الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الأرواح بين الدين وعلماء الروح - البابا شنوده الثالث

10- عَوْدة التجَسد 2: هل يوحنا المعمدان هو إيليا؟! | الأطفال العباقرة

 

الأرواح:

الدين وعلماء الأرواح [8]

 

عَوْدة التجَسد 2: هل يوحنا المعمدان هو إيليا؟!

غالبية (علماء) الأرواح، الذين يؤمنون بعودة التجسد Reincarnation، والوجود السبقي Pre-existence، يذكرون موضوع إيليا باعتباره الوجود السبقي ليوحنا المعمدان. كما يعتبرون المعمدان عودة تجسد إيليا النبي، وأن الاثنين شخص واحد. وسنثبت خطأ هذا الفكر.

 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إثبات خطأ هذا الفكر:

1- يكفي أن نقول بوضوح إنه عندما جاء كهنة ولاويون إلى يوحنا المعمدان ليسألوه مَن أنت؟ فأقرّ أنه ليس المسيح " فسألوه إذن ماذا؟ إيليا أنت؟ فقال لست أنا" (يو 1: 19-21).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2- ليس من المعقول أن يكون إيليا النبي قد عاد إلى التجسد في شخصية يوحنا المعمدان. لأنّ إيليا لم يمت حتى الآن. لم يترك جسده ليلبس جسدًا آخر. هو صعد إلى السماء حيَّا في مركبة نارية، كما يذكر الكتاب في سفر الملوك الثاني (2 مل2: 11). فهل من المعقول وهو حي بجسده، يمكن أن يدخل في رحم أليصابات امرأة زكريا ليولد منها؟! وكيف؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3- لقد ظهر إيليا حيًّا على جبل التجلّي، مع السيد المسيح وموسى النبي (لو 9: 30-33). ورآه بطرس ويوحنا الحبيب ويعقوب. وقال الكتاب عن السيد المسيح في قصة التّجلي " وإذا رجلان يتكلمان معه وهما موسى وإيليا " وقال بطرس للرب: "جيد أن نكون ههنا. فلنصنع ثلاث مظال. لك واحدة، ولموسى واحدة، وإيليا واحدة" (لو 9: 30-33).

فلو كان إيليا النبي قد عاد للتجسد في شكل يوحنا المعمدان، لعرفه الرسل الثلاثة لشهرة المعمدان وقتذاك، وبخاصة أن يوحنا الرسول ويعقوب كانا من تلاميذه..! إذن لقال بطرس عن الثلاث مظال: واحدة لموسى، وواحدة ليوحنا المعمدان..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4- لم يقل الكتاب أن يوحنا المعمدان هو إيليا، وإنما أتى " بروح إيليا وقوته" (لو1: 17). أي بنفس أسلوب وروح إيليا. وهذا ما سوف نشرحه الآن:

 

St-Takla.org Image: The translation of Elijah, while Elisha is watching - from the "Holman Bible", 1890 صورة في موقع الأنبا تكلا: صعود إيليا في مركبة نارية، ويشاهده إليشع النبي - من صور "إنجيل هولمان"، 1890

St-Takla.org Image: The translation of Elijah, while Elisha is watching - from the "Holman Bible", 1890

صورة في موقع الأنبا تكلا: صعود إيليا في مركبة نارية، ويشاهده إليشع النبي - من صور "إنجيل هولمان"، 1890

روح إيليا وقوته:

ليس بالروح الإنسانية المتحدة بالجسد.

* لأنه لو كانت روح إيليا قد خرجت من جسده، وحلَّت في يوحنا المعمدان، إذن لكان إيليا قد مات، وهذا ما لم يحدث.

* ثانيًا لأنه عند صعود إيليا إلى السماء، طلب منه تلميذه أليشع أن يُمنح اثنين من روحه. فأجابه إيليا "إن رأيتني أوخذ منك، يكون لك كذلك" (2 مل2: 9-10).. وقد كان..

فهل صعد إيليا إلى السماء بجسده وروحه. وفي نفس الوقت منح اثنين من روحه أليشع. ثم بعد ذلك حلَّت روحه في يوحنا المعمدان..؟

أي هل كانت إيليا أربعة أرواح؟!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أم أن كلمة روحه هنا، تعني نفس أسلوبه وطريقته؟

وهذا هو ما يمكن أن نفهمه مما حدث أليشع. إذ قال بنو الأنبياء في وقت صعَود إيليا: "قد استقرت روح إيليا على أليشع" (2 مل2: 15).

وأيضًا هذا ما نفهمه من قصة تعيين الشيوخ السبعين لمساعدة موسى النبي. إذ يقول الكتاب عن موسى النبي: "فنزل الرب في سحابة، وتكلَّم معه. وأخذ من الروح الذي عليه وجعل على السبعين" (عد 11: 25). أي أخذ الرب من القوة الموهوبة لموسى، وجعل منها على السبعين شيخًا..

هنا ونسأل: كيف كان المعمدان "بروح إيليا وقوته؟"

كان المعمدان بنفس روح إيليا في النسك، كما وَرَدَ في (إنجيل مرقس 1: 6). وكان بروح إيليا في قوته (لو 1: 17). وكان كذلك بروح إيليا في توبيخه للملك في عصره (هيرودس) (مت 14: 4).

 

الأطفال العباقرة

المشتغلون بعلم الأرواح، المعتقدون بعودة التجسد، يحاولون إثبات عودة التجسد بوجود بعض أطفال عباقرة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. أولئك الأطفال من سنى عمرهم المبكر جدًا أمكن أن يكونوا نابغين جدًا، وبخاصة في الموسيقى مثلا. إذ ألَّف بعضهم سيمفونيات موسيقية، وبعضهم نبغ في الأدب والشعر، بما يفوق طاقة سنه بكثير.. والبعض في مجالات أخرى من النبوغ.

وهم يُرْجِعون ذلك إلى أن هذه المهارات كانت لهم في حيوات سابقة. أي أن أشخاصًا نابغين من الذين ماتوا قبلا، عادوا مرة أخرى إلى التجسد في شخصيات أولئك الأطفال..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ونحن نرد على ذلك بالنقاط الآتية:-

1- بعض من هؤلاء الأطفال نالوا نبوغهم عن طريق الوارثة.

وكثير من العلماء يقولون أن الموسيقى بالذات هي من أكثر الفنون التي ترتبط بالوارثة. فالموسيقي المعروف "موزار" Mozart الذي نبغ في الموسيقى منذ طفولته ينحدر من أسرة نابغة في الموسيقى. ومثله أيضًا الموسيقى النابغة "باخ" Bach الذي نبغ في أسرته موسيقيون في أجيال متتابعة..

فإن كان أحد الأطفال قد ورث نبوغًا في فن ما عن احد والديه، أو عن الوالدين معا، فلا داعي مطلقًا أن يُعزى ذلك إلى أن احد النابغين القُدامى قد عاد إلى الحياة وتجسَّد فيه.

2- نقطة أخرى وهي إرجاع النبوغ إلى موهِبة من الله.

ليس كل إنسان فنانًا. إنما توجد قلة من الناس لها موهبة الفن، وقد منحهم الله هذه الموهبة. فيعطى البعض موهبة الموسيقى، والبعض موهبة الشعر والأدب، والبعض موهبة الغناء، والبعض موهبة الرسم أو النحت.. إلخ.

والله المُعطي، لا مانع من أن يهب الموهبة للصغار كما يهبها للكبار. وغالبا ما يولد الإنسان والموهبة كاملة فيه، تظهر فيما بعد حسب الظروف المتاحة. أو يكتشفها في هذا الطفل احد الكبار أو المتخصصين في وقت ما..

3- أما أن احد الموتى قد عاد إلى التجسد في هذا الطفل النابغ، فأن اعتراضات كثيرة تقف ضد هذا الأمر.. منها:

الموسيقي العبقري الذي مات وعاد إلى التجسد، هل عاد فقط إلى التجسد بموهبة الموسيقى فقط، أم أن روحه قد عادت إلى الحياة بكل معارِفها، وكل خبراتها، وكل ما اكتسبته قبلًا طوال حياتها الماضية من فِكر، وما كان فيها من رغبات؟!

فالطفل العبقري لماذا لا يأخذ من الحيوات الماضية -كما يقولون- لماذا لم يأخذ سوى الموسيقى؟! لماذا لم يأخذ اللغة أيضًا؟! لماذا لم يأخذ المعرفة. أليست الروح التي عادت إلى التجسد كان لها كل هذا!! لماذا لم ينطق الطفل حال ولادته؟! لماذا لم يتحدث خبراته؟! لماذا لم يظهر ذكاء الرجل الذي مات وعاد إلى التجسد؟!

أم أن الروح التي عادت للتجسد، تؤخذ منها كل معارفها، ولا تبقى لها سوى موهبة الموسيقى فقط أو الشعر؟! أليس هذا ضد المنطق؟!

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الأرواح بين الدين وعلماء الروح

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/spirits-and-religion/reincarnation-2.html