St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الأول) - أ. نجوى غزالي

54- خلق الإنسان: ذكرًا وأنثى

 

الإنسان

v ولما انتهي الله من ترتيب الخليقة في الأيام الخمسة" تَوَّج هذه الخليقة بالإنسان.

 في (تك 1: 26) "وَقَالَ اللهُ: "نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ. فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ. وَبَارَكَهُمُ اللهُ وَقَالَ لَهُمْ: "أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ وَأَخْضِعُوهَا وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ".

o فقال "نعمل الإنسان كصورتنا كشبهنا".

o " كصورتنا كشبهنا " كما أن الله ذات إلهية مثلثة الأقانيم كذلك الإنسان خلق بذات إنسانية مثلثة، (جسد ونفس وروح)، الجسد الأعضاء والعضلات والأجهزة.... إلخ.، النفس: المشاعر- الإحساس - الأفكار... إلخ.، والروح هي النسمة الخارجة من الله لأنه نفخ في أنفه نسمة حياة وأعطته الخلود لأن الروح خالدة، فالروح لا تموت.

o كشبهنا ولكن في العهد الجديد أكثر من شبهنا يقول "نصير واحدًا فيه" كما يقول (يو17: 21) " ليكون الجميع واحدا كما انك أنت أيها الآب في وأنا فيك ليكونوا هم أيضا واحدا فينا ليؤمن العالم انك أرسلتني " لكن متى نكون واحدًا فيه؟ إذا سلكنا فيما يرضيه ولبسنا ثوب البر الذي له.

St-Takla.org Image: Adam and Eve in the Garden of Eden - illustration from "Communicating Christ" book, Bogota, Colombia. صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء في جنة عدن - من صور كتاب توصيل المسيح، بوجوتا، كولومبيا.

St-Takla.org Image: Adam and Eve in the Garden of Eden - illustration from "Communicating Christ" book, Bogota, Colombia.

صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء في جنة عدن - من صور كتاب توصيل المسيح، بوجوتا، كولومبيا.

o الصورة تشير إلي أمكانية التشبه بالله وإلي التمثل بالله لممارسة الحياة الفاضلة والهدف الأساسي من استعمال كلمة الصورة هو الإشارة إلي تحديد وضع الإنسان بالنسبة لله الخالق فكما أن الصورة تستمد وجودها من الأصل الذي أخذت منه هكذا فأن الوجود الإنساني لا يحقق معناه إلا في ارتباطه بالله.

o وكما أن الحكم علي الصورة يستند إلي مدي قدرتها علي نقل ملامح الأصل الذي تعبر عنه.

o هكذا فإن الحكم علي الإنسان يستند أصلًا علي مدي قدرته علي نقل صفات الله في حياته ووجوده طبعًا ليس صفاته المطلقة بل النسبية فالإنسان يعبر عن وجوده كصورة الله إذا سلك في البر والقداسة والنقاوة والطهارة والكمال وكل هذا وممارسة الحياة الفاضلة طبعًا النسبية بالنسبة لصفات الله المطلقة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

X يبين الكتاب الأصل المزدوج للإنسان، صورة الله ومثاله وفي نفس الوقت مخلوق من تراب الأرض (تك 1: 26).

o ويقول في (تك 2: 7) "وَجَبَلَ الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ تُرَابًا مِنَ الأَرْضِ وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ آدَمُ نَفْسًا حَيَّةً."

o لكن هذه الخليقة التي من تراب الأرض ميزها عن باقي المخلوقات كلها فقد بعث فيه نسمة حياة من فيه وهذه أعطته الخلود

o وكما يقول سفر الحكمة لسليمان في (حك 2: 23- 25)" فان الله خلق الإنسان خالدا وصنعه على صورة ذاته. لكن بحسد إبليس دخل الموت إلى العالم فيذوقه الذين هم من حزبه. "

o يهب أيضا الله الإنسان قسطا من سلطانه ويجعله سيدًا لكل خليقته (تتسلط علي سمك البحر وطير السماء وكل ما يدب قد أعطيتكم وجعله يسميها بأسمائها.

o والإنسان الذي خلقه الله خلقه كائن حر عاقل مريد، أي عنده عقل وعنده حرية الإرادة وعنده السيادة.

o في حين الفلك يسير وفق قوانين طبيعية والحيوانات وفق غريزة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

§ ذكرًا وأنثى خلقهم (تك 1: 26) كمقدمة يعود ليفصلهما بعد ذلك في الأصحاح الثاني أنه خلق آدم ومن ضلعه حواء وهذا يظهر أنه لنا أب واحد وأم واحدة وعندما يقول [وباركهم الله وقال لهم؟ أثمروا وأكثروا وأملأوا الأرض].

§ هنا أعطاهم القدرة للثمر عطية ارتباطهم فيما بعد وهذا يعني خلقهم وكل واحد له صفاته المتميزة وكانت لهم القدرة على الإنجاب لكن لم يأتي الوقت بعد، وترفض الكنيسة أي رأي يقول أن الخطية التي ارتكبها أبوينا آدم وحواء هي الشهوة الجنسية إنما الشهوة جاءت نتيجة للعصيان والتمرد علي الله [الرجوع لكتاب آدم وحواء لقداسة البابا شنودة الثالث].


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-1/creation-man-woman.html