St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes  >   001-Nashid-El-Anshad
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في سفر نشيد الأنشاد - الأنبا يوأنس

24- مادام الملك في مجلسه، أفاح نارديني رائحته

 

" ما دام الملك في مجلسه أفاح نارديني رائحته" (نش 1: 12).

المعني الحرفي لهذه الآية هو "مادام الملك جالسا ومتكئا علي مائدته فالناردين الذي لي تفوح رائحته الذكية".

St-Takla.org Image: Jesus surrounded by his poor disciples صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيح مُحاط بتلاميذه الفقراء

St-Takla.org Image: Jesus surrounded by his poor disciples

صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيح مُحاط بتلاميذه الفقراء

هنا نري مشهدا جديدا، إنه ليس مشهد الراعي وقطيعه، ولا هو مشهد الحرب و الجهاد. لكن الروح القدس يأتي بنا إلي الأقداس حيث "الملك جالسا علي مائدته"، وهذا يقودنا إلي الوصف الرائع لمائدة سليمان الملك.. "وكان طعام سليمان لليوم الواحد ثلاثين كر سميذ وستين كر دقيق وعشرة ثيران مسمنة وعشرين ثورا من المراعي ومئة خروف ما عدا الأيائل والظباء واليحامير والأوز المسمن".. وهذه الأطعمة الفاخرة كانت "للملك سليمان ولكل من تقدم إلي مائدة الملك سليمان" (1 مل 4: 22، 23، 27). وكان طعام مائته من بين الأمور التي أدهشت ملكة سبأ حتى لم يبق فيها روح بعد (1 مل 10: 5)..

ولكن المسيح يقول عن ذاته "وهوذا أعظم من سليمان ههنا".. إن ربنا يسوع المسيح هو الملك الحقيقي، بل ملك الملوك ورب الأرباب.. وفي أي وقت نقترب إليه ونلتف حوله كخاصته المحبوبة نجده متكئا علي مائدته مهيئا طعاما دسما لأن " أمامه شبع سرور وفي يمينه نعم إلي الأبد" (مز 16: 11).. ومع أننا نسير في غربتنا في أرض مقفرة ومكان بلا ماء، إلا أنه "يرتب قدامنا مائدة تجاه مضايقينا" (مز 23: 5) فنأكل ونشبع ونرتوي "كما من شحم ودسم وتشبع نفسي وبشفتي الابتهاج يسبحك في" (مز 63: 5).. نعم إننا إذ تتغذي نفوسنا به، تفيض في حضرته قلوبنا بأغاني الحمد والتسبيح وتنسكب عواطفنا بالسجود والتعبد له فتنتعش نفسه برائحة الناردين الخالص الكثير الثمن.

"أغني للرب في حياتي. أرنم لإلهي ما دمت موجودًا، فيلذ له نشيدي" (مز 104: 33، 34) (انظر نص السفر هنا في موقع الأنبا تكلا).

إن كلمات العروس تذكرنا بما حدث في بيت عنيا بعد إقامة لعازر من الأموات فقد عمل للرب يسوع عشاء، وكان لعازر أحد المتكئين معه وأما مرثا فكانت كعادتها تخدم، بينما كسرت مريم قارورة طيب خالص كثير الثمن ودهنت به قدميه ومسحتهما بشعرها. ويعتبر لعازر صورة للمؤمنين الحقيقيين الذين صارت لهم شركة مع المسيح بعد أن أقيموا روحيا. ومرثا تعتبر صورة للخدام النشطين، أما مريم فتقدم صورة للقديسين الذين امتلأت قلوبهم بمحبة الرب وتكرست له ولعبادته!!!

"نارديني"!!

ومع أن العروس في ذاتها لا تملك شيئًا، وليس الناردين الذي معها إلا من هباته له ومن "ثمر الروح" الساكن فيها، إلا أنها تعتبر أن هباته صارت ملكا لها!! ومع ذلك تعود وتقدمها له "لأن منك الجميع، ومن يدك أعطيناك" (1 أي 29: 14).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes/001-Nashid-El-Anshad/SongofSongs-024-CH1-Seat.html