St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 336- خامسًا: منع تناول الأطفال عند الكاثوليك

 

خامسًا: منع تناول الأطفال

جاء في مختصر اللاهوت الأدبي تحت رقم 501 " لكل مُعمَّد أن يتناول القربان المقدس ولكن عند بلوغه سن التميّيز وحصوله على المعرفة اللازمة.. فليمتنعن عن مناولة الأطفال الذين لصغر سنهم لا يعرفون شيئا عن هذا السر (ق854) وتجوز مناولتهم في خطر الموت إذ استطاعوا أن يميّزوا جسد المخلص عن أي طعام آخر ويسجدوا له باحترام.. على الخورى يراقب هؤلاء القاصرين لئلا يتناولوا قبل بلوغهم سن التميّيز وحصولهم على الإستعداد الموافق " (448)

وقد سبق أن أيد المجمع التريدنتيني سنة 1545م في الجلسة 21 القانون الرابع منع الأطفال من التناول من الأسرار المقدسة (تنوير الأذهان بالبرهان ص37).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

توضيح:

قال الرب يسوع " الحق أقول لكم إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السموات.. أنظروا لا تحتقروا أحد هؤلاء الصغار لأنى أقول لكم أن ملائكتهم في السموات كل حين ينظرون وجه أبي الذي في السموات" (مت18: 2، 10)، "حينئذ قُدّم إليه أولاد لكي يضع يديه عليهم ويصلى فانتهرهم التلاميذ. أما يسوع فقال دعوا الأولاد يأتون إليَّ ولا تمنعوهم لأن لمثل هؤلاء ملكوت السموات" (مت 19: 13، 14) والأطفال هم الذين إنفتحت قلوبهم للرب يسوع في دخوله كملك لأورشليم "والأولاد يصرخون في الهيكل ويقولون أوصنَّا لإبن داود. غضبوا (قادة اليهود) وقالوا أما تسمع ما يقول هؤلاء.. فقال لهم يسوع نعم. آما قرأتم قط من أفواه الأطفال والرُّضَّع هيَّأت تسبيحًا" (مت21: 15، 16) وقال معلمنا بطرس الرسول "لأن الوعد هو لكم ولأولادكم" (اع2: 39) " فاطرحوا كل خبث وكل مكر والرياء والجسد وكل مذمة. وكأطفال مولودين الآن اشتهوا اللبن العقلى العديم الغش لكي تنموا به" (1بط 2: 1).

St-Takla.org Image: Worshippers attending the Holy Liturgy in a Catholic Opus Dei Church - Mass at Our Lady Queen Of Peace Church, Merrion, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 18, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: عابدين يحضرون صلاة القداس الإلهي في كنيسة أبوس داي كاثوليكية - من صور قداس في كنيسة العذراء ملكة السلام، قرية مريون، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 18 يونيو 2017

St-Takla.org Image: Worshippers attending the Holy Liturgy in a Catholic Opus Dei Church - Mass at Our Lady Queen Of Peace Church, Merrion, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 18, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: عابدين يحضرون صلاة القداس الإلهي في كنيسة أبوس داي كاثوليكية - من صور قداس في كنيسة العذراء ملكة السلام، قرية مريون، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 18 يونيو 2017

وجاء في شهادة موسهيم المؤرخ البروتستانتى عن القرن الثاني إشتراك الأطفال في سر الأفخارستيا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. حيث قال: "لما مارس المسيحيون العشاء الرباني وذلك كان غالبًا يوم الأحد كانوا يقدسون بعض خبز قرابين الشعب وخمرها بصلوات معلومة يتلوها الرئيس اسقف الجماعة، وكانت الخمر ممزوجة بماء، والخبز يقسم فتاتًا، وكان يُرسل حصص من الخمر والخبز المقدسين إلى الغائبين والمرضى شهادة بمحبتهم الأخوية لهم، وكان هذا الطقس الأقدس يعتبر عندهم ضروريًا لنوال الخلاص والبراهين على ذلك كثيرة. ولهذا لا أجترى أن أُغلط الذين يعتقدون أن العشاء الرباني كان يُعطى في هذا القرن في شمالي افريقية للأطفال " (449) وايضًا عن شهادته عن القرن الثالث الميلادي يقول " جميعهم (المسيحيون) اعتقدوا بأنه (العشاء الربانى) ضروري جدًا للحصول على الخلاص، ولهذا رغبوا عمومًا في أن يشترك به الأطفال (يوحنا فم الذهب موعظة 22 كتاب 5) " (450)

وجاء في القانون 13 لمجمع نيقية " كان في بدء حياة المرء يُناوَل الطفل سر الشكر بعد إتمام سري المعمودية والمسحة " (451) وقال القديس أوغسطينوس (في الساقطين 1: 20) " من يتجاسر ويقول أن هذا الرأى لا يخص الأطفال وأنهم يستطيعون أن تكون لهم حياة فيهم من دون مشاركة الجسد والدم " (452)

وقال بابا روما اينوشنسيوس الأول [418-422] في الرسالة 43 أنه " أمر خارج عن الواجب أن يُكرَّم الأطفال بقرابين الحياة الأبدية قبل أن ينالوا نعمة المعمودية لأنهم أن لما ينالوا دمه لا تكون لهم حياة فيهم " (453)

وجاء في كتاب علم الذمة الكاثوليكي ص72 " أنه قد جرت العادة في بدء الكنيسة إلى الجيل الـ13 أن يعطى سر الأفخارستيا للأطفال بعد قبولهم سر العماد وهذه العادة لم تزل محفوظة في الكنيسة الشرقية من الروم " (454) وورد في نفس الكتاب ص 171 " أما تناول الأطفال فهو عادة قديمة شرقًا وغربًا ويستعملها البعض من الشرقيين إلى يومنا هذا. وفي كتب رتبتنا القديمة والرتبة الرومانية القديمة وفي الرتبة اليونانية مفروض على خادم سر العماد فرضًا واضحًا بعد تعميد الطفل بدهنه بالميرون حالًا ثم يناوله القربان الأقدس " (455)

وحديثًا جاء في قانون 697 من مجموعة قوانين الكنيسة الشرقية الصادر من البابا يوحنا بولس الثاني " بأن تُمنَح الأفخارستيا في أقرب وقت ممكن بعد المعمودية والمسح بالميرون المقدَّس، على قاعدة شرع كل كنيسة ذات شرع خاص، ويعود القانون 710 إلى موضوع اشتراك الأطفال المعمدين حديثًا في الأفخارستيا؟ " (456)

وإن كانت المعمودية تهبنا الولادة الجديدة والميرون يهبنا الحرارة الروحية بسكنى الروح القدس فينا، فإن الأفخارستيا تهبنا الغذاء الروحي طعام الحياة الأبدية للكبار والصغار ولا يمكن أن يستغنى عنه أحد لأن العضو الذي لا يصله الغذاء فإنه ييبس ويموت، والغصن الذي لا تصله العصارة ينشف ويجف.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(448) مختصر اللاهوت الأدبي ص433، 434.

(449) موسهيم ك1قرن2 قسم2 فصل4 ص75، 76.

(450) المرجع السابق ص76.

(451) مجموعة الشرع الكنسي ص78.

(452) تنوير الأذهان بالبرهان إلى ما في عقائد الكنيسة الغربية من الزيغان ص37.

(453) المرجع السابق ص37.

(454) المرجع السابق ص26.

(455) المرجع السابق ص26.

(456) مجمع الكنائس الشرقية - توجيه لتطبيق المبادئ الليترجية الواردة في مجموعة قوانين الكنائس الشرقية ص74.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/sacraments-eucharist-kids.html