St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   H-G-Bishop-Makarious  >   00-Book-of-Maccabees-Introduction
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

مدخل إلى سفريّ المكابيين - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

كاتب سفر المكابيين الثاني

 

من الضروري أن نعرف أولًا أن سفر المكابيين الثاني ليس تلخيصًا للأول ولكنه تلخيص للمؤلفات التي وضعها "ياسون القيرينى" (القيرواني) وهو يهودي سكندري من شتات القيروان، وضع كتبه الخمسة في وقت قريب من الأحداث أي بعد سنة 160 ق.م. بقليل، ومع ذلك فهو مطَلع بشكل جيد على الأحوال في أورشليم والدوائر الحكومية للسلوقيين وكذلك موظفي الحكومة وألقابهم.

وإلى جانب كونه يهوديًا راسخ الإيمان إلاّ أنه ذو ثقافة هيلينية قوية، وهو يذكر الله في كل حين، ويرد ذلك بوضوح في الصلوات التي كانت تُرفع قبل المعارك وبعدها، كما أنه يهتم بالهيكل قبل كل شيء ويعنَف أعداء اليهود بشدة. هذا ومن المحتمل أن يكون ياسون قد كتب سبعة رسائل أو كتب، لا خمسة.

أما الملخص، والذي قام بتلخيص الكتب الخمسة التي وضعها ياسون في وقت سابق، وذلك في كتاب واحد: فهو شخص مجهول حتى الآن، ورغم ما يظنه البعض من عيوب مثل التعجّل في التلخيص ووجود بعض الثغرات، فإنه سيتضح لنا في الصفحات المقبلة كيف أن هناك تناغمًا ما بين مادة السفر وأسلوبه، وقد راعي هذا الشخص الورع إضفاء روح التقوى خلال سرده للمعجزات، وهكذا تتسم الخطوط العريضة لهذا الملخص بوحدة الشعور الديني أكثر من التركيز على التسلسل التاريخي (1).

والملخص شخص فريسي يدافع عن أفكار الفريسيين، وهو يهودي سكندري احتفظ بولائه للهيكل في أورشليم، ويبدو اهتمامه وولائه لمصر، حيث كان يرغب ألاَ يتغرب رفقاؤه عن أورشليم والهيكل والأعياد لا سيما "الحانوكا" و"يوم نكانور"، ولعل وجود هيكل لليهود في مصر له نفوذ كبير، يعد من الأسباب التي دفعت الكاتب إلى تدوين السفر والذي يؤكد فيه على أهمية هيكل أورشليم.

كما أن الطلاقة التي كتب بها السفر باللغة اليونانية توحي بأنه من يهود الشتات، كما أن تصريح الشخص بأنه "يهودي" بدل من التصريح بأنه (من سكان اليهودية) يؤكَد ذلك حيث كان هذا التعبير يستخدم خارج فلسطين فقط في ذلك الوقت (2مكا6: 6) ورغم أن البعض يعتقدون أن السفر قد كتب في إنطاكية بسبب احتمال استشهاد بعض اليهود هناك (قارن 7: 3 مع 6: 8) فإن وضع الرسائل في مقدمة السفر والتي هي موجهة إلى يهود مصر، تؤيّد الرأي السائد بأن السفر قد كتب في مصر وربما في الإسكندرية، وربما كان التركيز على القدسية الفريدة لهيكل أورشليم -كما سبق- موجهًا ضد الهيكل المنافس له في هليوبوليس بمصر ، كذلك فإن المقصود من التنبيه على يهود مصر بالاحتفال بعيد المظال، وهو تنمية الوحدة بين يهود مصر وفلسطين (2).

ولكن البعض يرى العكس من ذلك، أي أن الملخص كان صدوقيا! يحذف كل ما يتعلّق بمتتيا الكاهن، وتغيب الإشارة في سفره إلى القيامة، ولكن العالم "نيس" دافع عنه قائلًا أن كاتب سفر المكابيين الثاني كان متحيّزًا إلى تمجيد الحسيديين، الذين جاءوا في وقت لاحق ممثلين في سمعان ابنه، كما أن متتيا هو الشخصية الرئيسية في النضال من أجل الحرية الدينية أكثر من كونه أصل فرقة الحسيديين، كما أشار كثيرا إلى القيامة والخلود كما سيجيء.

St-Takla.org           Image: Demetrius II Nicator - 129 - 125, Coin صورة: ديمتريوس الثاني نكاتور - 129-125 ق. م.

St-Takla.org Image: Demetrius II Nicator - 129 - 125, Coin

صورة في موقع الأنبا تكلا: ديمتريوس الثاني نكاتور - 129-125 ق.م.

كما كان أمينًا في عمله، له أسلوب فني تهذيبي، ويهمَه منفعة القارئ أكثر من الدخول في الدقائق التاريخية، وقد لخص كتب ياسون بشكل جيد وبروح تقوية، وقد لجأ في عمله إلى الطرق المعروفة في زمانه. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وهو يشير إلى الآلام التي تحمّلها الشهداء نيابة عن غيرهم (6: 28) وإلى تقديم الذبائح عن الموتى (12: 43) وهو الأمر الذي لا يؤيده الصدوقيين، ويوصى بتدشين الهيكل الذي يحتل مركز الصدارة في روايته (10: 1- 8) كما أنه ينظر من زاوية تفكير لاهوتي مفاده أن جميع الأحداث ناتجة عن مشيئة الله، ليس فقط يتعلق بمعاقبة المضطهدين والخونة أو هزيمة الأعداء الوثنيين، وإنما حتى الأحداث التي تعيد اليهود إلى الطريق الصحيح، فيرى الكاتب أن انتصارات يهوذا المكابي ما هي إلا دليل على لطف الله الذي استدرَه الشهداء المكابيين من الله نتيجة تعبهم وحبهم له.

وأغلب الظن أن المخلص في مكابيين ثان، كان مطّلعًا على المصادر التي أخذ عنها ياسون القيريني، وقد استخدم أيضًا كل من التقاليد والوثائق كما في (1:1-2: 18) وكذلك أيضًا في (10: 32 - 12: 2 إلخ). وعمله ليس بالمخلص الضئيل ولا ملخص الملخص، ولكنه عمل أدبي تمّ انتقاء مادته من العمل الأصلي لـ"ياسون" والذي لا يُعرف عن شخصيته شيء، وإن كان البعض قد خلط فيما بينه وبين ياسون المذكور في (1مكا8: 17) مثل الخلط الذي حدث بين يهوذا المذكور في نفس المكان ويهوذا الوارد في (2مكا1: 10 و2: 14) بل استنكر البعض هويَته اليهودية، غير أن ذلك فيه الكثير من الإحجاف.

هذا وقد عُثر على اسم ياسون القيريني في هذه الصيغة: (Ιασων Κυρηναιος ياسون كيرنايوس) في أحد المعابد المصرية لتحتمس الثالث (1490-1436 ق.م.) غير أنه ليس بالطبع ياسون المقصود هنا والذي عوّل عليه الملخص، غذ أن علاقته بالقيروان (حيث تقطن جالية يهودية كبيرة) توحي لنا معرفته الدقيقة بالأماكن والشئون الفلسطينية.

ويرى العالم "بوشلر" أن الكاتب الأخير للسفر "الملخص" كان يهودي هيليني، قام بالرد على الهجوم الذي وجه للنص الأصلي والذي كتبه (سامري في مصر) ضد الهيكل في أورشليم.

وأخيرًا: فليس هناك دليل على صحة ما قيل عن أن الكاتب ربما كان يهوذا المكابي نفسه أو يشوع بن سيراخ أو فليون السكندري أو يوسيفوس ولكن المرجح أن الكاتب هو أحد أبناء أو أحفاد هركانوس، والذي أراد أن يجعل لعائلته اسمًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/H-G-Bishop-Makarious/00-Book-of-Maccabees-Introduction/Makabayan-intro-029-Writer-Second.html