St-Takla.org  >   Coptic-Faith-Creed-Dogma  >   Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa  >   03-Holy-Coptic-Liturgy-Rites__B-Beniamen
 

القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي - الأنبا بنيامين

10- طقس أوشية الراقدين

 

- ثم يصلي الكاهن الأواشي، ففي رفع بخور عشية يصلي أوشية الراقدين ودائمًا في رفع بخور عشية نصلي هذه الأوشية لأن غروب اليوم يرمز لغروب العمر "الذين سبقوا فرقدوا"..

 

س: لماذا نصلي أوشية الراقدين؟ (الصلاة على الراقدين)

ج : الصلاة لأجل الراقدين عقيدة (العجيب أنها تميز الأرثوذكس عن بقية الطوائف الأخرى) وذلك للأسباب الآتية:

1- مبدأ المحاماة: فكل الصلوات علي الراقدين "لأجلهم" منذ نياحة الشخص إلى الدينونة تمثل المحاماة عن هذا الإنسان وهذه النفس. والمحاماة شرط أساسي من شروط العدل لدرجة أن المحكمة تحضر محامي للمتهم الذي لم يستطيع إحضار محامي للدفاع عنه يتمشي مع العدل وجود المحاماة.

2- غفران الخطايا: وذلك منذ آخر اعتراف إلى لحظة الوفاة إذًا الصلاة تحل محل اعترافه طالما لم يمت في خطيته من حقه أن نصلي لأجله.

وبشرط مهم جدًا وهو التوبة والإقرار بها لأن:

التوبة = استحقاق المغفرة.

الإقرار بها (الاعتراف) = نوال المغفرة.

التناول = تمام المغفرة.

بدليل قراءة التحليل علي المنتقل فإذا كان تائب يستفيد أما إذا كان غير تائب فلا يستفيد، إذا الصلاة من أجله مهمة ورحمة الله تخص الله يقبل أو لا يقبل.

3-   تأكيد فكرة القيامة: إعلان الإيمان بالقيامة، حتى لا يظن الناس لا قيامة بعد الموت.

وهناك رد جميل للقديس يعقوب السروجي رد علي سؤال لتلاميذه كيف الناس تموت والمسيح قام المفروض المسيح قام لا يموت الناس، فرد القديس يعقوب قائلًا: بعد قيامة المسيح تأكد قيامة من نقوم بدفنهم للموت وليس للبشر لأنهم يقومون إذًا يخرج الجسد وندفن الموت. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى).

4-   تأكيد فكرة الدينونة العامة (يوم المحاكمة):

بصلاتنا علي الراقدين نعترف جهارًا بالدينونة، يتذكرها العارفون ويعرفها من يجهلها يوم يدين الله سائر الناس عن كل عمل إن كان خيرًا أم شرًا حسب قول الكتاب.

وضع للناس أن يموتوا مرة ثم بعد ذلك الدينونة.

5-   عضوية الراقدين في الكنيسة:

الراقدين في العالم الآخر ولكنهم لازالوا أعضاء في الكنيسة "الصديق تدوم ذكراه إلى الأبد" (مز 112: 6)

إذًا نفوس الراقدين حيه وليس كالحيوانات مثلًا الله إله أحياء وليس إله أموات إذاَ خلود الروح يجعلنا نجاه نحن أيضًا.

6-   لأجل تعزية الأحياء: الذين يتألمون لانتقال الأحباء وطلب الصبر لهم.

7- لتأكيد المكافأة لم ينلها أحد بعد: لأنهم لم يكملوا بدوننا (عب 11: 40) إذًا العالم مستمر إلى أن يكمل العبيد رفقائهم كما في الختم الخامس في سفر الرؤيا.

 

ملحوظة هامة:

أوشية الراقدين تقال في جميع العشيات حتى في الأعياد السيدية أما في يوم سبت النور تقال في الصباح تذكارًا لوجود السيد المسيح في القبر يوم سبت النور.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/03-Holy-Coptic-Liturgy-Rites__B-Beniamen/Coptic-Orthodox-Masses-Rituals_010-Ooshiat-Al-Deceased.html