St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الأول) - أ. نجوى غزالي

51- ستة أيام الخليقة

 

St-Takla.org Image: Planet Earth, by jeffjacobs1990. صورة في موقع الأنبا تكلا: كوكب الأرض، لجيفجيكوبز1990.

St-Takla.org Image: Planet Earth, by jeffjacobs1990.

صورة في موقع الأنبا تكلا: كوكب الأرض، لجيفجيكوبز1990.

v يجب أن ننظر إلى الكتاب المقدس لا ككتاب علمي أو فلسفي وإنما هو سرَ حياة يتمتع فيه الإنسان بالحياة مع الله هنا علي الأرض ويتمتع بالحياة الأبدية بعدها.

v ويقول القديس باسيليوس في كتاب ستة أيام الخليقة [إن عمل الكنيسة ليس البحث عن طبيعة الأشياء والمخلوقات وإنما دراسة عملها ونفعها].

v والوحي قدم لنا قصة الخليقة في بداية الكتاب في صورة بسيطة يفهمها كل إنسان.

v فلو أن ما كتب عن الخليقة سجل بالمصطلحات العلمية لظل أمرًا غير مفهوم للجميع حتى وقتنا هذا لكنه كتب في صورة بسيطة يفهمها كل إنسان ومع ذلك سنعرف أنها تتوافق مع ما يقول به العلم وإن كان ذلك ليس هدفًا.

v العلم له لغة ومصطلحات كونها من تجاربه الكثيرة وعن طريق هذه اللغة الموحدة يتم التفاهم علميًا بين جميع الجنسيات وهنا لم يكتب الكتاب المقدس بلغة العلم لأنه كتاب كل العصور وكل شخص.

v العلم له نظريات وهناك فرق بين النظرية والحقيقة.

v فالأصحاح الأول والثاني يعتبر إعلانًا إلهيًا وربما هذا الإعلان قد أعطى قبل أيام موسى بوقت طويل فلابد أن الله في وقت ما قد ذكر بنفسه قصة خلقه للعالم وقد حفظ هذا الإعلان حفظًا إلهيًا حتى لا تنجسه العبادات الوثنية.

v وسجلت أيضًا بوحي منه في بداية الكتاب المقدس لغرض روحي فلو لم تذكر القصة التي تبين مصدر الأشياء لما استطعنا أن نحدد الصلة بين الله والإنسان ونعرف أنه يوجد خالق (عب 11:3).

v وكما يقول بولس الرسول في (عب 11: 3) " بالإيمان نفهم أن العالمين أتقنت بكلمة الله حتى لم يتكون ما يرى مما هو ظاهر".

 

X يقول العلم أن العالم خلق في حقبات طويلة من الدهر قد تصل إلي مئات الألوف أو الملايين من السنين وقدمها الكتاب المقدس في ستة أيام.

§ نقول قد تكون هذه الأيام أيام مجازية يقصد بها حقبات طويلة من الزمن لا نعرف مداها، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. اصطلح على بدايتها ونهايتها بكلمة كان مساء وكان صباح يومًا أول ويومًا ثاني.. إلخ.

والقديس أوغسطينوس يقول {أن علماء مدرسة الإسكندرية أثبتوا أن الكلمات صباح ومساء، مجازية لا يراد بها معناها الحقيقي بل العصر أو الحقبة} إذًا نخرج عن مفهوم اليوم المحدود.

v الكتاب ذكر أيامًا كثيرة محدودة لكن أيام كثيرة ذكرت يوم ولم تكن تعني يومًا وإنما خرجت عن مفهوم اليوم المحدود.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-1/six-days-of-creation.html