St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   moses-pharaoh
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب موسى وفرعون - البابا شنوده الثالث

21- عجائب وسحر ما بين موسى وسحرة فرعون

 

St-Takla.org Image: Moses and Aaron in the palace of pharaoh, Coptic art: "Then the Lord spoke to Moses and Aaron, saying, “When Pharaoh speaks to you, saying, ‘Show a miracle for yourselves,’ then you shall say to Aaron, ‘Take your rod and cast it before Pharaoh, and let it become a serpent.’ ” So Moses and Aaron went in to Pharaoh, and they did so, just as the Lord commanded. And Aaron cast down his rod before Pharaoh and before his servants, and it became a serpent. But Pharaoh also called the wise men and the sorcerers; so the magicians of Egypt, they also did in like manner with their enchantments. For every man threw down his rod, and they became serpents. But Aaron’s rod swallowed up their rods." (Exodus 7:8-12). صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى وهرون في بيت فرعون، فن قبطي: "وكلم الرب موسى وهارون قائلا: «إذا كلمكما فرعون قائلا: هاتيا عجيبة، تقول لهارون: خذ عصاك واطرحها أمام فرعون فتصير ثعبانا». فدخل موسى وهارون إلى فرعون وفعلا هكذا كما أمر الرب. طرح هارون عصاه أمام فرعون وأمام عبيده فصارت ثعبانا. فدعا فرعون أيضا الحكماء والسحرة، ففعل عرافو مصر أيضا بسحرهم كذلك. طرحوا كل واحد عصاه فصارت العصي ثعابين. ولكن عصا هارون ابتلعت عصيهم." (الخروج 7: 8-12).

St-Takla.org Image: Moses and Aaron in the palace of pharaoh, Coptic art: "Then the Lord spoke to Moses and Aaron, saying, “When Pharaoh speaks to you, saying, ‘Show a miracle for yourselves,’ then you shall say to Aaron, ‘Take your rod and cast it before Pharaoh, and let it become a serpent.’ ” So Moses and Aaron went in to Pharaoh, and they did so, just as the Lord commanded. And Aaron cast down his rod before Pharaoh and before his servants, and it became a serpent. But Pharaoh also called the wise men and the sorcerers; so the magicians of Egypt, they also did in like manner with their enchantments. For every man threw down his rod, and they became serpents. But Aaron’s rod swallowed up their rods." (Exodus 7:8-12).

صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى وهرون في بيت فرعون، فن قبطي: "وكلم الرب موسى وهارون قائلا: «إذا كلمكما فرعون قائلا: هاتيا عجيبة، تقول لهارون: خذ عصاك واطرحها أمام فرعون فتصير ثعبانا». فدخل موسى وهارون إلى فرعون وفعلا هكذا كما أمر الرب. طرح هارون عصاه أمام فرعون وأمام عبيده فصارت ثعبانا. فدعا فرعون أيضا الحكماء والسحرة، ففعل عرافو مصر أيضا بسحرهم كذلك. طرحوا كل واحد عصاه فصارت العصي ثعابين. ولكن عصا هارون ابتلعت عصيهم." (الخروج 7: 8-12).

عجائب وسحر

 

 وأجرى الله عجائب أمام فرعون، على يد موسى النبي.

ولم يستجب فرعون للعجائب.. لماذا؟ لقسوة قلبه، وأيضًا:

لأن الشيطان تدخل مرة أخرى، عن طريق السحرة!

وكما فعل موسى وهرون، فعل السحرة أيضًا. والقياس مع الفارق! ألقي هرون عصاه، فصارت ثعبانًا. وألقى السحرة عصيهم فصارت ثعابين.. واشتد قلب فرعون، فلم يسمع لموسى وهرون (خر 7: 10 - 13).

وهكذا حدث مع ماء النهر (خر 7: 19 - 23).

وهنا أود أن أحدثكم قليلًا عن موضوع السحر هذا..

السحرة موجودون في مصر منذ زمن طويل.. من أيام يوسف الصديق..حدث لما رأى فرعون ذلك الزمان حلمًا فيه ابتلعت السنابل الرقيقة السنابل السمينة، أن "نفسه أنزعجت. فأرسل ودعا جميع سحرة مصر وجميع حكمائها. وقص عليهم فرعون حلمه. فلم يكن من تفسره" (تك 41: 8).. فجاء يوسف وفسره له.

ونسمع عن السحر أيضًا في سفر دانيال النبي (دا 1: 20).

السحر إذن كان موجودًا. والسحرة كانوا من حكماء الشعب. وكانوا من أصحاب القدرات الخارقة.

وكان الملوك محاطين بالسحرة والعرفاء (دا 2: 2، 10).

وفيما بعد أن الله أمر الله بإبادة السحر، إن وجد في المحلة. فقال لموسى "لا تدع ساحرة تعيش" (خر 22: 12).

ونسمع أيضًا عن سحرة في العصور المسيحية الأولي: الساحر كبريانوس في قصة القديسة يوستينا، والساحر أثناسيوس في قصة القديس مار جرجس..

السحر جزء من عمل الشيطان. والسحرة يشتغلون بقوة الشياطين.

الشياطين تساعدهم في مقابل أن تسيطر على شخصياتهم.

ونسمع في أيام رسل السيد المسيح القديسين، أنه نتيجة للإيمان وانتشار الكرازة "كان كثيرون من الذين يستعملون السحر، يجمعون الكتب ويحرقونها أمام الجميع" (أع 19: 19).

أنا أعتقد أن السحرة لما القوة عصيهم فصارت ثعابين، لم تكن ثعابين حقيقة!

يمكن أن العصا بعمل الشيطان، تأخذ شكل ثعبان. والشيطان يستطيع أن يحركها. ولكنها لا تصير ثعبانًا حقيقًا. لأن الشيطان لا يستطيع أن يخلق من المادة الجامدة كائنًا حيًا. إنما هي تخيلات.. لهذا استطاعت عصا هرون التي صارت ثعبانًا أن تبتلع كل تلك المناظر التي هي مجرد (فنطسات) كما يقول الآباء، أي أشياء Fantastic.

لقد تنازل الله إلي فهم هؤلاء الناس.

لكي يقنعهم حسب عقلياتهم ومفاهيمهم.

يريهم أعجوبة حسب مستواهم، ليظهر لهم ضعفهم، وضعف سحرهم وشياطينهم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/moses-pharaoh/miracles.html