St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-014-Various-Authors  >   007-Al-Ekteda2-Bel-Masih
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاقتداء بالمسيح - الراهب توماس أكيمبيس (توما الكمبيسي)

73- في انتباذ كل خليقة قصد وجود الخالق

 

1 – التلميذ: رب، إني لا أزال في مسيس الحاجة إلى نعمةٍ أعظم، إن كان عليَّ أن أبلغ إلى حيث لا يقدر أن يعوقني إنسانٌ أو خليقةٌ البتة.

فما دام شيءٌ يعوقني، فلا أستطيع أن أطير إليك بحرية.

لقد كان يتوق أن يطير بحرية، ذاك الذي كان يقول: ”من لي بجناحين كالحمامة، فأطير وأستريح؟“ (مزمور 54: 7).

أي طمأنينةٍ أعظم من طمأنينة العين البسيطة؟ وأي حريةً أعظم من حرية من لا يشتهي شيئًا على الأرض؟

St-Takla.org Image: God the creator صورة في موقع الأنبا تكلا: الله خالق الكون.. ونور العالم

St-Takla.org Image: God the creator

صورة في موقع الأنبا تكلا: الله خالق الكون.. ونور العالم

فعلى الإنسان إذن أن يرتفع فوق كل خليقة، وأن يتخلى عن نفسه تمامًا، ويغيب في اختطاف الروح، فيرى أنك أنت، يا مبدع الجميع، لا مشابهة لك مع الخلائق.

وإن هو لم يتجرد من جميع الخلائق، فلن يستطيع العكوف، بحريةٍ، على الأُمور الإلهية.

وما قلة المتمتعين بالمشاهدة، إلاَّ لقلة الذين يعرفون أن يحبسوا أنفسهم تمامًا عن الخلائق والأُمور الزائلة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2 – وإنما يقتضي ذلك نعمةً عظيمة، ترفع جميع النفس وتحفظها فوق ذاتها.

فإن لم يكن متساميًا بالروح، حرًا من جميع الخلائق ومتحدًا كله بالله، فكل ما يعرف وكل ما يملك، ليس له كبير قيمة.

إنه ليبقى صغيرًا مضجعًا في الهوان إلى أمدٍ طويل، من يستعظم شيئًا آخر سوى الخير الوحيد الأزلي الغير محدود.

وكل ما ليس هو الله فليس بشيء، ويجب أن يعد كلا شيء.

إن الفرق العظيمٌ بين حكمة الرجل المستنير بالعبادة، وعلم الفقيه المتأدب، المكب على الدرس.

فإن التعليم الصادر من فوق، من الفيض الإلهي، لأسمى من العلم الذي يحرزه الإنسان بجهد العقل.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3 – كثيرون يتوقون إلى حياة المشاهدة، لكنهم لا يجتهدون في ممارسة ما تقتضيه.

والعائق الكبير في ذلك، هو التوقف عند الشعائر والممارسات الحسية، وقلة الاكتراث للإماتة الكاملة.

إني لا أعلم ما هذا الأمر، ولا ما هو الروح الذي ننقاد له، ولا ما هو موضوع ادعائنا،

نحن الذين يحسبهم الناس روحيين! أمورٍ تافهةٍ زائلة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ولا نكاد -حتى في النادر- نجمع حواسنا تمامًا، ونفكر في أُمورنا الداخلية!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4 – يا للأسف! إنَّا لا نكاد نختلي قليلًا في أنفسنا، حتى نندفع حالًا إلى الخارج، من غير أن نفحص أعمالنا فحصًا مدققًا.

إنَّا لا نأبه إلى أين انحطت أميالنا، ولا نبكي على ما نحن عليه من فسادٍ تام.

”كل جسدٍ قد أفسد طريقه“ (تكوين6: 12)، ولذلك حدث الطوفان العظيم.

فإذا كانت أميالنا الداخلية قد فسدت جدًا، فلا بد أن يفسد العمل الناتج منها، مما يدل على نقصٍ في نشاطنا الداخلي:

لأن القلب الطاهر لا يصدر إلا ثمار حياةٍ صالحة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5 – يسأل الناس عن كثرة الأعمال التي يقوم بها أحدهم، ولكنهم قلما يعبأون بمقدار الفضيلة التي يعمل بها.

يبحثون هل هو قويٌّ أو غنيّ، أو جميلٌ أو ماهر، أو مجيدٌ في الكتابة أو الغناء أو العمل،

أما مقدار مسكنته بالروح، وصبره ووداعته، وتقواه وحياته الداخلية، فكثيرون يغفلون ذلك.

الطبيعة تنظر إلى خارج الإنسان، والنعمة تلتفت إلى داخله. تلك تخدع كثيرًا، أما هذه،

فتجعل في الله ثقتها لكي لا تغش.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/007-Al-Ekteda2-Bel-Masih/The-Imitation-of-Christ-073-Creation.html