي والملك.

St-Takla.org Image: Coptic icon of David the prophet and king.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور داود النبي والملك.

إن كانت اتفاقاتنا مع الناس يجب علينا تنفيذها بروح الالتزام، فكم بالأكثر تكون اتفاقاتنا مع الله؟!

ولكن غير الملتزم أن يغطى عدم التزامه بكثير من الأعذار والحجج والأسباب ليفلت من المسئولية.

ما أكثر أنه يعتذر بالعوائق والموانع، أو بأن الأمر خرج عن نطاق إرادته وقدرته، أو أن الظروف لم تسمح، أو أنه قد نسي، أو لم يجد الوقت، ولم يجد الإمكانية... وغالبًا ما يكون السبب الحقيقي هو أنه لم يتعود أن يحيا الالتزام، وأن يحترم كلمته.

أما الإنسان الروحي الملتزم، فإنه يبذل كل جهده للانتصار على العوائق. إنه ينفذ التزام مهما حدث، ومهما كانت الصعوبة، كرجل على مستوي المسئولية. بل أنمه يشعر باحتقار لنفسه في داخله، حينما يقدم عذرًا لإعفائه من التزامه...

لذلك فأنت تشعر بالراحة حينما تعمل مع إنسان يتميز بالالتزام.

إن اتفقت معه على شيء، توقع تمامًا أنك سائر في طريق مضمون، لابد سيأتي بنتيجة سليمة... إنك في عملك مع الملتزمين، تنام مستريحًا واثقًا بأنك تعمل مع إنسان يقدر الموقف، ويحترم اتفاقاته. غير ملتزم يسلك حسب هواه، ولا يبالي بأمر أو نظام، ويحاول أن يتحلل من كل ما يراه قيدًا.

إنه يسلك بغير التزام، سواء في حياته الروحية. بل قد لا يقبل الخضوع لشيء من النظام العام، شاعرًا بأن هذه هي حريته الخاصة، مهما كَسَرَتْ هذه الحرية في طريقها من نظم أو قواعد. لذلك فإن غير الملتزم لا يفهم بشيء، ومعتقدًا أن النظم هي قيود تقيد فكره وإرادته، بينما الحرية الحقيقية هي أن يتحرر من الشهوات والرغبات والعادات التي تستعبده.

وإذ يتحلل من الالتزام باسم الحرية، يضطر المجتمع أن يلزمه بالقوة فيخرج من الالتزام إلى الإلزام.

وهكذا تلزمه القوانين والعقوبة، ويحتاج من المجتمع إلى مراقبة ومحاسبة ومتابعة وتفتيش. فإن أصر على عدم التزامه يتعرض للجزاء فيضطر أن يلتزم على الرغم منه وتصبح طاعته خضوعًا للإلزام وليس حبًا للالتزام.

أما في المحيط الروحي والكنسي، فإنه في غمرة المناقشات ومحبة الجدل، قد يقول البعض: وما جدوى الالتزام، ونحن نعيش في النعمة ولسنا تحت الناموس؟

إن النعمة لا تتعارض مع الالتزام فالذي ارتفع فوق مستوي متطلبات الناموس بالنعمة، هذا لا يطالبونه بناموس. أما الذي هو أقل من ذلك فإنه مطالب.

مثال ذلك الشعور... أنت غير مطالب بناموس العشور، إذا كنت تدفع أكثر منها بمبدأ "مَنْ سألك فأعطه، ومن طلب منك فلا ترده " أو " بع كل مالك أعطه للفقراء " هذا هو مستوي النعمة. فإن كنت لم تصل إليه فأنت ملتزم بالعشور...

كذلك قد يعارض البعض في الصلوات السبع اليومية كأنها ناموس. إن كنت قد ارتفعت فوق هذا المستوي، ووصلت إلى الصلاة بلا انقطاع أو الصلاة كل حين، أو صارت من الصلوات السبع، فأنت لا شك ملتزم بها. وهى تعلمك الصلاة الدائمة.

ليتنا يا أخوتي نعيش جميعًا في حياة الالتزام، لأنها تشمل داخلها حياة الطاعة وحياة الاتضاع. وكذلك فيها الجدية والتدقيق، وفيها مخافة الله. لأن كل الفضائل مرتبطة بعضها بالبعض الآخر.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/18-Ma3alem-ElTareek-El-Ro7y/Characteristics-of-the-Spiritual-Way-046-Commitment-3-Not.html