St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   01_A
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

أبِنَ | مأبون | المأبونين | المأبونون

 

St-Takla.org Image: Loth and His daughters running away from Sodom and Gomorrah, his wife turned to salt, Coptic icon by Tasony Sawsan صورة: لوط وبناته يهربون من سدوم وعمورة، وامرأة لوط (زوجته) تتحول إلى عمود ملح، رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Loth and His daughters running away from Sodom and Gomorrah, his wife turned to salt, Coptic icon by Tasony Sawsan

صورة: لوط وبناته يهربون من سدوم و عمورة، وامرأة لوط (زوجته) تتحول إلى عمود ملح، رسم تاسوني سوسن

والكلمة العبرية هي "كادش" מעשה סדום ويطلق عليه أيضًا اسم "سدومي" Sodomite نسبة إلى مدينة سدوم التي كانت هذه الخطية شائعة فيها، مما يدل على مدى الانحطاط الذي وصل إليه الإنسان في انسياقه وراء شهواته. وعند زيارة الملاكين للوط "أحاط بالبيت رجال المدينة.. من الحدث إلى الشيخ، قائلين للوط: أخرجهما إلينا لنعرفهما" (تك 19: 4-6).

وكانت هذه الخطية تُمَارَس في بعض المعابد الوثنية كجزء من عبادة الأصنام. وقد أمر الرب في الناموس: "لا تكن زانية .. ولا يكن مأبون من بني إسرائيل" (تث 23: 17). وكان وجود المأبونين catamite في الأرض في أيام رحبعام دليلًا على الانحلال الخلقي في عهده (1 مل 14: 24). وحاول آسا أن يزيلهم من الأرض (1 مل 15: 12)، وأبادهم يهوشافاط من الأرض (1 مل 22: 46)، ولكن ما حدث من ارتداد بعد ذلك فتح الباب أمام عودتهم، فكان على يوشيا أن يهدم بيوتهم التي كانت -ويا للعار- "عند بيت الرب" (2 مل 23: 7).

وتترجم كلمة "كادشة" العبرية (مؤنث "كادش") بكلمة زانية في (تك 38: 21 و22، تثنية 23: 17، هوشع 4: 14).

وتذكر هذه الخطية في العهد الجديد في رومية (1: 27) عمن "أسلمهم الله إلى أهواء الهوان"، وكذلك في (1 كو 6: 9) بين الخطايا التي لا يرث مرتكبوها ملكوت الله.

وكما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى، فإن الكتاب المقدس كان يذكر هذه الخطية مع خطية مضاجعة الذكور معًا في بعض الأحيان (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 6: 9)، مما يوضح أن هناك فرقًا بين كليهما..  فالمأبونين هم الرجال الذين يتشبيَّهون بالنساء effeminate (المخنثين) أو الذين يُستعملون كأنثى، أما مضاجعو الذكور فهم المثليون جنسيًّا homosexuals.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/01_A/A_048.html