St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Youannes-St-Paul  >   17-Sefr-Tobit
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - الراهب القمص يوأنس الأنبا بولا

طوبيت 7 - تفسير سفر طوبيا

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب طوبيا:
تفسير سفر طوبيا: مقدمة سفر طوبيا | طوبيت 1 | طوبيت 2 | طوبيت 3 | طوبيت 4 | طوبيت 5 | طوبيت 6 | طوبيت 7 | طوبيت 8 | طوبيت 9 | طوبيت 10 | طوبيت 11 | طوبيت 12 | طوبيت 13 | طوبيت 14 | النبوات + رد على اعتراضات | ملخص عام

نص سفر طوبيا: طوبيا 1 | طوبيا 2 | طوبيا 3 | طوبيا 4 | طوبيا 5 | طوبيا 6 | طوبيا 7 | طوبيا 8 | طوبيا 9 | طوبيا 10 | طوبيا 11 | طوبيا 12 | طوبيا 13 | طوبيا 14 | طوبيت كامل

اللقاء براعوئيل وأسرته
خطبة سارة
زواج سارة لطوبيا
الحواشي والمراجع

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اللقاء براعوئيل وأسرته:

"ثم دخلا على راعوئيل فتلقاهما بالمسرة (طو 1:7) ". ما أجمل كلمة دخلا. فهي تفكرنا بإبراهيم أب الآباء، الذي وقف لديه ثلاثة رجال أمام خيمته (تك 18: 1، 2). وليس كلوط الذي ألح على الملاكين لكي يدخلا إليه، ويقضيا ليلتهما في منزله. ولا يناما في ساحة المدينة (تك 19:1 -3). فالعادة قديمًا، كان الغريب يقف في باب المدينة أو الساحة، لكي يستضيفه أحد من أهل المكان أو يقضى ليلته في الساحة إذا لم يستضيفه أحد. أما راعوئيل فمن كرمه وحسن استضافته للغرباء أصبح مشهورًا لهم. فكانوا يذهبون إليه مباشرة، أما هو فكان يتلقاهم بالفرح والمسرة، وعندما دخل إليه طوبيا ورفيقه عزريا - الذي اختار المكان الذي يستريح إليه وفيه - فرح بهما راعوئيل واستقبلهما ببشاشته المعهودة. ونظر إليهما وقال لزوجته: "إن هذا الإنسان يشبه قريب". فسألهما قائلًا: "من أين أنتما أيها الأخوان الفتيان؟". فقالا له: "من سبط نفتالي من جلاء نينوى". وبدأ يتجاذبان أطراف الحديث حول بعض الموضوعات، ومنها هل يعرفان طوبيا الذي كان يحبه ويمتدحه جدًا؟! وهنا نجد أن راعوئيل يصف طوبيا بأنه أخوه (طو 7: 4)، دلالة على شدة القرابة. نعم لقد كان قريبه وأخاه، حتى في فضيلة إضافة الغرباء والاهتمام بهم، ونلاحظ في مدحه له. يعلن عن أن له عينًا بسيطة لا ترى سوى الخير في الكل، ومع كل من يتعاون معه، فهو لم يحاول أن يربط بين عمى طوبيا وأي خطية يكون قد فعلها كما فعل أصدقاء أيوب معه.

وأخيرًا علم بأن طوبيا هو أبو الفتى الجالس أمامه. ففرح به جدًا ومن شدة فرحه بكى هو وأسرته مقبلًا إياه (طو 7: 6). فهذا اللقاء يذكرنا بلقاء يعقوب ببيت خاله لابان أو بلقائه بعيسو أخيه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

خطبة سارة:

وفي أثناء الحديث حيث كانت تعد المائدة، إذ قد ذبح كبش للعشاء. قال طوبيا -الذي كان يعلم جيدًا الهدف من هذه الزيارة- لراعوئيل: "إني لا آكل اليوم طعامًا ههنا ولا أشرب ما لم تجيبني إلى ما أنا سائله. وتعدني أن تعطيني سارة ابنتك زوجة (طو 7: 10)". بهذا الخبر جاء على راعوئيل كالصاعقة - لأنه كان يعلم جيدًا كيف تقدم لابنته سبعة رجال ولحقهم جميعًا الموت في ليلة زفافهم الأولى، وقبل أن يعرفوها - فارتعد وخاف أن يصيبه ما أصاب الذين كانوا قبله. وهنا تظهر فضيلة أخرى لدى راعوئيل بالإضافة لاستضافته للغرباء وعينه البسيطة وهي اهتمامه بالآخرين كاهتمامه بنفسه، وخوفه عليهم من أي ضرر، ولهذا لم يستطيع أن يقدم جوابًا لهم إلا عندما تدخل الملاك في الحديث. وشجعه على ذلك بقوله: "لا تخف أن تعطيها لهذا فإن ابنتك ينبغي أن تكون له زوجة، لأنه يخاف الله ولذلك لم يقدر غيره أن يأخذها (طو 7: 12)".

ونجد أن الملاك أوضح لراعوئيل أن سارة أبنته ينبغي أن تكون زوجة لطوبيا. لأن الزوجة المتعقلة هي من عند الرب (أم 19: 14)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. لأن كل عطية صالحة وكل موهبة تامة نازلة من فوق من عند أبى الأنوار(يع 1:17). لذلك نجد أن عبد إبراهيم يطلب من الله أن يعلن له عن المرأة التي عينها لإسحق ابن سيده بعلامة كرمها. ومحبتها لإضافة الغرباء، علاوة على كونها من عشيرة إبراهيم. ولما علم لابان وبتوئيل بذلك قالا له: "من عند الرب خرج الأمر لا نقدر أن نكلمك بشر أو خير، وهوذا رفقة قدامك خذها وأذهب ولتكن زوجة لابن سيدك كم تكلم الرب"، ومع كل ذلك أخذ رأى رفقة في موضوع زواجها. هل ترضى بهذا الزواج أم لا (تك 24: 50 - 58)، فالله لا يلغى حرية الإنسان وإرادته لذلك يقول الحكيم: "هو صنع الإنسان في البدء وتركه حرًا في اختياره" (سى 15: 14)" ولكن ليت إرادتنا وحريتنا تكون وفق مشيئة الله (مت 26: 39، 42).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

زواج سارة لطوبيا:-

وبعدما أقنع الملاك راعوئيل بذلك. أعلن راعوئيل أمامهم أن هذه الزيجة من تحنن الله عليه، واستجابة لصلواته ودموعه. وفرح بالأكثر لأن هذه الزيجة ستكون حسّب الشريعة، وأعلن عن موافقته بزواج طوبيا من ابنته سارة.

فابتدأ بإتمام مراسيم العرس فأخذ بيمين سارة ابنته(1) وسلمها إلى يمين طوبيا. وهو يتلو البركة قائلا: "إله إبراهيم وإله إسحق وإله يعقوب يكون معكما ويقرنكما ويتمم بركته عليكم (طو 7: 15)". ونلاحظ في هذا الزواج لب ما يقوم به الكاهن في ليتروﭽية سر الزيجة من تسليم العروس للعريس، مع الدعاء إلى الله أن يحل بروح قدسه فيهما، ويوحد بينهما، ويباركهما. فكان أب الأسرة قديمًا يقوم بعمل بعض من مهام الكاهن في الوقت الحالي (أي 1: 5). لذلك نجد راعوئيل وهو يأخذ باليد اليمنى لابنته معطيًا إياها ليد طوبيا اليمنى. وبهذا الوضع تعلن سارة عن موافقتها بالزواج منه، ويعلن طوبيا عن مسئوليته تجاهها والاهتمام بها ورعايتها. ووضع أيديهما في أيدي بعض علامة على اتحادهما معًا. وأما اليد اليمنى لأنها تشير إلى القوة، وكأنهم يعلنان عن اتحادهما بقوة الله وفعل روحه القدوس فيهما لأنه هو الذي يجعل الاثنين واحدًا. (تك 2: 24).

"ثم أخذا صحيفة وكتبا فيها عقد الزواج، وبعد ذلك أكلوا وباركوا الله" (طو 7: 17). ونلاحظ أنهم صلوا وباركوا الله في وقت الفرح كما في الشدة. فيا ليتنا لا ننسى أنفسنا ونجعل الله في أفراحنا وأحزاننا.

وبعد ذلك دعى راعوئيل زوجته، وأوصاها أن تعد مخدعًا أخر للعروسين وذلك تحقيقًا لقول الله: "ولهذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته (تك 2: 24)". وعندما جهزت المخدع لهما، وأخذت سارة ابنتها التي بدأت تبكى. متذكرة شدة تجربتها التي ألمت بها مرارًا، فعندما رأتها أمها شجعتها قائله: "تشجعي يا بنية، ورب السماء يؤتيك فرحًا بدل الغم الذي قاسيته (طو 7: 20)". نعم أنه هو الله وحده الذي يستطيع أن يحول حزننا إلى فرح (يو 16 -20)، وبهذا التشجيع تذكرها بإيمانها ورجاؤها بالله. من خلال صلاتها التي قدمتها إليه قائلة فيها: " أنك لا تسر بهلاكنا، فتلقى السكينة بعد العاصفة، وبعد البكاء والنحيب تفيض التهلل (ط 3: 22)". وكأنها تعلن عن استجابة السماء لصلاتها.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) ولذلك نجد عامة الشعب عندما يتقدم لخطبة فتاة يقولون لولدها، نطلب يد ابنتك لابننا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات طوبيا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Youannes-St-Paul/17-Sefr-Tobit/Tafseer-Sefr-Tobia__01-Chapter-07.html