St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   28_E
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

ياوان | بلاد اليونان

 

وهو اسم:

بلاد اليونان. وردت ياوان في (اش 66: 19). ويذكر معها هناك ترشيش، وفول، ولود، وتوبال، والجزائر البعيدة. وردت أيضًا في (حز 27: 13 ويؤ 3: 6). وكانت لها علاقات تجارية مع فينيقية منذ القدم. وردت أيضًا في (زك 9: 13). ويراد بها هناك المملكة السورية اليونانية. أما في (دا 8: 21 و10: 20 و11: 2) فَتُرْجِمَت يونان، والإشارة في تلك الآيات إلى المملكة المكدونية. ويظهر من هذه الآيات أن ياوان لفظ يراد به الشعب اليوناني ومملكتهم.

(2) بلاد اليونان، وتذكر في نقوش سرجون الثاني ملك أشور (721 - 705 ق.م.)، وداريوس الأول ملك فارس ، وهى بلا شك بلاد " الأيونيين " في إلياذة هوميروس، كما يرد ذكرها في النقوش المصرية من عصر رمسيس الثاني (أي نحو 1300 ق.م. ).

وتذكر بلاد "ياوان" مع ترشيش وفول ولود وتوبال - الجزائر البعيدة (إش 66: 19) كممثلة لعالم الأمم. كما يذكر حزقيال النبي "ياوان" بين البلاد التي كانت تتاجر مع صور (حز 27: 31). ويقول الرب على فم يوئيل النبي، للصوريين والصيدونيين: "بعتم بني يهوذا وبني أورشليم، لبني الياوانيين لتبعدوهم عن تخومهم" (يؤ 3: 4 - 8). كما تذكر صراحة باسم " اليونان " في نبوات دانيل (8: 21، 10: 20، 11: 2) ، في إشارة واضحة إلى مملكة الإسكندر الأكبر: "التيس العافي ملك اليونان" (8: 21)، "ملك جبار.. تنكسر مملكته وتنقسم إلى رياح السماء الأربع" ( دانيال 11: 3 و4) في إشارة إلى تقسيم مملكته بين قواده الأربعة.

ويقول الرب على فم زكريا النبي: لأني أوترت يهوذا لنفسي وملأت القوس أفرايم، وأنهضت أبناءك يا صهيون على بنيك يا ياوان، وجعتلتك كسيف جبار" (زك 9: 13)، في إشارة إلى حروب المكابيين ضد السلوقيين.

 

* انظر أيضًا: هلاس.

 

* انظر استخدامات أخرى لكلمة "ياون".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/28_E/E_041_02.html