St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   18_EN
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

عَصْفور | العصافير

 

طير موجود في البلاد الشرقية منذ القدم، وكان التعبير عامًا يطلق على أي طير صغير، ومن المرجح أن الدوري كان أكثر العصافير وجودًا. وكان ثمنه زهيدًا جدًا، وكان يوجد في الأماكن المسكونة وفي البراري والحقول، ويبني عشه في أعالي المنازل أو على الشجر، أو على الجدران أو على الأرض، ويؤكل أو لا يؤكل. وقد ذكرت العصافير بكثرة في الكتاب المقدس (تك 7: 14 ولا 14: 4 وأي 41: 5 ومز 11: 1 و84: 3 و102: 7 و124: 7 وام 26: 2 وهو 11: 11 وعا 3: 5 ومت 10: 29 ولو 12: 6 و7).

St-Takla.org Image: A red bird (Robin), from Saint Takla's Website 2008 Ethiopia journey photos صورة في موقع الأنبا تكلا: طائر أحمر، عصفور صغير، من صور رحلة موقع أنبا تكلا للحبشة، 2008

St-Takla.org Image: A red bird (Robin), from Saint Takla's Website 2008 Ethiopia journey photos - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: طائر أحمر، عصفور صغير، من صور رحلة موقع أنبا تكلا للحبشة، 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

العصفور جنس طير من الجواثم المخروطيات المناقير، ويطلق على ما دون الحمام من الطير قاطبة. وهي طيور صغيرة مزقزقة تعيش بالقرب من المناطق المأهولة، وتضع أعشاشها على أغصان الأشجار في الحدائق والحقول، أو في شقوق الحوائط أو نحو ذلك (مز 84: 3؛ 102: 7؛ 104: 17؛ لو 12: 6). وتصنع أعشاشها من القش وأوراق الأشجار وأليافها، وتتغذى بالحبوب وبراعم النباتات والديدان والحشرات الصغيرة.

وليس من السهل تحديد نوع العصفور المقصود في كل حالة، فالكلمة عامة، وأرض فلسطين تعج بأنواع كثيرة من هذه الطيور الصغيرة، ولعل أرجحها هو العصفور الدوري.

والعصافير من الطيور الطاهرة حسب الشريعة. وقد أخذ نوح معه إلى الفلك " سبعة سبعة ذكرًا وأنثى" (تك 7: 3 و14). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وكان يؤخذ "عصفوران حيَّان طاهران" (لا 14: 4-7) عند تطهير الأبرص، يقدم أحدهما ذبيحة للرب، ويطلق الآخر حيًّا على وجه الصحراء، رمزًا مزدوجًا لموت المسيح وقيامته.

ويقول المرنم في وقت ضيقه وشدته: "سهدت وصرت كعصفور منفرد على السطح" (مز 102: 7، انظر أيضًا أم 27: 8)، وهو أمر غير طبيعي بالنسبة للعصفور الدوري الذي يطير عادة في جماعة، وعندما يحط على مكان تحط حوله أعداد أخرى، فهو يقول بهذا إنه في غير مكانة أو وضعه الطبيعي، مما يجعله يحس بالوحشة على أقوى ما يكون الإحساس.

كما يقول أيضًا: "مبارك الرب الذي لم يسلمنا فريسة لأسنانهم، انفلتت أنفسنا مثل العصفور من فخ الصيادين، الفخ انكسر ونحن انفلتنا" (مز 124: 6 و7، انظر أيضًا أم 6: 5)، فالعصفور يضرب به المثل في سرعة الفرار (أم 26: 2، انظر أيضًا مز 11: 1، هو 11: 11).

كما يضرب بالعصفور المثل في الضعف والهوان وسهولة صيده (انظر أي 41: 5، جا 9: 12، 12: 4، مراثي 3: 52). ويقول الرب: أليس عصفوران يباعان بفلس، وواحد منهما لا يسقط على الأرض بدون أبيكم... أنتم أفضل من عصافير كثيرة" (مت 10: 29 - 31)، انظر أيضًا لو 12: 6 و7).

 

* انظر أيضًا: الغراب، الأجنحة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/18_EN/EN_155.html