St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   01-Words-of-Spiritual-Benefit_Pope-Shenouda
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كلمة منفعة - البابا شنوده الثالث

89- المحبة تبذل

 

St-Takla.org Image: Jesus Christ by Single Stroke of Line, all done with a single stroke of a pen, 1884, by Publishers Knowles and Maxim صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح مرسومة بخط قلم واحد، بدون رفعه عن الورقة، نشر توليس ومكسيم عام 1885

St-Takla.org Image: Jesus Christ by Single Stroke of Line, all done with a single stroke of a pen, 1884, by Publishers Knowles and Maxim

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح مرسومة بخط قلم واحد، بدون رفعه عن الورقة، نشر توليس ومكسيم عام 1885

المحبة تختبر بالألم، وتختبر بالضيقة، والبذل.

والذي لا يستطع أن يبذل، هو إنسان لا يحب..  فإذا أحب، بذل كل شيء.

إبراهيم أبو الآباء، من أجل محبته لله، ترك أهله وعشيرته وبيت أبيه، وعاش متغربًا في خيمته..  ولكن حب إبراهيم لله وصل إلى قمته، حينما وضع ابنه وحيده الذي يحبه، على المذبح، وحوله الحطب والنار، ورفع يده بالسكين، ليبذل ابنه.

وحينما أحب دانيال الرب، بذل نفسه، ورضى أن يلقى إلى جب الأسود، وكذلك الثلاثة فتيه، يراهنوا على محبتهم ببذلهم أنفسهم، ليلقوا في أتون النار..  بولس الرسول، قال في حبه للسيد المسيح:

"خسرت كل الأشياء، وأنا أحسبها نفاية، لكي أربح المسيح وأوجد فيه.

آباونا الشهداء، وآباؤنا المعترفون، من أجل محبتهم للرب بذلوا دماءهم وحياتهم وراحتهم، ودخلوا إلى العذاب ولم يخافوا من أجل عظيم حبهم..

هناك عوائق تمنع الإنسان من البذل: هي محبة الراحة، ومحبة الكرامة، ومحبة الذات..  أما الحب الحقيقي، فلا تهمه الراحة ولا الكرامة ولا الذات.. 

إنه يبذل كل شيء، من أجل من يحبه..  يعقوب أبو الآباء، عندما أحب راحيل، بذل من أجلها الشيء الكثير.  تعب من أجلها عشرين سنة، تحرقه الشمس بالنهار، والبرد بالليل (اقرأ مقالًا آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات)..  وكل هذه السنوات، كانت في نظره كأيام قليله بسبب محبته لها.

وأنت ماذا بذلت من أجل المسيح، الذي بذل ذاته من أجلك على الصليب؟

الذي يحب، يبذل ذاته من أجل الله، والناس.  ويتدرب أولًا على بذل ما هو خارج ذاته، كالمال، والوقت، والقنية..  أما الذي لا يستطيع أن يبذل ما هو خارج ذاته، فكيف يبذل ذاته؟! إن كنت لا تستطيع أن تبذل، فأنت لا تحب غيرك، إنما تحب ذاتك فقط.

St-Takla.org                     Divider

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* من قسم كلمة منفعة: الصليب في حياتنا 1 - الصليب في حياتنا 2 - الصليب - احمل صليبك، كن مصلوبا لا صالبًا - مجد الألم - حياة البذل - البذل
* من قسم مقالات روحية للبابا شنوده: المجد أم الألم


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/01-Words-of-Spiritual-Benefit_Pope-Shenouda/089-Al-Mahabba-Tabthel_Sacrifice-Of-Love.html