St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الأول) - أ. نجوى غزالي

90- آدم كرمز للسيد المسيح

 

آدم:

v آدم كرمز للسيد المسيح من بعض الأوجه ولكن ليس كلها.

v والذي فتح أذهاننا لكي نعمل المقارنة بين آدم والسيد المسيح هو بولس الرسول الذي دعي السيد المسيح آدم الثاني.

X بولس الرسول قال عن آدم الأول وآدم الثاني في (رو 5: 14)" لَكِنْ قَدْ مَلَكَ الْمَوْتُ مِنْ آدَمَ إِلَى مُوسَى وَذَلِكَ عَلَى الَّذِينَ لَمْ يُخْطِئُوا عَلَى شِبْهِ تَعَدِّي آدَمَ الَّذِي هُوَ مِثَالُ الآتِي. "

X وفي (رو 5: 18) " فَإِذًا كَمَا بِخَطِيَّةٍ وَاحِدَةٍ صَارَ الْحُكْمُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِلدَّيْنُونَةِ هَكَذَا بِبِرٍّ وَاحِدٍ صَارَتِ الْهِبَةُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِتَبْرِيرِ الْحَيَاةِ. "

X في (1 كو 15: 22) " صار آدم الأول نفسًا حية صار آدم الأخير روحًا محييًا ".

 

St-Takla.org Image: Creation of Adam - illustration from "Communicating Christ" book, Bogota, Colombia. صورة في موقع الأنبا تكلا: خلق آدم - من صور كتاب توصيل المسيح، بوجوتا، كولومبيا.

St-Takla.org Image: Creation of Adam - illustration from "Communicating Christ" book, Bogota, Colombia.

صورة في موقع الأنبا تكلا: خلق آدم - من صور كتاب توصيل المسيح، بوجوتا، كولومبيا.

آدم الإنسان الأول بلا أب وبلا أم لأنه مخلوق من تراب الأرض، ومع ذلك نجده في سلسلة النسب في (مت 1) وفي (لو 3) دعي آدم ابن الله، لكن لنحذر فهو ابن الله بالتبني ونحن أبناء لله بالتبني.

X أما السيد المسيح فهو ابن الله من جوهره ومن طبيعته الوحيد الجنس هو الخالق.

X وعندما نقول عن السيد المسيح بلا أب بلا أم فهو بلا أب كإنسان وبلا أم كإله، لأنه لم يولد بإنسان وأيضا لأن السيدة العذراء لم تلد اللاهوت وإنما ولدت المسيح المتجسد، صحيح لاهوته لم يفارق ناسوته ولكن مبدأ اللاهوت لم يكن من السيدة العذراء.

 

§ آدم الأول افسد الطبيعة البشرية التي خلقها الله.

X آدم الثاني بارك الطبيعة البشرية وقدم مثالًا للطبيعة البشرية المنتصرة.

 

§ آدم الأول فقد الصورة الإلهية لأن الله خلقه علي صورته ومثاله ولكن عندما أخطأ قال له أنت تراب وإلي التراب تعود.

X السيد المسيح أعاد لنا الصورة الإلهية.

 

§ آدم أب الجنس البشري كله كأنه رأس الجنس البشري (الخليقة كلها).

X وكما يقول بولس الرسول في (1 كو 15: 47، 48) " الإِنْسَانُ الأَوَّلُ مِنَ الأَرْضِ تُرَابِيٌّ. الإِنْسَانُ الثَّانِي الرَّبُّ مِنَ السَّمَاءِ. كَمَا هُوَ التُّرَابِيُّ هَكَذَا التُّرَابِيُّونَ أَيْضًا وَكَمَا هُوَ السَّمَاوِيُّ هَكَذَا السَّمَاوِيُّونَ أَيْضًا. "

 

§ في آدم الأول مات الجميع لأنه أخطأ وورثنا هذه الخطية: الطبيعة الفاسدة، لأننا حُكم علينا بالموت نتيجة خطية آدم مات الجميع.

X وبآدم الأخير كانت حياة للجميع ويقول بولس الرسول في (1كو 15: 45) " هَكَذَا مَكْتُوبٌ أَيْضًا: «صَارَ آدَمُ الإِنْسَانُ الأَوَّلُ نَفْسًا حَيَّةً وَآدَمُ الأَخِيرُ رُوحًا مُحْيِيًا». "

 

§ وكما أننا نشترك مع آدم في طبيعته بالولادة الجسدية.

X هكذا نشترك مع آدم الثاني المسيح في الولادة الجديدة بالمعمودية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. دفنا معه لنحيا معه، وشركة في العمل الصالح وليس في جوهر الطبيعة، وكما يقول القديس يوحنا البشير في ولادتنا الجديدة (يو 3:6) " اَلْمَوْلُودُ مِنَ الْجَسَدِ جَسَدٌ هُوَ وَالْمَوْلُودُ مِنَ الرُّوحِ هُوَ رُوحٌ. " وقال أيضًا في (يو 1: 13) "اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ بَلْ مِنَ اللَّهِ." وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ."

 

§ آدم مخلوق غير مولود.

X والسيد المسيح مولود غير مخلوق وهو الخالق.

 

§ آدم خلق بصورة معجزية (وجبل الرب آدم ترابًا من الأرض ونفخ في أنفه نفسًا حية).

X والسيد المسيح ولد بصورة إعجازية لأنه الوحيد المولود بدون زرع بشر.

 

§ آدم خلق علي صورة الله ومثاله.

X والسيد المسيح هو الله لكنه اخلي ذاته آخذًا صورة عبد.

 

§ جُرب آدم بالأكل رغم أن الجنة كانت ملآنة بكل ثمار الأرض ومع ذلك ثمرة واحدة اشتهاها وسقط.

X السيد المسيح بعد أن صام أربعين يومًا وجاع أخيرا ولما حورب انتصر وقال ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان وشرب المر علي الصليب.

 

§ آدم الأول بعد خطيته أنبتت الأرض شوكًا وحسكًا.

X والسيد المسيح كلل بأكليل الشوك وصلب علي الصليب.

 

§ آدم عندما أكل تعري.

X والسيد المسيح صلب من اجلنا لكي يكسونا ببره.

 

§ آدم لُدِغَ من الحية.

X السيد المسيح داس علي رأس الحية كما قالت النبوة عنه نسل المرأة يسحق رأس الحية.

 

§ آدم أعطانا فكرة عن الطبيعة البشرية التي يمكن أن تخطئ.

X والسيد المسيح أعطانا فكرة عن الطبيعة البشرية التي يمكن أن تنتصر وتقول (أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني).

 

§ آدم جُرِّب مرة واحدة من إبليس (الشيطان) في الجنة وسقط واخرج خارج الجنة ووضع الله لهيب سيف متقلب لحراسة الطريق إلي شجرة الحياة.

X والسيد المسيح جُرب ثلاث تجارب علي الجبل من إبليس وكان الشيطان يجربه طوال فترة الأربعين يوم ويقول الكتاب بعدما انتصر السيد المسيح عليه فارقه إلي حين أي أن طول فترة الأربعين يوم كانت تجارب وانتصر علي إبليس وقال بولس الرسول في (رو 5: 19) " لأَنَّهُ كَمَا بِمَعْصِيَةِ الإِنْسَانِ الْوَاحِدِ جُعِلَ الْكَثِيرُونَ خُطَاةً هَكَذَا أَيْضًا بِإِطَاعَةِ الْوَاحِدِ سَيُجْعَلُ الْكَثِيرُونَ أَبْرَارًا."

 

§ حواء خلقت من جنب آدم.

§ والكنيسة كلها خرجت بعد أن صلب السيد المسيح وطعن بالحربة وخرج من جنبه دم وماء هنا خرجت الكنيسة كلها من جنب السيد المسيح. آدم بعد خطيته طُرد الجنس البشري كله من الفردوس.

 

X بآدم الثاني أعادنا مرة أخرى وفتح الطريق بين الأرض والسماء.

§ آدم الأول سقط وبسقوطه عرفنا الشر ومرارته.

X السيد المسيح أعطانا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وعلي كل قوة العدو.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-1/christ-symbols-adam.html