St-Takla.org  >   Coptic-Faith-Creed-Dogma  >   Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa  >   Dictionary-of-Coptic-Ritual-Terms  >   5-Coptic-Terminology_Sein-Shein-Saad-Daad-Tah-Zah
 

طقوس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

قاموس المصطلحات الكنسية | معاني المصطلحات | معنى كلمة

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

شركة | التناول

 

وردت باليونانية في (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 16).

الشركة أي التناول أو الاشتراك في الأسرار المقدسة.

وفيه تسلم عنصري الذبيحة للمتناول منفصلتين، ويتناولها المشترك ويداه معقودتان على صدره اليد اليمني على اليد اليسرى على هيئة صليب.

Communion - ή κοινωνία أي الاشتراك أو التناول من الجسد المقدس والدم الكريم في سر الافخارستيا. ويذكر كتاب التقليد الرسولي: "كل مؤمن فليحرص أن يتناول من الإفخارستيا من قبل أن يذوق شيئا، لأنه إن تناول منها بإيمان، فحتى إذا أعطى له واحد سما مميتا فإنه لا يؤذيه" (وهو ما يقابل قوانين الرسل القبطية: 1: 43).

St-Takla.org Image: Holy Bible with Eucharist Symbols, Coptic art صورة في موقع الأنبا تكلا: الكتاب المقدس مع رموز سر الأفخارستية، فن قبطي

St-Takla.org Image: Holy Bible with Eucharist Symbols, Coptic art

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكتاب المقدس مع رموز سر الأفخارستية، الإفخارستيا، فن قبطي

وفي قوانين هيبوليتس القبطية (القرن الخامس): "الذي يذوق شيئًا من قبل أن يتناول الجسد، فإنه يخالف، ويزدرى بالله. أما إذا كمل القداس، فله السلطان أن يأكل ما أحب" (19: 25).

وأثناء التناول من الأسرار المقدسة يرافق الجسد المقدس شماس حاملا شمعة ينير بها على الصينية، ويرافق الكأس شماس آخر حاملا شمعة مضيئة.

وعندما يناول الكاهن الجسد المقدس يقول: "جسد عمانوئيل إلهنا هذا هو بالحقيقة آمين"، فيقول المتناول آمين".

وعندما يناول الدم الكريم يقول: "دم عمانوئيل إلهنا هذا هو بالحقيقة آمين"، فيقول المتناول آمين".

وهذه هو التقليد السحيق في القدم الذي يعود إلى شهادة تأتينا من أوائل القرن الثالث الميلادي، كما يخبرنا كتاب التقليد الرسولي (23: 5 – 11).

وفي قوانين هيبوليتس: "... يدفع لهم الأسقف من جسد المسيح، ويقول: هذا هو جسد المسيح. فيقولون هم: آمين. والذي يدفع لهم من الكأس يقول: هذا هو دم المسيح. فيقولون: آمين" (19: 25).

ففي الشركة يسلم عنصرا الذبيحة للمتناول منفصلان عن بعضهما طبقا للمصادر الطقسية القديمة. وقد استمر التناول بهذا الشكل شرقًا وغربًا حتى القرن الثاني عشر تقريبا باستثناء حالات خاصة في الإسكندرية (الكريم ، ولكنه يتحدث أساسا عن تناول عنصريّ الذبيحة منفصلين عن بعضهما. (انظر: البابا غبريال الخامس، الترتيب الطقسي، مرجع سابق، ص 87) وهو نفس ما يذكره القمص عبد المسيح المسعودي البراموسي نقلا عن البابا المذكور (انظر: كتاب الخولاجى  المقدس eu,ologion، 1902 أفرنكية، مرجع سابق، ص 416)) وشمال أفريقيا وروما لاسيما في زمان الاضطهاد. أما في الكنيسة البيزنطية فيصير تناول عنصري الذبيحة ممزوجين ببعضهما. وفي الطقس اللاتيني اقتصر الأمر على إعطاء المتناول "الجسد المقدس" فقط حيث يتناول الكاهن وحده الدم الكريم.

ويكتفى في حالة تناول الأطفال الرضع بتناولهم الدم الكريم فقط. والبابا غبريال يذكر في هذه الحالة الأخيرة:" يصبغ (الكاهن) سبابة أصبعه من الدم الكريم، ويضعها على الجسد، ويضع ذلك في سقف حلقه (أي  حلق الطفل)، ويأمرهم بأن يسقوه الماء".

ويكون التناول بحسب الترتيب وبكل هدوء، الإكليروس أولا بحسب رتبهم الكنسية، ثم الأطفال، ثم الرجال العلمانيون، ثم العذارى والأرامل، ثم النساء.

وفي القانون (28: 2) من قوانين هيبوليتس: ليتحفظ الإكليروس، فلا يسمحوا لأحد أن يتناول من السرائر إلا المؤمنين وحدهم".

ويتناول المشترك من الأسرار المقدسة ويداه معقودتان على صدره، اليد اليمنى على اليد اليسرى على شكل صليب. حيث يضع الكاهن الجوهرة أي الجزء من الجسد المقدس في فمه.

ومن شهادات من القرن لرابع نعرف أن المتناول كان يأخذ الجسد المقدس على راحة يده اليمنى ويتناول لنفسه، ولكن بطلت هذه العادة في الكنيسة القبطية، وفي ذلك يقول البابا غبريال الخامس (1409 – 1427 م): "وكون أن الكاهن لا يعطى الجسد للشعب في أيديهم مثل بعض الطوائف، فهو لأجل قوله لمريم: لا تلمسيني، لأني لم أصعد بعد إلى أبي، لكن امض إلى أخوتي وقولي لهم: إني صاعد إلى أبى وأبيكم، وإلهى وإلهكم، يدل على أنهم أخذوا جسده وصاروا واحدا معه (أي: مما يدل على أنهم لم يأخذوا بعد جسده المقدس ليصيروا واحد معه، ومن ثم لا يلمسوه بأيديهم)". أما في حالة تناول الدم الكريم ، فيستخدم المستير spoon في ذلك كما يخبرنا كتاب "الترتيب الطقسي" للبابا غبريال الخامس. وفي الطقس القبطي يتناول الشخص منتصبا واقفا على رجليه، لا راكعًا على ركبتيه كما في الطقس السرياني.

وفي القانون السابع عشر من قوانين هيبوليتس القبطية:" امرأة حرة، لا تضع عليها مساحيق في الكنيسة، ولو أنها في سنة عرسها، ولا تدع شعرها محلولا، أو تجعله ضفائر، وهى في بيت الله. ولا تلبس خمائل على رأسها، وهى تريد التناول من السرائر المقدسة".

وبحسب تقليد الكنيسة القبطية لا يُبقي الكاهن في الصينية شيئا من الجسد المقدس بعد تناول الجميع. وإن كان قد فضل معه شيء "يوزعه على الخدام الكبار (أى خدام المذبح)".

أما في حالة نقل الأسرار المقدسة من الكنيسة لمناولة واحد من المرضى: فقد حدد القانون (36) للبابا أثناسيوس بطريرك الإسكندرية شروط ذلك بقوله:" لا يحمل أحد من الكهنة السرائر ويطوف بها الأزقة إلا لأجل واحد مريض، أو أدركته الوفاة وشدة ساعة الموت.

وإذا حملوا السرائر لا يقربوا أحدًا إلا المريض وحده، ولا يعملوا بالوجوه ويعطوا لواحد غير مريض. وإذا اضطرهم واحد أن يعطوه من السرائر المقدسة فيكون ذلك له مثل الذي أخفى فضة سيده في الأرض من أجل أنه لم يكرم الكنيسة فيأتي إليها. فلا يكسل إذا أحد، فإنه لا ينبغي التأخر عن الذهاب إلى الكنيسة".

على أنه في حالات تناول المرضى، فإنهم يتناولون الجسد المقدس ممزوجا بالدم الكريم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

فهرس معجم المصطلحات الطقسية:

أ | ب | ت | ث | ج | ح | خ | د | ذ | ر | ز | س | ش | ص

ض | ط | ظ | ع | غ | ف | ق | ك | ل | م | ن | هـ | و | ي


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/Dictionary-of-Coptic-Ritual-Terms/5-Coptic-Terminology_Sein-Shein-Saad-Daad-Tah-Zah/Sherka.html