St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-025-Father-Botrous-El-Baramousy  >   002-Lamahat-Fy-Engeel-Morkos
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لمحات سريعة في إنجيل كاروزنا | إنجيل معلمنا مرقس - الراهب القمص بطرس البراموسي

37- مثل الزارع (مر 4: 3-14-20)

 

* " اَلزَّارِعُ يَزْرَعُ الْكَلِمَةَ. وَهَؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ عَلَى الطَّرِيقِ: حَيْثُ تُزْرَعُ الْكَلِمَةُ َحِينَمَا يَسْمَعُونَ يَأْتِي الشَّيْطَانُ لِلْوَقْتِ وَيَنْزِعُ الْكَلِمَةَ الْمَزْرُوعَةَ فِي قُلُوبِهِمْ. وَهَؤُلاَءِ كَذَلِكَ هُمُ الَّذِينَ زُرِعُوا عَلَى الأَمَاكِنِ الْمُحْجِرَةِ: الَّذِينَ حِينَمَا يَسْمَعُونَ الْكَلِمَةَ يَقْبَلُونَهَا لِلْوَقْتِ بِفَرَحٍ وَلَكِنْ لَيْسَ لَهُمْ أَصْلٌ فِي ذَوَاتِهِمْ بَلْ هُمْ إِلَى حِينٍ. فَبَعْدَ ذَلِكَ إِذَا حَدَثَ ضِيقٌ أَوِ اضْطِهَادٌ مِنْ أَجْلِ الْكَلِمَةِ فَلِلْوَقْتِ يَعْثُرُونَ. وَهَؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ زُرِعُوا بَيْنَ الشَّوْكِ: هَؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ الْكَلِمَةَ وَهُمُومُ هَذَا الْعَالَمِ وَغُرُورُ الْغِنَى وَشَهَوَاتُ سَائِرِ الأَشْيَاءِ تَدْخُلُ وَتَخْنُقُ الْكَلِمَةَ فَتَصِيرُ بِلاَ ثَمَرٍ. وَهَؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ زُرِعُوا عَلَى الأَرْضِ الْجَيِّدَةِ: الَّذِينَ يَسْمَعُونَ الْكَلِمَةَ وَيَقْبَلُونَهَا وَيُثْمِرُونَ وَاحِدٌ ثَلاَثِينَ وَآخَرُ سِتِّينَ وَآخَرُ مِئَةً" (مر14:4-20).

St-Takla.org Image: Thorns, Ethiopia, from S-Takla.org 's journey on 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: أشوك، شوك، الأشواك، الشوك: إثيوبيا، من رحلة موقع الأنبا تكلا للحبشة عام 2008

St-Takla.org Image: Thorns, Ethiopia, from S-Takla.org 's journey on 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: أشوك، شوك، الأشواك، الشوك: إثيوبيا، من رحلة موقع الأنبا تكلا للحبشة عام 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

* الله هو الزارع الذي يزرع البذار في قلوب الناس جميعًا على خلاف نوعيتهم (نوعية قلوبهم) وقد جاء في سفر التكوين أول إشارة إلى الله الزارع (وغرس الرب الإله جنة عدن شرقًا ووضع هناك آدم الذي جبله) "وَدَعَا اَللهُ اَلْجَلَدَ سَمَاءً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَانِيًا" (تك8:2) فالله هو زارع الخليقة كلها.

* ولكن للآسف الزرعة الأولى التي زرعها الله فسدت لان الشيطان دخل إلى الحقل (الجنة) وزرع الشوك (الخطية) فخنق شوك الخطية الزرع. فخرج الله الزارع من جديد فخرج من سمائه ونزل إلى أرضنا متجسدًا فزرع زرع الفداء ورواه بالدم والماء الذين خرجا من جنبه المبارك على الصليب.

* لم ينتظر الله الزارع حتى يأتي إليه الحقل، بل خرج هو إلى الحقل وزرع زرعة. لم نستطيع أن نذهب إليه فجاء هو إلينا.

* البذار التي يبذرها الله (الزارع): هي كلمة الله المسموعة أو المقروءة. وهي أيضًا كلمة الله الحقيقي الرب يسوع فهو يقدم حياته سر حياة لنا، وبهذا يكون السيد المسيح هو الباذِر والزارع معًا.

* والأرض التي تسقط عليها البذار بأنواعها المختلفة تشير إلى القلوب بأنواعها المختلفة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-025-Father-Botrous-El-Baramousy/002-Lamahat-Fy-Engeel-Morkos/Gospel-of-St-Mark-Study-37-Plant.html