St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   01-Words-of-Spiritual-Benefit_Pope-Shenouda
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كلمة منفعة - البابا شنوده الثالث

197- طبيعتك

 

لا تقل إذا أخطأت: ماذا أفعل، طبيعتي شريرة!

فطبيعتك ليست شريرة.  إنما الشر دخيل عليها.

St-Takla.org         Image: Modern Coptic icon: Adam and Eve in the Paradise of the Garden of Eden صورة: آدم و حواء أبوانا الأولين في فردوس جنة عدن - أيقونة قبطية حديثة

St-Takla.org Image: Modern Coptic icon: Adam and Eve in the Paradise of the Garden of Eden, , in front of the tree of the knowledge of good and evil

صورة: آدم و حواء أبوانا الأولين في فردوس جنة عدن، أمام شجرة معرفة الخير والشر - أيقونة قبطية حديثة

لقد خلق الله الإنسان طاهرًا بسيطًا، حتى أن آدم وحواء كانا عريانين في الجنة، وهما لا يعرفان (تك 2) ثم سقط آدم وحواء بغواية الحية، وليس بفساد الطبيعة.  وعرف الإنسان الشر.  وبقى الشر دخيلًا عليه، لأنه لم يكن من طبيعته الأصلية.

ثم قدس المسيح طبيعتنا، حينما اتحد بها في بطن العذراء.  وتجددت هذه الطبيعة في المعمودية باستحقاقات الدم الكريم.

وصرنا أعضاء في جسد المسيح، أي الكنيسة.  وصرنا مسكنًا للروح القدس بسر المسحة المقدسة.  ونلنا مواهب العهد الجديد التي لم تكن من قبل.  وبقى الشر دخيلًا علينا.

حقا، ما أجمل قول الأب الكاهن في القداس الغريغوري:

(وباركت طبيعتي فيك) إذن صارت طبيعة مباركة.

حقا، إنها ما زالت طبيعة قابلة للميل، بحكم حرية الإرادة (اقرأ مقالًا آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات).  ولكن هذا الميل ليس فرضًا عليها، وليس السقوط جزءًا من طبعه.  ويمكن توجيه الإرادة إلى الخير.

وبهذه الطبيعة البشرية، استطاع آباؤنا القديسون أن يصلوا إلى درجات عُليا في محبة الله، بنفس طبيعتنا..

ويمكن في ذلك قراءة سير الآباء الرهبان والمتوحدين، وسير الآباء السواح، وسير الشهداء والمعترفين وأبطال الإيمان، وقصص الأبرار في كل جيل، بتوليين ومتزوجين..

حتى الذين انحرفوا وسقطوا، ساعدتهم نفس الطبيعة على التوبة، والنمو إلى درجات عالية في حياة القداسة.

هؤلاء التائبون نفضوا الشر الذي كان دخيلًا على طبيعتهم، وعادوا إلى النقاوة التي خلقهم الله بها منذ البدء، بل عادوا إلى القداسة التي يريدها الرب لهم.  إن الخطية قد تفسد طبيعتك.  وتوالى السقوط قد يجعل الخطيئة طبعًا لك، وليس طبيعة..  ولكن يبقى كل هذا دخيلًا على الصورة التي خلقك الله بها وأعادك إليها.

إرجع إلى هذه الصورة المقدسة، فهي طبيعتك الأصلية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/01-Words-of-Spiritual-Benefit_Pope-Shenouda/197-Tabe3tak_Your-Nature.html