St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الأول) - أ. نجوى غزالي

 155- مرض البرص | الأبرص وتطهيره

 

البرص ص 13، 14

§ يظهر الله اهتمامه بالإنسان جسدًا وروحًا حتى بيته وملابسه.

§ أطلقه البعض على أنوعًا مختلفة من الأمراض الجلدية التي قد تصيب الإنسان منها ما هو معدي أو غير معدي.. لكن كيف يكون المفهوم الطبي ينطبق على الجدران والملابس.

§ في جميع الحالات المذكورة يوصف: تغير في اللون بين فاتح وغامق.

 تغير في المستوى أعمق

 تغير في الملمس خشونة وقشور.

 

§ لم يُذْكَر عنه أنه مرض، وإنما ضربة يشير إلى الخطية وعقوبة للخطية.

أمثلة: (خر 4: 6، 7) قال لموسى النبي (أدخل يدك في عبك فأدخل يده في عبه ثم أخرجها وإذا يده برصاء مثل الثلج.. رد يدك.. أخرجها عادت مثل جسده).

St-Takla.org Image: Healing ten men suffering from leprosy. - Then as Jesus entered a certain village, there met Him ten men who were lepers, who stood afar off And they lifted up their voices and said, “Jesus, Master, have mercy on us” So when He saw them, He said to them, "Go, show yourselves to the priests." And so it was that as they went, they were cleansed. One of them, when he saw that he was healed, returned, and with a loud voice glorified God and fell down on his face at His feet, giving Him thanks And Jesus said to him, “Arise, go your way. Your faith has made you well” (Luke 17: 12-19) - Bible Clip Arts from NHP. صورة في موقع الأنبا تكلا: معجزة شفاء عشرة برص - عندما كان الرب يسوع داخلاً إحدى القرى استقبله عشرة رجال برص يصرخون طالبين تحننه عليهم وشفاءهم. فقال لهم الرب يسوع اذهبوا أروا أنفسكم للكاهن. وفيما هم ذاهبون طهروا من هذا البرص. فرجع أحدهم وخر على وجهه عند رجليه شاكراً. فقال له الرب يسوع: إيمانك خلصك (لوقا 17: 12-19) - صور الإنجيل من إن إتش بي.

St-Takla.org Image: Healing ten men suffering from leprosy. - Then as Jesus entered a certain village, there met Him ten men who were lepers, who stood afar off And they lifted up their voices and said, “Jesus, Master, have mercy on us” So when He saw them, He said to them, "Go, show yourselves to the priests." And so it was that as they went, they were cleansed. One of them, when he saw that he was healed, returned, and with a loud voice glorified God and fell down on his face at His feet, giving Him thanks And Jesus said to him, “Arise, go your way. Your faith has made you well” (Luke 17: 12-19) - Bible Clip Arts from NHP.

صورة في موقع الأنبا تكلا: معجزة شفاء عشرة برص - عندما كان الرب يسوع داخلاً إحدى القرى استقبله عشرة رجال برص يصرخون طالبين تحننه عليهم وشفاءهم. فقال لهم الرب يسوع اذهبوا أروا أنفسكم للكاهن. وفيما هم ذاهبون طهروا من هذا البرص. فرجع أحدهم وخر على وجهه عند رجليه شاكراً. فقال له الرب يسوع: إيمانك خلصك (لوقا 17: 12-19) - صور الإنجيل من إن إتش بي.

كأن الله يريد أن يؤكد أن الضربة بأمر إلهي والبرء منها بأمر إلهي والله قادر أن يلحق بالمصريين الضربات ويرفعها عنهم وقادر أن ينقذ شعبه.

§ وضح أنه عقوبة: مريم أخت موسى النبي لما تقولت عليه في (عد 12: 1-10) ضربت بالبرص.. والأمر تحجز سبعة أيام خارج المحلة..

§ عقوبة جيحزي تلميذ أليشع النبي عندما مال قلبه وراء نعمان السرياني الذي كان أليشع أبرأه من البرص لطلب مادي (2 مل 5): ضرب جيحزي بالبرص قال أليشع النبي (برص نعمان يلصق بك وبنسلك إلى الأبد فخرج أبرص..)

§ عزيا الملك دخل ليوقد على مذبح البخور وليست وظيفته ككاهن ودخل وراءه عزريا الكاهن و80 معه ليس لك يا عزيا ولم يسمع خرج أبرص في جبهته وأخرج خارج المحلة ومات ببرصه.

§ عند لعن يوآب من داود لقتله أبنير بن نير (2 صم 3: 28، 29) لا ينقطع منه أبرص..

§ لم ينظر إليه في العهد الجديد كعقوبة وأن ظلّ الخلاص منه يحتاج إلى تدخل إلهي ومعجزة (مت 11: 5) أعمال السيد المسيح فقد طهر كثيرين (مر 1: 40، 41) (فأتى إليه أبرص يطلب إليه جاثيًا وقائلًا له إن أردت تقدر أن تطهرني فتحنن يسوع ومدّ يده ولمسه وقال له أريد فأطهر (لو 5: 12 – 14 لو 17: 11 – 19 مت 14: 3).

§ وقد أعطى السيد المسيح هذا السلطان لتلاميذه (مت 10: 8) اشفوا مرضى.. طهروا برصًا.. أقيموا موتى.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

حكم الأبرص في الضربة:

· يشق ثيابه لأن كثيرين يخفون الضربة بالملابس الجميلة أو بمظاهر خادعة.

· ويمكن أن يكون علامة للحزن.

· الرأس مكشوفة فخطأ في الإيمان وفي أفكاره لا يغطيه بل يكشفه للجميع.

· تغطية الشاربين أي الفم فالنفس المصابة بالبرص يلزمها أن تنصت للوصية ولا تعلم الآخرين.

· ويعلن عن حالته نجس نجس تحذيرًا للناس حتى لا يقترب إليه أحد لأن من يلمسه يتنجس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* كيف كان الأبرص يعتبر طاهرًا:

· متى غطى البرص كل جلد المضروب من رأسه إلى قدميه يحكم بطهارته

· كان مشوهًا بالبقع وفقد صورته الكاملة من الخارج، فهذا يشير إلى تشوه النفس من الداخل أما وقد صار كله أبيض، إلا أنه خلصه من تشوه صورته لذلك قيل في (لا 13: 13) (إذا غطى البرص كل جلد المضروب.. يحكم بطهارته) وهذا يعلمنا أنه عندما يقتنع الخاطئ تمامًا بخطيته تتداخل رحمة الله وتباركه..

 فعل هذا أيوب الصديق (اندم في التراب والرماد).

 وبولس الرسول يقول (الخطاة الذين أولهم أنا).

· إذا كان الأبرص يمثل الخاطئ كفرد وعندما يغطي البرص كل جسمه يحكم بطهارته يمثل البشرية في عمق سقوطها قبل تجسد السيد المسيح امتلأ الكأس فيقول بولس الرسول في (رو 5: 8) (الله بين محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاه مات المسيح لأجلنا).

· ويسمح للأبرص بدخول المحلّة.. فالله يعلن أن هناك أمل إذا تدخل هو وقد حدث أنه طهر نعمان السرياني ومريم النبية وطقس طويل حتى يتطهر.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بعد طهره: يأتي إليه الكاهن

· أول ذبيحة عصفورين واحد يذبح والثاني يغمس في دم العصفور المذبوح ويطلق وكأنها مثل ذبيحة الكفارة وهي التيسين يوم الكفارة واحد يذبح ذبيحة خطية والثاني يطلق وهو يشير للقيامة وينضح علي المتطهر سبع مرات من دم العصفور المذبوح ويأخذ خشب أرز وقرمز وزوفا ويغمسها في دم العصفور. [وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى:. «هَذِهِ تَكُونُ شَرِيعَةَ الأَبْرَصِ: يَوْمَ طُهْرِهِ يُؤْتَى بِهِ إِلَى الْكَاهِنِ. وَيَخْرُجُ الْكَاهِنُ إِلَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ. فَإِنْ رَأَى الْكَاهِنُ وَإِذَا ضَرْبَةُ الْبَرَصِ قَدْ بَرِئَتْ مِنَ الأَبْرَصِ. يَأْمُرُ الْكَاهِنُ أَنْ يُؤْخَذَ لِلْمُتَطَهِّرِ عُصْفُورَانِ حَيَّانِ طَاهِرَانِ وَخَشَبُ أَرْزٍ وَقِرْمِزٌ وَزُوفَا. وَيَأْمُرُ الْكَاهِنُ أَنْ يُذْبَحَ الْعُصْفُورُ الْوَاحِدُ فِي إِنَاءِ خَزَفٍ عَلَى مَاءٍ حَيٍّ. أَمَّا الْعُصْفُورُ الْحَيُّ فَيَأْخُذُهُ مَعَ خَشَبِ الأَرْزِ وَالْقِرْمِزِ وَالزُّوفَا وَيَغْمِسُهَا مَعَ الْعُصْفُورِ الْحَيِّ فِي دَمِ الْعُصْفُورِ الْمَذْبُوحِ عَلَى الْمَاءِ الْحَيِّ. وَيَنْضِحُ عَلَى الْمُتَطَهِّرِ مِنَ الْبَرَصِ سَبْعَ مَرَّاتٍ فَيُطَهِّرُهُ ثُمَّ يُطْلِقُ الْعُصْفُورَ الْحَيَّ عَلَى وَجْهِ الصَّحْرَاءِ. فَيَغْسِلُ الْمُتَطَهِّرُ ثِيَابَهُ وَيَحْلِقُ كُلَّ شَعْرِهِ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ فَيَطْهُرُ. ثُمَّ يَدْخُلُ الْمَحَلَّةَ لَكِنْ يُقِيمُ خَارِجَ خَيْمَتِهِ سَبْعَةَ أَيَّامٍ لا].(لا 14: 1- 8).

 

· يحلق شعره: كأنه يشير إلى ترك ماضيه (تخلص من الماضي).

· يحلق لحيته أيضًا: يشير بذلك إلى تجديد شبابه والعودة إلى حياة الشباب.

· يحلق حواجبه: الحاجب المتشامخ بل يكون إنسان متضعًا.

· ثم تقدم بعد ذلك ذبائح التطهير "بدون سفك دم لا تحصل مغفرة، ذبائح كثيرة جدًا.

· خروف صحيح ذبيحة إثم يعني الاعتراف بالإثم أولًا، نعجة حولية ذبيحة خطية، خروف آخر صحيح ذبيحة محرقة سرور.

· ويقدم أيضًا تقدمة دقيق، ثلاثة أعشار دقيق ملتوتة بزيت. واثنين كهنة يشتركوا في هذا الطقس، واحد يأخذ الدم من ذبيحة الإثم وينضح به سبعة مرات على المذبح والثاني يأخذ من هذا الدم ويطهر الأبرص يقول" (لا 14:14) ويأخذ الكاهن من دم ذبيحة الإثم ويجعل الكاهن على شحمه إذن المتطهر اليمني وعلى إبهام يده اليمنى وعلى إبهام رجله اليمنى كأنه ينقي أذنه، ينقي يديه لكي تعمل عمل صالح، ينقي رجليه لأجل السلوك بالاستقامة. فتكون الأذن طاهرة ويد طاهرة ويسير إلى الأعمال الصالحة.

· والفاضل من الزيت الذي في كف الكاهن يجعله على رأس المتطهر ويكفر عنه الكاهن أمام الرب (لا14: 18) ثم يعمل الكاهن ذبيحة الخطية ويكفر عن المتطهر من نجاسته ثم يذبح المحرقة (لا 14: 20) ويصعد الكاهن المحرقة والتقدمة على المذبح ويكفر عنه الكاهن فيطهر". 

· العمل كله ينبغي أن يتم بواسطة الكاهن وهذا ما فعله الرب يسوع المسيح ليخلص البشرية من خطيتها (لو 19: 10).

 (لأن إبن الإنسان قد جاء ليطلب ويخلص ما قد هلك).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-1/leveticus-leprosy.html