St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   28_E
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

سِفر يوئيل

 

لا نعرف شيئًا عن النبي يوئيل كاتب هذا السفر سوى أنه من إقليم يهوذا. وهناك اختلاف بيّن في الآراء فيما يتعلق بتاريخ كتابته. فمنهم من يظن أن كاتبه كان معاصرًا لأشعياء. ومنهم من يرثي أنه عاش في ملك يوشيا. ويعتقد غالبية العلماء أنه تنبأ بعد الرجوع من السبي.

St-Takla.org Image: Prophet Joel - Menologion of Basil II, 10th century manuscript, Vatican Library. صورة في موقع الأنبا تكلا: يوئيل النبي - من مخطوط كتاب خدمات الإمبراطور باسيليوس الثاني، القرن العاشر، مكتبة الفاتيكان.

St-Takla.org Image: Prophet Joel - Menologion of Basil II, 10th century manuscript, Vatican Library.

صورة في موقع الأنبا تكلا: يوئيل النبي - من مخطوط كتاب خدمات الإمبراطور باسيليوس الثاني، القرن العاشر، مكتبة الفاتيكان.

ويظهر السفر أن كاتبه كان رجلًا مرهف الشعور متقد الغيرة، وثاب البصيرة، ولغته العبرانية فصيحة بليغة، وأسلوب إنشائه سهل سلس فيه كثير من المجاز ولا يفوقه أحد من الأنبياء في قوة الوصف ووضوحه. وكان السبب المباشر الذي دعا إلى النطق بنبوأته حلول نكبة مزدوجة في البلاد هي القحط والجراد. وقد وصفها ببلاغة وقوة فائقين. ودعا الشعب على مختلف طبقاته إلى التوبة، ووعدهم بأن تعود الأرض إلى سابق خصبها إذا تابوا توبة حقيقية. وليس هذا فحسب، بل أن روح الله ينسكب على كل جسد، ويجيء عصر تعم فيه القداسة ويسود فيه السلام.

وقد سار الأنبياء على نهجه. فكلم بالإجماع ترقبوا من خلال نكبات الزمان الحاضر، مجد الأزمنة الأخيرة.

ويمكن تقسيم السفر إلى ثلاثة أقسام:

(1) ص 1: 1-2: 17 نكبة الجراد.

(2) ص 2: 18-27 عطف الرب وإنعامه على الشعب ببركات مادية.

(3) ص 2: 28-3: 21 أنعام الله على شعبه ببركات روحية ومادية وإيقاعه القضاء على الأمم الغربية وص 2: 28-32 هو في النص العبري ص 3 وص 3 هو ص 4.

وقد وصفت النكبة التي سببها الجراد في حياة الشعب الزراعية، والاقتصادية، والدينية، وصفا علميًا دقيقًا، كما يشهد كثيرون من الذين شهدوا مثلها (ص 1: 4-20 وقابل عا 7: 1 إلخ.). ويذكر يوئيل ص 1: 4 أربعة أنواع من الجراد يتدرج يذكرها من سيء إلى أسوأ. والغارات التي شنت من الشمال (2: 20) مكنت النبي من صياغة عبارات شعرية بليغة أخاذة وصف بها غزوة الجراد (ص 2: 4-11 ورؤ 9: 3-11). ويعتقد البعض أن وصف يوئيل هو تعبير مجازي، بينما يعتقد الآخر أنه رؤى تتعلق بالأزمنة الأخيرة. غير أن معظم الدارسين للعهد القديم يعتبرون غزوة الجراد حدثًا تاريخيًا مفرغًا حدث في عصر النبي، فتنتج عنه انتعاش ديني ووعي رؤى، ويقولون أن نكبات كهذه في الطبيعة، تسمو بالإنسان إلى الخالق. ويوئيل، كغيرة من كتاب العهد القديم، يعزو المصيبة والشر إلى ابتعاد الإنسان عن الله (2: 12-14). وبين ص 2: 17 و2: 18 فترة رحل فيها الجراد فنمت وأينعت الأشجار، واكتست الأرض بحلة سندسية، وعادت الطبيعة إلى ما كانت عليه من وراء وبهاء ومجد (2: 20-24 إلخ.)، ورسخ إيمان التائبين بالله أكثر من ذي قبل (2: 26 إلخ.).

وتمتزج تصورات يوئيل الرؤوية بآرائه التاريخية حينًا، وتنفصل عنها آخر. وقد رأى بطرس في المظاهر السيكولوجية والروحية التي برزت للعيان يوم العنصرة إتمامًا لنبوة يوئيل (أع 2: 16-21 قابل 2: 28-32).، ونكبة الجراد التي لم تكن إلا مقدم الصورة "ليوم الرب" (يوئيل 1: 15 و2: 10 إلخ.). ونجد هذه الفكرة في عاموس 5: 18 إلخ. و8: 3 وش 2: 5-22 وصف 1: 14-18, وقد عين موضع الدينونة (يوئيل 3: 2 و12 و16). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وسيدان أهل صور وصيدون والفلسطينيون لأنهم باعوا عبيدهم العبرانيين لبني الياوانيين أو لليونانيين (يوئيل 3: 1-18). وكذلك المصريون القدماء والأدوميون لأنهم سفكوا دمًا بريئًا (يوئيل 3: 19). ويلاحظ في السفر كله أن روح الله مقصور على شعبه. وكان يوئيل بدعوته للسلاح (3: 10)، وهتافه بإبادة أعداء شعبه (3: 19) يشير إلى الحرب الأخيرة التي سبقت الدينونة.

وسفر يوئيل لا يذكر عبادة الأصنام ولا يتعرض للكلام عن الملكية والملوك، بل يذكر خدمة العبادة في الهيكل في أورشليم، ويذكر كهنة وشيوخًا كأن الشيوخ والكهنة هم أصحاب الكلمة، وأَولياء الأمر، لا الملك (يوئيل 1: 2 و13 و2: 17). وسور أورشليم قد انتهت من إعادة ترميمه (2: 9). وهذا كله يدعو إلى الاعتقاد بأن السفر كتب بعد نحميا، حوالي 400 ق.م. وهذا الرأي مبني على ذكر صور، وصيدون، ودائرة فلسطين، والياوانيين، والسبائيين ومصر وأدوم دون ذكر الأراميين، والآشوريين، والكلدانيين، ودون ذكر المملكة الشمالية. وعلى دعوة كاتبه إلى التوبة دون الإشارة إلى خطيئة معينة بخلاف ما نهجج عليه الأنبياء الذين عاشوا قبل السبي. وحثه الشعب على الصوم، والنوح، والبكاء (2: 12 ونح 1: 4). واعتزاز اليهود بقوميتهم وبتفوقهم على غيرهم، وبتمييز الله لهم أدلة أخرى تميل بنا إلى الاعتقاد أن يوئيل عاش حوالي سنة 450 ق.م.

 

* انظر أيضًا: معلومات عن أسفار الكتاب المقدس، تفاسير ودراسات سفر يوئيل.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/28_E/E_283.html