St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   23_L
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

ليدية بائعة الأرجوان
(لِيدِيَّةُ بَيَّاعَةُ أُرْجُوَانٍ)

 

بالإنجليزية: Lydia.

 

وهي امرأة مسيحية من مدينة ثياتيرا في ليديا. كانت ثياتيرا مشهورة بصناعة الصباغة وكانت هذه المرأة تقيم في مدينة فيلبي مؤقتًا وتحصل عيشها بالاتجار بالأرجوان والأقمشة المصبوغة. وكانت تعبد الله قبل أن وصل بولس إلى فيلبي. وقبلت بفرح تبشير بولس وكانت أولى المهتدين في مقدونيا وأوربا. وقد أضافت بولس ورفاقه (أع 16: 14 - 15).

St-Takla.org Image: Lydia hears the good news from Paul - from "Standard Bible Story Readers" book, Lillie A. Faris صورة في موقع الأنبا تكلا: ليديا بائعة الأرجوان تسمع الأخبار السارة من بولس الرسول - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، ليلي أ. فارس

St-Takla.org Image: Lydia hears the good news from Paul - from "Standard Bible Story Readers" book, Lillie A. Faris

صورة في موقع الأنبا تكلا: ليديا بائعة الأرجوان تسمع الأخبار السارة من بولس الرسول - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، ليلي أ. فارس

كانت "ليدية" سيدة أعمال من ثياتيرا تقيم في فيلبي، وكانت أول من أمن بالرب يسوع، علي يد الرسول بولس في فيلبي (أع 16: 12 و15 و40). ومع أن اسم "ليديية" اسمًا شائعًا في الأدب اليوناني، إلا أنه قد يكون -هنا- وصفا لها باعتبارها سيدة من مملكة ليديا في آسيا الصغرى، وليس اسم عَلَم (الرجا الرجوع إلي المادة السابقة هنا في موقع الأنبا تكلا) لأن "ثياتيرا" كانت إحدى مدن ليديا. وكانت "ليدية" "بياعة أرجوان"، فقد كانت بلدتها الأصلية "ثياتيرا" تشتهر بصناعة الملابس المصبوغة بالأرجوان، التي كانت غالية الثمن، ولا يرتديها إلا الملوك وعلية القوم. ولابد أن "ليدية" كانت في فيلبي تمثل إحدى الشركات في موطنها الأصلي ثياتيرا. ومعني ذلك أنها كانت سيدة ذات ثراء. ويظن البعض أنها كانت تواصل ممارسة عمل زوجها المتوفي.

وتوصف "ليدية" بأنها كانت "متعبدة لله" (أع 16: 14)، وهو وصف يدل علي أنها كانت من الدخلاء" في اليهودية. والأرجح أنها قبلت الإيمان اليهودي في موطنها في ثياتيرا حيث كانت توجد مستعمرة يهودية قوية. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وفي فيلبي كانت تواظب بأمانة علي الاشتراك في الصلوات في أيام السبوت، عند نهر خارج المدينة "حيث جرت العادة أن تكون صلاة". ولما سمعت كرازة الرسول بولس، "فتح الرب قلبها" وآمنت بالرب يسوع المسيح. وهكذا أصبح بيتها مركز إقامة الرسولبن في أثناء خدمتهما في فيلبي، بل أصبح مقرًا للكنيسة الناشئة، إذ نقرأ أن الرسولين، بعد أن خرجا من السجن، "دخلا عند ليدية فأبصرا الإخوة وعزياهم ثم خرجا" (أع 16: 40).

ولا شك في أن كرم ليدية كان عاملًا فعالًا في مشاركة كنيسة فيلبي للرسول بولس في العطاء لسد حاجاته (في 4: 15و 16).

ولا يرد اسم "ليدية" في رسالة الرسول بولس إلي الكنيسة في فيلبي، ولعل سبب ذلك يكمن في أنها ربما كانت قد غادرت فيلبي، أو أنها قد رقدت في الرب. ويري البعض أنه حيث إن "ليدية" ليس اسم علم لها، بل نسبة إلي موطنها الأصلي في آسيا الصغرى، فلعلها كانت إحدى السيدتين المذكورتين في 4: 2. أما افتراض أنها هي التي خاطبها الرسول بالقول: "أسألك أنت يا شريكي المخلص" (في 4: 3) فهو زعم لا أساس له، وبخاصة لأن "شريكي المخلص" ترد في اليونانية في صيغة المذكر (كما هي في العربية)، وكذلك لا أساس للزعم الخيالي بأن الرسول بولس كان قد تزوجها!

 

* اضغط على هذا الرابط إن كنت تقصد منطقة ليديا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/23_L/L_84.html