St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   27_O
 
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

ولد | أولاد

 

الأولاد هبة إلهية (تك 4: 1). وكان العقر والعقم عيبًا بين العبرانيين (تك 16: 4 ولو 1: 25). وقد أشار يسوع إلى فرح المرأة عندما تلد (يو 16: 21). ورفع قيمة الأولاد إذ دعاهم إليه (مر 6: 36 إلخ.). وقال إن ملكوت الله يحتاج إلى أمثالهم. وحمد الله لأنه أعلن للأطفال ما أخفاه عن عيون الحكماء والفهماء (مت 11: 25 وقابل لو 6: 20- 28).

St-Takla.org Image: But the midwives obeyed God rather than Pharaoh and let the baby boys live. (Exodus 1: 17) - "Baby Moses" images set (Exodus 1:8 - Exodus 2:10): image (10) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولكن القابلتين خافتا الله ولم تفعلا كما كلمهما ملك مصر، بل استحيتا الأولاد" (الخروج 1: 17) - مجموعة "الطفل موسى" (الخروج 1: 8 - الخروج 2: 10) - صورة (10) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: But the midwives obeyed God rather than Pharaoh and let the baby boys live. (Exodus 1: 17) - "Baby Moses" images set (Exodus 1:8 - Exodus 2:10): image (10) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولكن القابلتين خافتا الله ولم تفعلا كما كلمهما ملك مصر، بل استحيتا الأولاد" (الخروج 1: 17) - مجموعة "الطفل موسى" (الخروج 1: 8 - الخروج 2: 10) - صورة (10) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

وقد مارس العبرانيون شعائر ذات مغزى عميق وعادات صحية تتعلق بولادة الأولاد كما يستخدم القابلات (خر 1: 19). وغسل الأطفال المولودين حديثًا بالماء وفركهم بالملح وتقميطهم (خر 16: 2 ولو 2: 12). والمحافظة على شعائر التطهير وهبات التكفير بعد ولادة الطفل (لا 12: 1- 8). وعنوا بالاحتفالات عند الفطام (تك 21: 8). وكانت الأم تقوم بمهام البيت، وكان الأب يقوم بأعباء وظيفته. وكانت الأسرة الموسرة توظف حاضنات أو مربيات (2 صم 4: 4). وأوصياء أو مربين (2 مل 10: 1 و5). وكان الأولاد مقيدين بآبائهم وأمهاتهم. فهم مرشدون وهم المسؤولون عن تربيتهم وتنشئتهم تنشيئًا صحيحًا صالحًا (ام 13: 24). وتلعب الأم في العهد القديم دورًا هامًا في تربية الأولاد. ولم تكن تربية الأولاد تسمح لهم باختيار زوجات لأنفسهم دون رأي والديهم وموافقتهم. وهنا أيضًا كان على الوالدين واجبات ومسؤوليات (تك 24: 21 و38: 6). وتبعًا لذلك كان على الأولاد أن يحبوا والديهم ويحترموهم ويطيعوهم. واحترام الوالدين في الكتاب المقدس وخاصة في العهد القديم من الأهمية بمكان، لأنه يُذكر بعد واجب الإنسان نحو الله مباشرة (خر 20: 12 ووتث 5: 16 واف 6: 2 و3 وكو 3: 20). وكان الولد العاق الذي لا يخضع لوالديه، يُقتل رجمًا بالحجارة (تث 21: 18- 21).

وتعلق الولد بأبيه كان يخوله حقوقًا خاصة تميزه عن العبد. فالعبد، على عكس الابن، لم يكن له نصيب في ما يملك سيده. والعبد، على عكس الابن، لم يكن وارثًا (مت 21: 27 إلخ.). ويختلف الولد عن العبد لأنه يحافظ على بقاء العائلة. وبسبب هذه الفكرة كانت الشريعة الموسوية تقضي بأن يتزوج الأخ أرملة أخيه، إذا لم يكن لها ولد من أخيه. وكان يحسب الصبي البكر، الذي يولد له منها، ابنًا لأخيه الميت، لكي لا يمحى اسمه (تث 25: 5 و6). مع أن أخذ امرأة الأخ في غير ظروف كان محرمًا (لا 18: 16). وكان ميراث الأب يقسم بالتساوي بين أولاده، إلا البكر، فقد كان له نصيب اثنين (تث 21: 17). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). أما البنات، في حالة عدم وجود ابن، فكن يرثن ويقتسمن الميراث بالتساوي. غير أنه لم يؤذن لهن أن يتزوجن خارج سبط أبيهن (عد 27: 1- 6 و26: 2- 8). وكانت سلطة الوالدين مطلقة تقريبًا، حتى كان المستخف بالأب والأم ملعونًا (تث 27: 16 وام 30: 17). ومن يلعن أباه أو أمه يقتل قتلًا (لا 20: 9). وكان الأولاد يباعون أحيانًا لوفاء ديون آبائهم. ولكن يظهر أن هذا البيع كان منحصرًا بين العبرانيين. وأن الأولاد كانوا يستعيدون حريتهم في سنة اليوبيل (لا 25: 39- 41). ومن أمثلة ذلك طلب المرابي أن يأخذ ولدي الأرملة عبدين لدين كان على أبيهما (2 مل 4: 1 ومت 18: 25).

وأما الطفل المولود حديثًا فكان يقمط (لو: 7). وفي اليوم الثامن يختتن وحينئذ يسمى. وتبقى الأم بعد الولادة نجسة 40 يومًا إذا ولدت ابنًا و80 يومًا إذا ولدت بنتًا ثم تقدم لتطهيرها ما أوصى به الناموس (لا 12). وكانت ترضع ولدها من سنة ونصف إلى ثلاث سنين. وعند الفطام كان يولم له وليمة كما مر بنا الكلام. وكانت تبقى البنات في حضانة أمهاتهن ورعايتهن إلى أن يتزوجن. وأما البنون فينقلون إلى وصاية آبائهم من سن الخامسة فما فوق. وأما العهد الجديد فيهمّه قبل كل شيء خلاص الإنسان. وقبول المسيح كابن للآب السماوي ولعلاقة الإنسان الروحية بالله (اف 6: 4).

 

* انظر أيضًا: مدرسة، تلميذ، مؤدِبّ، تعليم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/27_O/O_50.html