St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-2
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الثاني) - أ. نجوى غزالي

79- صموئيل النبي

 

St-Takla.org Image: God speaks to Samuel about a new king (1 Samuel 16: 1) - from: Chronicle of the World: Weltchronik (manuscript), by Rudolf von Ems, between 1350 and 1375. صورة في موقع الأنبا تكلا: الرب يكلم صموئيل عن تمليك ملك جديد (صموئيل الأول 16: 1) - من مخطوط كتاب تاريخ العالم (ويلتكرونيك)، رودلف فون إمس، في الفترة ما بين 1350-1375 م.

St-Takla.org Image: God speaks to Samuel about a new king (1 Samuel 16: 1) - from: Chronicle of the World: Weltchronik (manuscript), by Rudolf von Ems, between 1350 and 1375.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الرب يكلم صموئيل عن تمليك ملك جديد (صموئيل الأول 16: 1) - من مخطوط كتاب تاريخ العالم (ويلتكرونيك)، رودلف فون إمس، في الفترة ما بين 1350-1375 م.

 صموئيل النبي: كيف كانت علاقته بالله؟

1. استخدمه الله كنبي وليس كمجرد لاوي وهذا منذ صغره ولم يكلم عالي الكاهن وأفضي له بما هو مزمع أن يفعله ببيت عالي فلم يكن عالي قريبًا من الله حتى يأخذ أي إعلان الهي.

2. وليس فقط كلَمه عن عالي أن يقضي على بيته إلى الأبد (1 صم 3: 11 - 13؛ 3: 27-35)... ولكن فيما بعد هو الذي مسح شاول بأمر من الله ملكًا وعندما رفضه أيضًا كان هو الوسيلة التي كلم بها الله شاول بما هو مزمع ان يحل عليه (1صم15: 10):" وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى صَمُوئِيلَ قَائِلًا: «نَدِمْتُ عَلَى أَنِّي قَدْ جَعَلْتُ شَاوُلَ مَلِكًا، لأَنَّهُ رَجَعَ مِنْ وَرَائِي وَلَمْ يُقِمْ كَلاَمِي».

3. هو ابن الصلاة ورجل صوم وصلاة وكل صلواته مستجابة كما انه ككاهن اصعد محرقة وأثناء صعودها كانت النهاية للفلسطينيين وأقام حجرًا ودعاه حجر المعونة (1صم7: 11-13) “فَأَخَذَ صَمُوئِيلُ حَجَرًا وَنَصَبَهُ بَيْنَ الْمِصْفَاةِ وَالسِّنِّ، وَدَعَا اسْمَهُ «حَجَرَ الْمَعُونَةِ» وَقَالَ: «إِلَى هُنَا أَعَانَنَا الرَّبُّ». فَذَلَّ الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَلَمْ يَعُودُوا بَعْدُ لِلدُّخُولِ فِي تُخُمِ إِسْرَائِيلَ. وَكَانَتْ يَدُ الرَّبِّ عَلَى الْفِلِسْطِينِيِّينَ كُلَّ أَيَّامِ صَمُوئِيلَ."

4. عندما طلبوا ملكًا ورفضوا الله راجع معهم تاريخهم السابق وحياته الشخصية حتى تكون امامهم دليل على أمانته فأحسوا بخطئهم ووبخهم وطلب من الله علامة ليشهد على كلامه وبالفعل وافق الله وأعطاه العلامة (1صم12: 16-18) “فَإِنِّي أَدْعُو الرَّبَّ فَيُعْطِي رُعُودًا وَمَطَرًا فَتَعْلَمُونَ وَتَرُونَ أَنَّهُ عَظِيمٌ شَرُّكُمُ الَّذِي عَمِلْتُمُوهُ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ بِطَلَبِكُمْ لأَنْفُسِكُمْ مَلِكًا». فَدَعَا صَمُوئِيلُ الرَّبَّ فَأَعْطَى رُعُودًا وَمَطَرًا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ. وَخَافَ جَمِيعُ الشَّعْبِ الرَّبَّ وَصَمُوئِيلَ جِدًّا."

← انظر باقي كتب السلسلة للمؤلفة هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت.

 

80

علاقة صموئيل النبي بشاول

81

علاقة صموئيل النبي بداود النبي

82

علاقة صموئيل النبي بالشعب

83

صموئيل كنبي، ومعنى النبوة

84

أماكن خدمة صموئيل النبي

85

صفات جميلة في صموئيل النبي

 


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-2/samuel-prophet.html