St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   003-Pope-Athanas
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديس أثناسيوس الرسولي والفكر الإنجيلي - القمص تادرس يعقوب ملطي

5- الشاب أثناسيوس والشهداء

 

ولد القديس أثناسيوس حوالي عام 297م، وعاصر فترة الاستشهاد العنيفة (303-311 م)، حيث كان في السابعة من عمره حتى الخامسة عشر، وقد عرف كثيرين من شهداء الإسكندرية ومعترفيها. تعلم منهم الإيمان الأرثوذكسي والحب الشديد للكتاب المقدس.

St-Takla.org         Image: Athanasius I, Varna Archaeological Museum, Varna, Bulgaria - 17th Century صورة: القديس أثاناسيوس الأول، لوحة أيقونة من القرن السابع عشر، محفوظة في متحف فارنا الآثاري، فارنة، بلغاريا

St-Takla.org Image: Athanasius I, Varna Archaeological Museum, Varna, Bulgaria - 17th Century

صورة: القديس أثاناسيوس الأول، لوحة أيقونة من القرن السابع عشر، محفوظة في متحف فارنا الآثاري، فارنة، بلغاريا

حقا لم يدخل معهم حلبة الاستشهاد، لكن قلبه كان ملتهبًا بالحب الإلهي، يواجه كل صراعٍ من أجل المسيح[4].

تأثر القديس أثناسيوس جدًا بالشهداء الذين رآهم في صبوته، فقد أدرك أن نصرتهم على الموت، إنما هي خلال تقواهم في المسيح يسوع، أو خلال اتحادهم مع الآب في ابنه بالروح القدس. وإذ أراد اقتفاء أثرهم اشتاق أن يقدم حياته ذبيحة يومية لحساب إيمان الكنيسة. بهذه الروح صار قائدًا حقًا سلطانه لا يُقاوم[5]. لقد آمن أنه إنما يعمل عمل المسيح، لذا فالنصرة النهائية قادمة من عند الرب، لذا لم يترك وسيلة لبلوغها. إنه لم ييأس قط في أظلم ساعات الصراع.

سجل لنا البابا أثناسيوس نظرته لمعلمه الأنبا أنطونيوس كشهيدٍ بدون سفك دم، قائلاُ: [عندما توقف الاستشهاد تمامًا، واستشهد الطوباوي الذكر الأسقف بطرس، ترك (الإسكندرية)، وعاد إلى قلاية توحّده، فكان شهيدًا بالنية كل يومٍ، يحارب في معارك الإيمان على الدوام، ممارسًا الحياة النسكية القاسية بغيرةٍ.]

v     جاء بعض الحكماء اليونانيين وطلبوا من الأنبا أنطونيوس أن يشرح لهم سبب الإيمان بالمسيح. ولكنهم حاولوا أن يحاجوه بصدد الكرازة بالصليب الإلهي قاصدين الاستهزاء (بالصليب). فوقف القدِّيس أنطونيوس قليلًا وأشفق على جهلهم ثم خاطبهم بواسطة مترجم قائلًا: إن ما اخترناه هو الاعتراف بالصليب علامة الشجاعة واحتقار الموت أما أنتم فقد اخترتم شهوات الخلاعة.

أيهما أفضل حمل الصليب وقت مؤامرة الأشرار دون مخافة الموت، مهما أتى في أي وضع من أوضاعه، أم الالتجاء إلى آلهة الأحجار.

من سيرة الأنبا أنطونيوس

بقلم أثناسيوس الرسولي

v     قال البابا أثناسيوس الرسولي: ”قد يقول أحدٌ: أين زمان الاضطهاد الآن لكي أصير شهيدًا؟ فأقول له: إن أردتَ أن تكون شهيدًا فمُتْ عن الخطية: "أمت أعضاءك التي على الأرض" (كو 5:3) فتصير شهيدًا بنيَّتك. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). لقد كان الشهداء يقاتلون ملوكًا وولاةً جسديين، أمَّا أنت فتقاتل الشيطان ملك الخطية، والشياطين هم ولاة الظلمة. كان أولئك ينصبون للشهداء مذابح لتقديم الضحايا لعبادة الأصنام ونجاسة الزنى، والآن إن أدركت ببصيرتك الروحانية فها هي مائدة للذبائح ومذبح وصنم روحي مرذول في النفس، وقد تدفعك كل هذه إلى السجود أمامها“.

فردوس الآباء


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/003-Pope-Athanas/Saint-Athnasius-Biblical-View-05-Martyrs.html