St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-025-Father-Botrous-El-Baramousy  >   002-Lamahat-Fy-Engeel-Morkos
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لمحات سريعة في إنجيل كاروزنا | إنجيل معلمنا مرقس - الراهب القمص بطرس البراموسي

39- مثل الكرم والكرامين الأشرار (مر 12: 1-12)

 

St-Takla.org Image: Destruction of Jerusalem صورة في موقع الأنبا تكلا: توضح خراب أورشليم

St-Takla.org Image: Destruction of Jerusalem

صورة في موقع الأنبا تكلا: توضح خراب أورشليم

* "وَابْتَدَأَ يَقُولُ لَهُمْ بِأَمْثَالٍ: "إِنْسَانٌ غَرَسَ كَرْمًا وَأَحَاطَهُ بِسِيَاجٍ وَحَفَرَ حَوْضَ مَعْصَرَةٍ وَبَنَى بُرْجًا وَسَلَّمَهُ إِلَى كَرَّامِينَ وَسَافَرَ. ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَى الْكَرَّامِينَ فِي الْوَقْتِ عَبْدًا لِيَأْخُذَ مِنَ الْكَرَّامِينَ مِنْ ثَمَرِ الْكَرْمِ فَأَخَذُوهُ وَجَلَدُوهُ وَأَرْسَلُوهُ فَارِغًا. ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَيْهِمْ أَيْضًا عَبْدًا آخَرَ فَرَجَمُوهُ وَشَجُّوهُ وَأَرْسَلُوهُ مُهَانًا. ثُمَّ أَرْسَلَ أَيْضًا آخَرَ فَقَتَلُوهُ. ثُمَّ آخَرِينَ كَثِيرِينَ فَجَلَدُوا مِنْهُمْ بَعْضًا وَقَتَلُوا بَعْضًا. فَإِذْ كَانَ لَهُ أَيْضًا ابْنٌ وَاحِدٌ حَبِيبٌ إِلَيْهِ أَرْسَلَهُ أَيْضًا إِلَيْهِمْ أَخِيرًا قَائِلًا: إِنَّهُمْ يَهَابُونَ ابْنِي. وَلَكِنَّ أُولَئِكَ الْكَرَّامِينَ قَالُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ: هَذَا هُوَ الْوَارِثُ! هَلُمُّوا نَقْتُلْهُ فَيَكُونَ لَنَا الْمِيرَاثُ! فَأَخَذُوهُ وَقَتَلُوهُ وَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْكَرْمِ. فَمَاذَا يَفْعَلُ صَاحِبُ الْكَرْمِ؟ يَأْتِي وَيُهْلِكُ الْكَرَّامِينَ وَيُعْطِي الْكَرْمَ إِلَى آخَرِينَ. أَمَا قَرَأْتُمْ هَذَا الْمَكْتُوبَ: الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ هُوَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ كَانَ هَذَا وَهُوَ عَجِيبٌ فِي أَعْيُنِنَا!" فَطَلَبُوا أَنْ يُمْسِكُوهُ وَلَكِنَّهُمْ خَافُوا مِنَ الْجَمْعِ لأَنَّهُمْ عَرَفُوا أَنَّهُ قَالَ الْمَثَلَ عَلَيْهِمْ. فَتَرَكُوهُ وَمَضَوْا" (مر1:12-12).

* إنسان رب بيت: البيت هو العالم... والإنسان رب البيت هو الله خالق العالم والمتصرف فيه... والسيد المسيح شبه نفسه بإنسان "محبه وتكريمًا للإنسان".

* الكرامين: هم اليهود بوجه عام... ورؤساء الكهنة والكتبة والشيوخ بوجه خاص الذين عهد إليهم برعاية الشعب ومتابعة أثماره.

* غرس الكرم وتسليمه للكرامين: المقصود به أن الله اتخذ من اليهود قديمًا شعبًا له لذلك منحه بركات وامتيازات كثيرة.

* السياج = السور: هو النعمة الإلهية التي أحاط بها... أو هي حراسة الملائكة، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. أو شريعة التوراة التي تحمى الممسكين بها من الخطية والشيطان.

* حوض المعصرة الذي حفره: هو المذبح وما يقرب عليه من الذبائح التي تهرق دمائها عن الخطايا والتي كانت ترمز إلى ذبيحة المسيح على الصليب.

* البرج الذي بناه: هو أورشليم المدينة العظيمة مدينة المقدسات والأنبياء والنبوات والهيكل المقدس بها.

* وكان اختيار الله لليهود كشعب له ليس تحيزًا منه لليهود ولا تجنبًا من الأمم.. ولكن لأجل إعداده إعدادًا روحيًا لنقل الخلاص إلى العالم اجمع.

* سفر صاحب الكرم زمانًا: كناية عن صبر الله وطول أناته على اليهود ورؤسائهم وشيوخهم.

St-Takla.org Image: Those planning to kill Jesus were listening as He was telling this parable. Jesus continued.. - "Parable of the Tenants" images set (Matthew 21:33-46, Mark 12:1-12, Luke 20:9-19): image (9) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع يحكي مثل الكرام والكرم والكرامين - مجموعة "مثل الكرامين الأشرار" (متى 21: 33-46, مرقس 12: 1-12, لوقا 20: 9-19) - صورة (9) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Those planning to kill Jesus were listening as He was telling this parable. Jesus continued.. - "Parable of the Tenants" images set (Matthew 21:33-46, Mark 12:1-12, Luke 20:9-19): image (9) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع يحكي مثل الكرام والكرم والكرامين - مجموعة "مثل الكرامين الأشرار" (متى 21: 33-46, مرقس 12: 1-12, لوقا 20: 9-19) - صورة (9) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

* فلما قرب وقت الإثمار رأى لما جاء الوقت الذي كان ينبغي فيه أن تظهر طاعة اليهود للوصايا الإلهية. أرسل إليهم أنبياءه.

* وقد أساء اليهود إلى أنبياء الله وتدرجت الإساءة التي لاقاها الأنبياء من الضرب (ميخا النبي) والرجم مثل (زكريا ابن يهوياداع وإرميا) والقتل مثل (عاموس، حزقيال، إشعياء، يوحنا المعمدان).

* وإهلاك الكرامين هنا يشير إلى رفض الله لليهود وخراب أورشليم وهدم الهيكل وفقدان اليهود امتيازاتهم وخسارتهم مراكزهم كشعب الله.

* وإعطاء الكرم لآخرين يشير إلى أن الأمم التي تقبل دعوة السيد المسيح يصبحون هم شعب الله وتصير لهم النبوة والامتيازات والبركات.

* السيد المسيح هنا هو رأس الزاوية أو حجر الزاوية المرفوض "أَمَا قَرَأْتُمْ هَذَا الْمَكْتُوبَ: الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ هُوَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ" (مر 10:12) رفضوه وصلبوه ولكنهم لم يهزموه فقد قام في اليوم الثالث من بين الأموات منتصرًا على الموت وعلى قوى الشر وصار المسيح حجر الزاوية الذي لا يقوم البناء بدونه والذي يربط الكل معًا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-025-Father-Botrous-El-Baramousy/002-Lamahat-Fy-Engeel-Morkos/Gospel-of-St-Mark-Study-39-Vineyard.html