St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   10_R
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

رَبْشاقَى

 

St-Takla.org Image: They shouted, ‘The great king of Assyria says, “Don’t let Hezekiah deceive you. He can’t deliver you from me. Don’t believe him when he tells you that the Lord will rescue you. Has any god been able to stop the Assyrian army?”’ Those listening on the wall remained silent as they had been instructed. Hezekiah’s officials returned with their clothes torn in grief, to report back to the king. (2 Kings 18: 28-37) (2 Chronicles 32: 9-18) (Isaiah 36: 12-22) - "King Hezekiah and the Assyrian invasion" images set (2 Kings 18-19, 2 Chronicles 29 - 32:23, Isaiah 36-37): image (15) - 2 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم وقف ربشاقى ونادى بصوت عظيم باليهودي وتكلم قائلا: «اسمعوا كلام الملك العظيم ملك أشور. هكذا يقول الملك: لا يخدعكم حزقيا، لأنه لا يقدر أن ينقذكم من يده، ولا يجعلكم حزقيا تتكلون على الرب قائلا: إنقاذا ينقذنا الرب ولا تدفع هذه المدينة إلى يد ملك أشور. لا تسمعوا لحزقيا. لأنه هكذا يقول ملك أشور: اعقدوا معي صلحا، واخرجوا إلي، وكلوا كل واحد من جفنته وكل واحد من تينته، واشربوا كل واحد ماء بئره حتى آتي وآخذكم إلى أرض كأرضكم، أرض حنطة وخمر، أرض خبز وكروم، أرض زيتون وعسل واحيوا ولا تموتوا. ولا تسمعوا لحزقيا لأنه يغركم قائلا: الرب ينقذنا. هل أنقذ آلهة الأمم كل واحد أرضه من يد ملك أشور؟ أين آلهة حماة وأرفاد؟ أين آلهة سفروايم وهينع وعوا؟ هل أنقذوا السامرة من يدي؟ من من كل آلهة الأراضي أنقذ أرضهم من يدي، حتى ينقذ الرب أورشليم من يدي؟». فسكت الشعب ولم يجيبوه بكلمة، لأن أمر الملك كان قائلا: «لا تجيبوه». فجاء ألياقيم بن حلقيا الذي على البيت وشبنة الكاتب ويواخ بن آساف المسجل إلى حزقيا وثيابهم ممزقة، فأخبروه بكلام ربشاقى" (الملوك الثاني 18: 28-37) - "بعد هذا أرسل سنحاريب ملك أشور عبيده إلى أورشليم، وهو على لخيش وكل سلطنته معه، إلى حزقيا ملك يهوذا وإلى كل يهوذا الذين في أورشليم يقولون: «هكذا يقول سنحاريب ملك أشور: على ماذا تتكلون وتقيمون في الحصار في أورشليم؟ أليس حزقيا يغويكم ليدفعكم للموت بالجوع والعطش، قائلا: الرب إلهنا ينقذنا من يد ملك أشور؟ أليس حزقيا هو الذي أزال مرتفعاته ومذابحه، وكلم يهوذا وأورشليم قائلا: أمام مذبح واحد تسجدون، وعليه توقدون؟ أما تعلمون ما فعلته أنا وآبائي بجميع شعوب الأراضي؟ فهل قدرت آلهة أمم الأراضي أن تنقذ أرضها من يدي؟ من من جميع آلهة هؤلاء الأمم الذين حرمهم آبائي، استطاع أن ينقذ شعبه من يدي حتى يستطيع إلهكم أن ينقذكم من يدي؟ والآن لا يخدعنكم حزقيا، ولا يغوينكم هكذا ولا تصدقوه، لأنه لم يقدر إله أمة أو مملكة أن ينقذ شعبه من يدي ويد آبائي، فكم بالحري إلهكم لا ينقذكم من يدي؟». وتكلم عبيده أكثر ضد الرب الإله وضد حزقيا عبده. وكتب رسائل لتعيير الرب إله إسرائيل وللتكلم ضده قائلا: «كما أن آلهة أمم الأراضي لم تنقذ شعوبها من يدي، كذلك لا ينقذ إله حزقيا شعبه من يدي». وصرخوا بصوت عظيم باليهودي إلى شعب أورشليم الذين على السور لتخويفهم وترويعهم لكي يأخذوا المدينة" (أخبار الأيام الثاني 32: 9-18) - "فقال ربشاقى: «هل إلى سيدك وإليك أرسلني سيدي لكي أتكلم بهذا الكلام؟ أليس إلى الرجال الجالسين على السور، ليأكلوا عذرتهم ويشربوا بولهم معكم؟». ثم وقف ربشاقى ونادى بصوت عظيم باليهودي وقال: «اسمعوا كلام الملك العظيم ملك أشور. هكذا يقول الملك: لا يخدعكم حزقيا لأنه لا يقدر أن ينقذكم، ولا يجعلكم حزقيا تتكلون على الرب قائلا: إنقاذا ينقذنا الرب. لا تدفع هذه المدينة إلى يد ملك أشور. لا تسمعوا لحزقيا. لأنه هكذا يقول ملك أشور: اعقدوا معي صلحا، واخرجوا إلي وكلوا كل واحد من جفنته، وكل واحد من تينته، واشربوا كل واحد ماء بئره حتى آتي وآخذكم إلى أرض مثل أرضكم، أرض حنطة وخمر، أرض خبز وكروم. لا يغركم حزقيا قائلا: الرب ينقذنا. هل أنقذ آلهة الأمم كل واحد أرضه من يد ملك أشور؟ أين آلهة حماة وأرفاد؟ أين آلهة سفروايم؟ هل أنقذوا السامرة من يدي؟ من من كل آلهة هذه الأراضي أنقذ أرضهم من يدي، حتى ينقذ الرب أورشليم من يدي؟». فسكتوا ولم يجيبوا بكلمة لأن أمر الملك كان قائلا: «لا تجيبوه». فجاء ألياقيم بن حلقيا الذي على البيت وشبنة الكاتب ويوآخ بن آساف المسجل إلى حزقيا وثيابهم ممزقة، فأخبروه بكلام ربشاقى" (إشعياء 36: 12-22) - مجموعة "الملك حزقيا والغزو الأشوري" (ملوك الثاني 18-19, أخبار الأيام الثاني 29 - 32: 23, إشعياء 36-37) - صورة (15) - صور سفر الملوك الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: They shouted, ‘The great king of Assyria says, “Don’t let Hezekiah deceive you. He can’t deliver you from me. Don’t believe him when he tells you that the Lord will rescue you. Has any god been able to stop the Assyrian army?”’ Those listening on the wall remained silent as they had been instructed. Hezekiah’s officials returned with their clothes torn in grief, to report back to the king. (2 Kings 18: 28-37) (2 Chronicles 32: 9-18) (Isaiah 36: 12-22) - "King Hezekiah and the Assyrian invasion" images set (2 Kings 18-19, 2 Chronicles 29 - 32:23, Isaiah 36-37): image (15) - 2 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم وقف ربشاقى ونادى بصوت عظيم باليهودي وتكلم قائلا: «اسمعوا كلام الملك العظيم ملك أشور. هكذا يقول الملك: لا يخدعكم حزقيا، لأنه لا يقدر أن ينقذكم من يده، ولا يجعلكم حزقيا تتكلون على الرب قائلا: إنقاذا ينقذنا الرب ولا تدفع هذه المدينة إلى يد ملك أشور. لا تسمعوا لحزقيا. لأنه هكذا يقول ملك أشور: اعقدوا معي صلحا، واخرجوا إلي، وكلوا كل واحد من جفنته وكل واحد من تينته، واشربوا كل واحد ماء بئره حتى آتي وآخذكم إلى أرض كأرضكم، أرض حنطة وخمر، أرض خبز وكروم، أرض زيتون وعسل واحيوا ولا تموتوا. ولا تسمعوا لحزقيا لأنه يغركم قائلا: الرب ينقذنا. هل أنقذ آلهة الأمم كل واحد أرضه من يد ملك أشور؟ أين آلهة حماة وأرفاد؟ أين آلهة سفروايم وهينع وعوا؟ هل أنقذوا السامرة من يدي؟ من من كل آلهة الأراضي أنقذ أرضهم من يدي، حتى ينقذ الرب أورشليم من يدي؟». فسكت الشعب ولم يجيبوه بكلمة، لأن أمر الملك كان قائلا: «لا تجيبوه». فجاء ألياقيم بن حلقيا الذي على البيت وشبنة الكاتب ويواخ بن آساف المسجل إلى حزقيا وثيابهم ممزقة، فأخبروه بكلام ربشاقى" (الملوك الثاني 18: 28-37) - "بعد هذا أرسل سنحاريب ملك أشور عبيده إلى أورشليم، وهو على لخيش وكل سلطنته معه، إلى حزقيا ملك يهوذا وإلى كل يهوذا الذين في أورشليم يقولون: «هكذا يقول سنحاريب ملك أشور: على ماذا تتكلون وتقيمون في الحصار في أورشليم؟ أليس حزقيا يغويكم ليدفعكم للموت بالجوع والعطش، قائلا: الرب إلهنا ينقذنا من يد ملك أشور؟ أليس حزقيا هو الذي أزال مرتفعاته ومذابحه، وكلم يهوذا وأورشليم قائلا: أمام مذبح واحد تسجدون، وعليه توقدون؟ أما تعلمون ما فعلته أنا وآبائي بجميع شعوب الأراضي؟ فهل قدرت آلهة أمم الأراضي أن تنقذ أرضها من يدي؟ من من جميع آلهة هؤلاء الأمم الذين حرمهم آبائي، استطاع أن ينقذ شعبه من يدي حتى يستطيع إلهكم أن ينقذكم من يدي؟ والآن لا يخدعنكم حزقيا، ولا يغوينكم هكذا ولا تصدقوه، لأنه لم يقدر إله أمة أو مملكة أن ينقذ شعبه من يدي ويد آبائي، فكم بالحري إلهكم لا ينقذكم من يدي؟». وتكلم عبيده أكثر ضد الرب الإله وضد حزقيا عبده. وكتب رسائل لتعيير الرب إله إسرائيل وللتكلم ضده قائلا: «كما أن آلهة أمم الأراضي لم تنقذ شعوبها من يدي، كذلك لا ينقذ إله حزقيا شعبه من يدي». وصرخوا بصوت عظيم باليهودي إلى شعب أورشليم الذين على السور لتخويفهم وترويعهم لكي يأخذوا المدينة" (أخبار الأيام الثاني 32: 9-18) - "فقال ربشاقى: «هل إلى سيدك وإليك أرسلني سيدي لكي أتكلم بهذا الكلام؟ أليس إلى الرجال الجالسين على السور، ليأكلوا عذرتهم ويشربوا بولهم معكم؟». ثم وقف ربشاقى ونادى بصوت عظيم باليهودي وقال: «اسمعوا كلام الملك العظيم ملك أشور. هكذا يقول الملك: لا يخدعكم حزقيا لأنه لا يقدر أن ينقذكم، ولا يجعلكم حزقيا تتكلون على الرب قائلا: إنقاذا ينقذنا الرب. لا تدفع هذه المدينة إلى يد ملك أشور. لا تسمعوا لحزقيا. لأنه هكذا يقول ملك أشور: اعقدوا معي صلحا، واخرجوا إلي وكلوا كل واحد من جفنته، وكل واحد من تينته، واشربوا كل واحد ماء بئره حتى آتي وآخذكم إلى أرض مثل أرضكم، أرض حنطة وخمر، أرض خبز وكروم. لا يغركم حزقيا قائلا: الرب ينقذنا. هل أنقذ آلهة الأمم كل واحد أرضه من يد ملك أشور؟ أين آلهة حماة وأرفاد؟ أين آلهة سفروايم؟ هل أنقذوا السامرة من يدي؟ من من كل آلهة هذه الأراضي أنقذ أرضهم من يدي، حتى ينقذ الرب أورشليم من يدي؟». فسكتوا ولم يجيبوا بكلمة لأن أمر الملك كان قائلا: «لا تجيبوه». فجاء ألياقيم بن حلقيا الذي على البيت وشبنة الكاتب ويوآخ بن آساف المسجل إلى حزقيا وثيابهم ممزقة، فأخبروه بكلام ربشاقى" (إشعياء 36: 12-22) - مجموعة "الملك حزقيا والغزو الأشوري" (ملوك الثاني 18-19, أخبار الأيام الثاني 29 - 32: 23, إشعياء 36-37) - صورة (15) - صور سفر الملوك الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

اللغة الإنجليزية: Rabshakeh.

 

من اللقب الأكادي "رب شاقو" ومعناه "رئيس السقاة" أو "لواء" وقد انتدب سنحاريب ملك أشور رجلًا يحمل هذا اللقب مع ربساريس وترتان لمرافقة جيشه الذي أوفده للهجوم على أورشليم (2 مل 18: 17) وهو الذي تولى مناقشة رجال حزقيا (الأعداد 19 و26 و27 و37) ولعله كان هو رئيس الحملة (ص 19: 8).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/10_R/R_042.html