St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   moses-pharaoh
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب موسى وفرعون - البابا شنوده الثالث

8- شعوره موسى برسالته

 

شعوره برسالته

 

تربي موسى في قصر ملك، في جو من الرفاهية والعز والغني.. على عكس الحياة التي عاشها أخوته في ذلك الزمن.. وظل هكذا إلي أن كبر..

"ولما كبر" في السن، وفي الروح، وفي الشعور بالمسئولية.

ولما كبر، دخل في صراع نفسي، مقارنًا بين رفاهيته وذلهم.

رآهم كيف يستعبدون ويسخرون، وكيف تزداد أثقالهم، كل ذلك من صاحب القصر الذي ينتسب هو إليه.. ومع ذلك فلا يوجد من يدافع عن هؤلاء المساكين المظلومين.

ففضل أن يذل مع شعب الله، على أن يكون له تمتع وقتي بالخطية (عب 11: 25).

St-Takla.org Image: Moses teaches the law, by Julius Schnorr von Carolsfeld (Exodus 35:1): "Then Moses gathered all the congregation of the children of Israel together, and said to them, “These are the words which the Lord has commanded you to do.." - from "The Bible and its Story" book, authored by Charles Horne, 1909. صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يعلم الشعب الشريعة، رسم الفنان يوليوس شنور فون كارلسفيل (الخروج 35: 1): "وجمع موسى كل جماعة بني إسرائيل وقال لهم: «هذه هي الكلمات التي أمر الرب أن تصنع.." - من كتاب "الإنجيل وقصته"، إصدار تشارلز هورن، 1909.

St-Takla.org Image: Moses teaches the law, by Julius Schnorr von Carolsfeld (Exodus 35:1): "Then Moses gathered all the congregation of the children of Israel together, and said to them, “These are the words which the Lord has commanded you to do.." - from "The Bible and its Story" book, authored by Charles Horne, 1909.

صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يعلم الشعب الشريعة، رسم الفنان يوليوس شنور فون كارلسفيل (الخروج 35: 1): "وجمع موسى كل جماعة بني إسرائيل وقال لهم: «هذه هي الكلمات التي أمر الرب أن تصنع.." - من كتاب "الإنجيل وقصته"، إصدار تشارلز هورن، 1909.

 وماذا كانت تلك (الخطية) حسب تعبير القديس بولس الرسول؟

كانت أن يعيش في عز ورفاهية، ويترك اخوته مذلولين ومطحونين.. ومذلين من الملك الذي يعيش هو في قصره، وربما يأكل أيضًا على مائدته!! وهكذا يقول الرسول: "بالإيمان موسى لما كبر، أبَى أن يُدعى ابن ابنة فرعون، مفضلًا بالأحرى أن يذل مع شعب الله.." (عب 11: 24، 25).

هناك أشخاص حينما يصلون إلي مراكز كبيرة، ينسون أقاربهم الفقراء، أو يترفعون عليهم!!

بل قد يشعرون أنها مسبة لهم، أن ينتسبوا إليهم!، وهكذا يهربون منهم أو يتجاهلونهم.. ولكن يوسف الصديق لم يكن هكذا، لما صار أبًا لفرعون، ومتسلطًا على كل بيته، وسيدًا لكل مصر (تك 45: 8، 9).. بل قدم أخوته وأباه لفرعون، وأسكنهم في أرض جاسان (تك 47: 1 - 12)..

وكان موسى من نفس هذا المستوي هذا المستوى النبيل، ولكن بأسلوب آخر.

ظروف موسى غير ظروف يوسف، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. كل منهما كان له مركزه في القصر. ولكن مركز يوسف كان أعظم، ولم يكن أخوته مسخرين لفرعون، ولا كان فرعون مستفيدًا منهم. وإن كان يوسف قد وصل إلي غرضه بالتفاهم مع فرعون، مع بقائه في منصبة الكبير.. إلا أن موسى فضل أن يذل مع شعب الله، وأبى أن يُدعَى ابن ابنة فرعون.. وضحى بمركزه لأجلهم.

أخلي ذاته، ورفض أن يعيش في مستوى أفضل منهم.

أراد أن يشابه أخوته، بذل معهم. يترك قصره، ويرى كيف يعيشون.. يفتقدهم في مذلتهم. وعبر الكتاب عن هذا بقوله:

"خرج إلي أخوته، لينظر أثقالهم" (خر 2: 11).

وهنا بدأت القصة، بدأ برسالته..

حسن جدًا شعوره أن هؤلاء أخوته. أن سنوات العز في قصر الملك لم تنسه أصله القديم.. فكيف عرف أن هؤلاء هم أخوته أتراها بقية من تربية أمه له، ظلت راسخة في شعوره؟ أم ترى كانت له صله بمريم وهارون وهو قصر في الملك؟ أم ثبت في عقله الباطن والواعي أنه عبراني، منذ دخل قصر فرعون؟.. وهكذا كان واثقًا في أعماقه أنه ليس ابن ابنة فرعون، مهما كان "يدعى" بهذه الصفة..

 المهم أنه عرف أن هؤلاء هم أخوته.

وأن عليه رسالة من جهتهم..

وكانت هذه هي نقطة البدء وقام ليؤدى رسالته.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/moses-pharaoh/message-feeling.html