St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   divinity-of-christ
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول ألوهية المسيح - أ. حلمي القمص يعقوب

 119- كيف يكون السيد المسيح هو الله ويغير رأيه فيقول لا أصعد إلى أورشليم في العيد. ثم يعود ويصعد؟

 

س80: كيف يكون السيد المسيح هو الله ويغير رأيه فيقول لا أصعد إلى أورشليم في العيد. ثم يعود ويصعد؟ وورد في كتاب "نظرة في كتب العهد الجديد وعقائد النصرانية" لو كان هناك لاهوت مع ناسوت المسيح، فلماذا لم يقدر هذا اللاهوت أن يُعرّفه أذاهب هو إلى أورشليم أم لا؟

 

St-Takla.org Image: Jesus Christ enters Jerusalem (Palm Sunday) - from Jerusalem Bond center, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يدخل أورشليم (أحد السعف) - من صور مقر رابطة القدس، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

St-Takla.org Image: Jesus Christ enters Jerusalem (Palm Sunday) - from Jerusalem Bond center, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يدخل أورشليم (أحد السعف) - من صور مقر رابطة القدس، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

ج: طلب أخوة السيد المسيح منه أن يترك الجليل ويذهب إلى أورشليم قائلين له "إن كنت تعمل هذه الأشياء فأظهر نفسك للعالم" (يو 7: 4) فقال لهم "أصعدوا أنتم إلى هذا العيد. أنا لست أصعد بعد إلى هذا العيد لأن وقتي لم يكمل بعد" (يو 7: 8) وظل ماكثًا في الجليل لم يصعد معهم، وكانت احتفالات العيد تستغرق عدة أيام، فلما انتصفت مدة العيد صعد ربنا يسوع إلى الهيكل، ويظهر مما سبق الآتي:

1- قال السيد المسيح "أنا لست أصعد بعد إلى هذا العيد" فهو لم ينفِ صعوده على الإطلاق إنما قال "بعد" أي أنني لن أصعد الآن، وفعلًا لم يصعد إلاَّ بعد أن انتصفت مدة العيد.

 

2- لم يرد السيد المسيح أن يصعد مع أخوته " لأن أخوته أيضًا لم يكونوا يؤمنون به" (يو 7: 5).

 

3- لم يصعد السيد المسيح بالطريقة التي كان يفكر بها أخوته، بأن يدخل أورشليم بضجة ويُظهِر نفسه للعالم كزعيم ومخلص يصنع المعجزات الجبارة فيؤمن الشعب به ويمجده، وهم كأخوته ينالون جزءًا من هذا المجد وهذه الكرامة، فقال لهم السيد المسيح أن الدخول إلى أورشليم كملك ليس الآن "إن وقتي لم يحضر بعد. وأما وقتكم في كلّ حين حاضر" (يو 7: 6).. وقتي لم يكمل بعد ولهذا فإنني لست أصعد إلى العيد بهذه الطريقة ولكنني سأصعد بطريقة أخرى متى انتصف العيد حيث أنني سأدخل في الخفاء " ولما كان أخوته قد صعدوا حينئذ صعد هو أيضًا إلى العيد لا ظاهرًا بل كأنه في الخفاء" (يو 7: 10).. سأدخل بدون ضجة ولا استقبال عظيم من الشعب الذي ينتظرني ويطلبني ويقول أين ذاك..؟ " وكان في الجمع مناجاة كثيرة من نحوه. بعضهم يقولون أنه صالح. وآخرون يقولون لا بل يضلُّ الشعب" (يو 7: 12).. صعد السيد المسيح ليس من أجل الاحتفال بالعيد بل من أجل التعليم " ولما انتصف العيد ظهر في الهيكل يُعلّم" (يو 7: 14) فهو دخل كأنه في خفاء أو من أجل التعليم. أما دخوله كملك إلى أورشليم فقد أرجأه لحين آخر عندما حان وقته واقترب الصليب، فدخل بمجد عظيم حتى ارتجت المدينة كلها.

 

4- أعلن السيد المسيح في هذا الموقف لاهوته فقال عن الله الآب "أنا أعرفه لأني منه وهو أرسلني" (يو 7: 29)، ووقف في اليوم الأخير من هذا العيد (عيد المظال) حيث خرج الكهنة مع الشعب بجرة فضية إلى بركة سلوان، وملأوا الجرة بالماء، وأتوا بها إلى الهيكل لكيما يسكبونها متذكرين كيف أخرج الله لهم الماء في برية سيناء من صخرة صماء " وفي اليوم الأخير العظيم من العيد وقف يسوع ونادى قائلًا أن عطش أحد فليقبل إليَّ ويشرب. من آمن بي كما قال الكتاب تجري من بطنه أنهار ماء حيّ" (يو 7: 37، 38) ومن المعروف أن الإيمان يكون بالله وحده الذي يشبع الجياع ويروي العطاش، فدعوة ربنا يسوع الجموع للإيمان به هو إعلان واضح وصريح عن ألوهيته.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/divinity-of-christ/jerusalem.html