St-Takla.org  >   Coptic-Faith-Creed-Dogma  >   Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa  >   01-Introduction-to-Coptic-Ritual-Theology__Bishop-Beniamin
 

محاضرات في علم اللاهوت الطقسي القبطي: المقدمات - الأنبا بنيامين

9- طقس تقديم الحمل في القداس

 

نجد أن الصليب واضح جدًا في تقديم الحمل. فإذا تخيلنا الكاهن الخديم وهو واقف على باب الهيكل لاختيار الحمل وأمامه مقدم الحمل وحامل القارورة وحامل المياه، فنجد الصليب واضح جدًا وحتى القربانات ترص على شكل صليب.

يأخذ الكاهن اللفافة الخارجية الموضوعة على الصينية ويضعها على يده ثم يبدأ يختار الحمل، قبل اختياره للحمل يستبرئ الحمل أي يتأكد من كمال الاستدارة، سلامة الإسباديكون، عدد الثقوب، الاختمار كامل، عدم وجود تشققات بقدر الإمكان. بلا عيب مثل خروف الفصح. يحرص الكاهن على أن القربانة تكون كاملة المواصفات والخمر تكون جيدة، أي لم تتحول إلى كحول. الكاهن يُصلى وهو أمام الحمل ويقول "لتكن هذه الذبيحة مقبولة أمامك عن خطاياي وعن جهالات شعبك" ويعمل يديه على شكل صليب ويختار الحمل، وينتقى أحسن قربانه وبعد الاختيار يحك بقية القربانات في هذه القربانة، لماذا؟ دليل أن القربان الباقي يُشير إلى ذبائح العهد القديم الذي هو رمز لذبيحة المسيح. ويمسحها باللفافة جيدًا ويأخذ من القارورة على أصبعه الكبير ويمسح أو يرشم القربانة الحمل ويقول "ذبيحة مجد" ثم يرشم القربانات التي في الحمل ويقول " ذبيحة بركة" ثم يقول " ذبيحة إبراهيم وإسحق ويعقوب" ثم يرشم الحمل الذي معه من تحت ويقول  "ذبيحة ملشيصادق".

St-Takla.org Image: Saint Mary and St. Joseph the Carpenter holding two pairs of pigeons to present to the Temple, by Fahmy Eshak صورة في موقع الأنبا تكلا: القديسة مريم العذراء مع القديس يوسف النجار ومعهم فرخي حمام لتقديمه إلى الهيكل، رسم الفنان فهمي سكر

St-Takla.org Image: Saint Mary and St. Joseph the Carpenter holding two pairs of pigeons to present to the Temple, by Fahmy Eshak

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديسة مريم العذراء مع القديس يوسف النجار ومعهم فرخي حمام لتقديمه إلى الهيكل، رسم الفنان فهمي سكر

الموضوع هنا أن الحمل الذي يختاره يتحول إلى جسد المسيح متحد بلاهوته فهذه ذبيحة مجد، مجد ابن الله الكلمة المتجسد. ثم ذبيحة بركة على القربان الموجود في الحمل لأن قديمًا قبل المسيح الأرض ملعونة ونتاجها ملعون، لذلك رُفضت ذبيحة قايين. وقوله ذبيحة بركة دليل أن اللعنة رُفعت. وإبراهيم وإسحق ويعقوب رمز للآباء السابقين للمسيح الذي قُبلت ذبائحهم أمام الله، ثم ذبيحة ملشيصادق على الحمل الذي في يده، لأن الذبيحة الوحيدة التي قبلت من نتاج الأرض في العهد القديم هي ذبيحة ملشيصادق، قبلت من خلال الرمز لأنها رمز لذبيحة المسيح.

عدد الحمل يكون فردى (3، 5، 7) أو أي رقم فردى لأن 3 تُشير للثالوث، 5 تُشير إلى الخمسة ذبائح في العهد القديم و7 إذا أضفنا ذبيحة فرخيّ الحمام أو اليمام فيكونوا سبعة ذبيحة تطهير الأبرص كما في (لاويين 14: 4) أو أي رقم فردى إشارة إلى تفرد المسيح أي ليس له نظير. القربانة تأخذ رشمين فوق وتحت وهو أول رشم وآخر رشم إشارة لعبارة المسيح عندما قال "أنا هو الأول والآخر البداية والنهاية" وخطأ دخول أي قربانه أخرى الهيكل لماذا؟ لأنه لم يدخل الأقداس إلا المسيح كما في (عبرانيين 9: 12) "دخل الأقداس مرة واحدة فوجد فداءًا أبديًا".

+ القربانة بعد أن تتقسم تصبح عبارة عن 12 جزء، لذلك القربانة فيما هي تتحول إلى جسد المسيح لكن تُعطى معنى ملكوت الله ورأس السيد المسيح بيكون متجه إلى الشرق دليل إلى الابن يقدمنا إلى الآب لأنه هو رأس الكنيسة، فعبادتنا فيها نتجه نحو الآب من خلال الابن بالروح القدس. والثلاث ثقوب إشارة ليسوع المصلوب.

+ تعميد القربانة، الكاهن يُصلى كل الصلوات من خلال تعميد القربانة، لأن في لحظة عماد السيد المسيح انفتحت السماء، لذلك نحن نُخلد لحظة انفتاح السماء لذلك عندما يكون أبونا يُعَمِّد الحمل يجمع كل الصلوات والتذكارات وهو يعمدها باعتبار أن الكاهن شفيع في المقادس الإلهية.

+ ثم يضع الحمل وسط اللفافة ويثنى أطراف اللفافة لكي يحقق العلامة التي قالها الملاك للرعاة، "هذه لكم العلامة تجدون طفلًا مقمطًا مضجعًا في مزود". (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ويضع الصليب مقلوب وراءه لأن الرأس الحمل تحت ويضعه على رأسه ويقول " مجدًا وإكرامًا، إكرامًا ومجدًا للثالوث القدوس، سلامًا وبنيانًا لكنيسة الله الواحدة الوحيدة المقدسة الجامعة الرسولية " العصائب التي كان يضعها الفريسيون والكتبة هي كلمة الله ملفوفة وموضوعه على الرأس. فنحن نضع كلمة الله أيضًا على رأسنا والصليب ورائها باعتبار أن المسيح هو المسيح المصلوب لأننا نعيش أحداث الخلاص والخلاص تم على الصليب فهو حمل الله الذي يحمل خطايا العالم، وهو دفع خطايا العالم على الصليب فنضع الصليب وراء الحمل.

+ ثم يلف الكاهن حول المذبح وراؤه حامل القارورة وحامل المياه ويقف في الركن الشمالي الغربي، ويكون يده على شكل صليب وأيضًا حامل القارورة يده على شكل صليب وحامل المياه يده على شكل صليب، لأنها ذبيحة الصليب. ثم الرشومات ويضع الحمل في الصينية. ويسكب الخمر في الكأس أثناء صلاة الشكر ويمزجها بالماء وتكون نسبة الماء التي تُضاف من 10 إلى 30 % لا يقل عن العُشر ولا يزيد عن الثلث. تقريبًا لكي نوصل نسبة الماء في الخمر إلى نسبة الماء في دم الإنسان، ولكي نذكر نزول الدم والماء من جنب السيد المسيح. (نزل دم وماء). بعد الانتهاء من صلاة الشكر يقول أوشية التقدمة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/01-Introduction-to-Coptic-Ritual-Theology__Bishop-Beniamin/Coptic-Orthodox-Rites-Intro-009-Takdim-El-Hamal.html