St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 329- ثالثًا: مَنْ الذي له حق منح سر الميرون؟

 

ثالثا: من الذي له حق منح سر الميرون؟

للأخوة الكاثوليك في هذا عدَّة آراء وهي:

أ- الذين لهم حق منح السر هم الأساقفة فقط باعتبارهم خلفاء الرسل الأطهار، ففي القرن التاسع الميلادي بعد أن بشَّر اليونان أهل القسطنطينية بلاد البلغار فقبلوا الإيمان الأرثوذكسي الخلقيدوني وعمدوهم ومسحوهم بسر الميرون بيد القساوسة البيزنطيين طمع نيقولاوس بابا روما في إخضاع أهل بلغاريا لسطوته، فأرسل أساقفته إليهم يعيدون مسحهم بالميرون بحجة أن هذا السر لا يمنحه إلاَّ الأساقفة فقط، فكتب فوتيوس بطريرك القسطنطينية يقول " أنهم (أساقفة روما) لم يختشوا أن يعيدوا ميرون المميزين من القسوس داعين أنفسهم أساقفة وقائلين يا للغرابة بأن المسحة التي يتممها القسوس باطلة لا نفع لها. فيا ترى أيوجد إنسان سمع بجنون عظيم مثل هذا لم يبطئ هؤلاء المجانين عن ارتكابه بإعادتهم مسحة الممسوحين من ذي قبل، وعرضهم أسرار المسيحيين الإلهية الفائقة على الطبيعة للهذر الطويل والضحك العريض؟ فإنهم يقولون: لا يجوز للكهنة أن يقدسوا المكمَّلين بميرون. لأن هذه شريعة خُصَّت برؤساء الكهنة وحدهم. فمن أين هذه الشريعة ومن مشترعها؟ مَنْ من الرسل؟ مَنْ من الآباء؟ مَنْ من المجامع؟ أو أين ومتى سُنَّت؟ وبحكم من قامت؟ ألا يجوز للكاهن أن يختم بالميرون المعمَّدين؟ فإذًا (لا يجوز له) ولا أن يعمّد بالكلية ولا أن يكهن. لكي لا يكون كاهنك نصف كاهن مُحصى في عدد إكليروس فاقد الكهنوت بل كاهنًا كاملًا. فإنه مادام يقدس جسد ودم المسيح كيف لا يقدس المكمَّلين الآن بمسحة الميرون؟ " (415)

St-Takla.org Image: Vessels of Chrism oil, also called myrrh, myron oil, holy anointing oil - The inauguration of the new alters of St. Takla Church, Alexandria, Egypt, by H. H. Pope Tawadros II - Photograph by Ragy Sobhy - used with permission - August 29, 2015. صورة في موقع الأنبا تكلا: أوعية بها زيت الميرون المقدس - من صور تدشين المذابح الجديدة بكنيسة الأنبا تكلا بالإسكندرية، بيد قداسة البابا تواضروس الثاني - موضوعة بإذن - تصوير راجي صبحي، 29 أغسطس 2015 م.

St-Takla.org Image: Vessels of Chrism oil, also called myrrh, myron oil, holy anointing oil - The inauguration of the new alters of St. Takla Church, Alexandria, Egypt, by H. H. Pope Tawadros II - Photograph by Ragy Sobhy - used with permission - August 29, 2015.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أوعية بها زيت الميرون المقدس - من صور تدشين المذابح الجديدة بكنيسة الأنبا تكلا بالإسكندرية، بيد قداسة البابا تواضروس الثاني - موضوعة بإذن - تصوير راجي صبحي، 29 أغسطس 2015 م.

 ويقول الأب فاضل سيداروس أنه " جاء في مجمع فلورنسا (Florence: 1438-1445م) أن الأسقف وحده يمنح السر لأن الرسل فقط - في سفر أعمال الرسل - يمنحون الروح القدس بوضع أيديهم " (416)، وجاء في وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني " وهم (الأساقفة) خَدَمة (خدام) التثبيت الأصليون " (417).

ب- للنواب الرسوليين حق منح سر الميرون بحكم وظيفتهم، فمتى تركوا هذه الوظيفة فقدوا صلاحيتهم في منح السر، فجاء في مختصر اللاهوت الأدبي تحت رقم 488 " يلي حق منح سر التثبيت بحكم الشرع العام.. النواب والمتقدمون الرسوليين ممن لم يقبلوا بعد الدرجة الأسقفية (ق782 بند 3) فإذا ثبَّتوا بعد انتهاء مدة ولايتهم أو خارجًا عن منطقتهم وأن بإذن الرئيس المحلى فعملهم باطل (ق782 بند2) " (418)

ح- ويمكن لبطريرك طائفة كاثوليكية أن يفوض القسوس لمنح السر. أما قسوس طائفة اللاتين فإنهم يحصلون على التفويض من الكرسي الرسولي، فورد بكتاب مختصر اللاهوت الأدبي تحت رقم 288 " أن الخادم المألوف بسر التثبيت هو من رُقىَّ إلى الدرجة الأسقفية دون سواه (ق782 بند 1).. أما الخادم غير المألوف لسر التثبيت فهو الكاهن الذي يوليه هذا الحق الشرع العام أو إنعام الكرسي الرسولي (ق782 بند 2) جاء في قرارات المجمع اللبناني (مل) أن للبطريرك أن يفوض إلى الكهنة العاديين إبلاء سر التثبيت (ص426).. وأن ليس له أن يفوض ذلك إلى غير كهنة طائفته، وهذا الإنعام يمنحه الكرسي الرسولي كهنة الطائفة اللاتينية. ولهم بموجبه أن يثبتوا فقط أبناء طائفتهم تثبيتًا صحيحًا " (419)

د- للقسوس في الكنائس الشرقية الكاثوليكية الحق في منح سر الميرون، فجاء في وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني "في ما يتعلق بخادم سر الميرون المقدس (التثبيت) يجب الرجوع كليًا إلى النظام الذي سار عليه الشرقيون منذ أقدم العصور ومن ثم يحق للكهنة أن يمنحوا هذا السر باستعمال زيت الميرون الذي باركه البطريرك أو الأسقف " (420)

 وجاء أيضًا في ذات الوثائق "يستطيع جميع الكهنة الشرقيين أن يمنحوا هذا السر بطريقة صحيحة سواء كان مع رتبة العماد أو منفصلًا عنها، وذلك لجميع المؤمنين أيًّا كان طقسهم ولا يستثنى التابعون للطقس اللاتيني " (421) كما جاء في القانون 694 من مجموعة قوانين الكنائس الشرقية (م.ق.ك.ش) التي أصدرها البابا يوحنا بولس الثاني في 18 تشرين الأول سنة 1990م أن القسوس يمنحون سر الميرون مع سر المعمودية " أنه في تقليد الكنائس الشرقية الكاهن هو الذي يمسح بالميرون المقدس وذلك مع المعمودية أو منفصلًا عنها " وفي القانون 696 أن " جميع كهنة الكنائس الشرقية يستطيعون أن يمنحوه (سر الميرون) منحًا صحيحًا مع المعمودية أو خارجًا عنها " (422)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

توضيح:

أن هذا التعدد والتضارب في الآراء فتارة يقولون أن الذي له حق منح السر هو الأسقف فقط وأن سر الميرون الذي يتممه الكاهن هو باطل، وتارة يربطون بين السر ووظيفة الكاهن، وتارة ثالثة يجيزونه للكاهن بتفويض، وتارة رابعة يعترفون بأن السر الذي يتممه الكاهن هو صحيح ولا سيما في بلاد الشرق بل وأكثر من هذا فإنهم يرون أن هذا السر ليس ضروريًا للخلاص، ففي سؤال ورد في كتابهم فتاوى لاهوتية جاء فيه " أهمل مرقس قبول سر التثبيت. ما هو التثبيت؟ وما هي مفاعيله؟ هل خطئ مرقس؟ وجاءت الإجابة: التثبيت سر يمنح المعمَّد الروح القدس ليقويه في الإيمان، وذلك بواسطة الدهن بالميرون ووضع اليد مع تلاوة الصورة المعنية. أما مفاعيله فهي.. لم يأثم مرقس ثقيلًا إذا كان استصعب قبول هذا السر، بسبب تقدمة في العمر أو لسبب آخر صوابي. لأن هذا السر ليس ضروريًا للخلاص، إنما يجب أن يحرص على قبوله، لأن إهماله يسبب خسران أجر عظيم في السماء " (423).. ألا ترى صديقي أن هذا يفقد الكنيسة الروح الواحد، ولا يتفق مع ما يتلونه في قانون الإيمان " نؤمن بكنيسة واحدة مقدسة جامعة رسولية "؟!!

قال القديس ايرونيموس في الرسالة رقم (145) " ماذا يعمل الأسقف ولا يعمله الكاهن خلا الشرطونية (منح سر الكهنوت) " (424)، وجاء في كتاب علم الذمة الكاثوليكي ص48 " الكهنة القدماء كانت عادتهم يدهنون المعمَّدين بالميرون بإذن رؤسائهم كما يبان ذلك واضحًا في كتاب الرتبة القديمة " (425)

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(415) تاريخ الانشقاق ح1 ص459.

(416) سرّا المعمودية والتثبيت ص 133.

(417) وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني دستور عقائدي في الكنيسة رقم (26) ص347.

(418) مختصر اللاهوت الأدبي ص419.

(419) المرجع السابق ص418.

(420) وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني - مرسوم في الكنائس الشرقية الكاثوليكية رقم (13) ص459.

(421) المرجع السابق ص 459.

(422) مجمع الكنائس الشرقية - توجيه لتطبيق المبادئ الليترجية الواردة في مجموعة قوانين الكنائس الشرقية ص72.

(423) فتاوى لاهوتيه - الأب نعمة الله مطر ص206، 207.

(424) تنوير الأذهان بالبرهان إلى ما في عقائد الكنيسة الغربية من الزيغان ص34.

(425) المرجع السابق ص26.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/sacraments-oil-who.html