St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 365- أولًا: فلسفة خلاص غير المؤمنين عند الكاثوليك

 

جذور عقيدة خلاص غير المؤمنين في الكنيسة الكاثوليكية هو الاضطهاد الرهيب الذي تعرَّض له اليهود على يد النازى الألماني هتلر، فأرادت الكنيسة الكاثوليكية تحسين صورتهم أمام المجتمع الدولي وذلك بتبرئتهم من دم المسيح، وإظهارهم على أنهم شعب الله المختار وأنهم سيخلصون، فجاء في وثائق المجمع الفاتيكاني " فاليهود كما يقول الرسول لم يزالوا من أجل الآباء محبوبين عند الله الذي لم يندم على هباته ودعوته.. ولئن كان ذو السلطان والأتباع من اليهود عملوا على قتل المسيح إلاَّ أن ما أُقترف أبان الآلام والصليب لا يمكن أن ننسبه في غير تميّيز إلى جميع اليهود الذين عاشوا أنذاك ولا إلى اليهود المعاصرين لنا وإن كانت الكنيسة هي شعب الله الجديد فلا يعنى ذلك أن اليهود قد أصبحوا شعبًا مرذولًا أو ملعونًا من الله كما لو كان ذلك منصوصًا عليه في الكتاب المقدس.. ونأسف للأحقاد والإضطهادات ومظاهر العداء للساميه في أي عهد ومن أين صدرت (تصريح عن علاقة الكنيسة مع الديانات غير المسيحية (4) ص474، 475، فأحتج أساقفة الشرق الكاثوليك ولفتوا الأنظار إلى الدين الإسلامي، ثم تفتحت أذهان روما إلى أديان أسيا مثل البوذيَّة والهندوسيَّة، فاضطربت الأفكار ولجأت إلى الإعتقاد بأن كل إنسان سيخلص مهما كان إيمانه أو عبادته حتى لو كان إنسانًا وثنيًا ما دامت إرادته صالحة كما سنرى عند التعرض لتاريخ فكرة خلاص غير المؤمنين.

أما عن إعتقاد الكنيسة الكاثوليكية بأن الشعب اليهودى سيظل شعب الله المختار لأن الله لا يسلب النعم التي وهبها فيقول الأب لاسلو صابو اليسوعى في محاضرته عن خلاص غير المؤمنين:

"فإسرائيل القديم قد اُختير ولدًا بكرًا لكي ينقل بركة إبراهيم إلى الأمم كافة (تك13: 3) وفي نظر المسيحيين، مازال هذا الولد البكر مختارًا على الدوام لأن " لا رجعة في هبات الله" (رو11: 29) غير أنه، بعد اليوم، يشارك في اختياره هذا جميع شعب الأرض الجديدة " (558)

وبعد أن أستقر في ذهن الكنيسة الكاثوليكية فكرة خلاص اليهود، انتقلت كنيسة روما إلى فكرة الخصوصية والشمولية أي أن الله إختار الشعب اليهودي كشعب خاص له (الخصوصية)، ولكنه ليس شعبه الفريد لأن الله اختار جميع شعوب العالم (الشمولية) بطريقته الخاصة، وكما قطع عهدًا مع إبراهيم أب الشعب اليهودى، فإنه قطع عهدًا مع البشرية جمعاء، فيقول الأب لاسلو صابوا اليسوعى " فالمفروض في المختار تبعًا للكتاب المقدس أن يعرف أنه ليس فريدًا وأن اختياره نفسه يضعه في علاقة بالشمولية " يتبارك بك جميع عشائر الأرض" (تك12: 3).. علماء الشريعة قد لحظوا وجود عهود متنوعة: عهد نوح (الذي يشمل الشعوب جميعًا) وعهد إبراهيم (الموجه إلى المؤمنين كافة) وعهد موسي (الذي قام مع العبرانيين).. وفي الواقع ثمة " عهد " وحيد يقوم بين الله والبشرية جمعاء، ولو أنه عُبّر في حقبات مختلفة من تاريخ الخلاص.. يبقى المختارون دومًا متضامنين مع جماعة الناس وعليهم أن يتحملوا مسؤوليتها " (559)

وقالوا ليس معنى إختيار إسحق (الشعب اليهودى) رفض أسماعيل (الأمم) " لا تؤدى رسالة المختار، على مستوى العهد القديم نفسه، إلى سقوط لا رحمة فيه للذين على ما يبدو قد تُرِكوا جانبًا، وذلك يتضح مثلًا من التفكير في مصير الأخوين إسحق وإسماعيل " وأمَّا إسماعيل فقد سمعت قولك فيه، وهانذا أباركه وأنمّيه وأكثّره جدًا جدًا" (تك17: 20) فالاختيار كيفما ظهر يُرجع إلى الجميع " (560)

واعتمدوا على سفر يونان ليؤكدوا إهتمام الله بالأمم وقبوله إياهم، ولكنهم تطرفوا في القول إذ ادَّعوا أن الهدف من إرسالية الله ليونان لم يكن نزع العبادة الوثنية، لكن الهدف كان فقط عودة أهل نينوى إلى السلوك حسب الناموس الأدبي بغض النظر عن مكان ونوعية عبادتهم فيكفيهم فقط الإيمان بإله رؤوف يكره الخطية ولا يهم بعد ذلك حتى لو عبدوا الأصنام، فيقول الأب لاسلو صابو اليسوعي " الدرس الأول الذي نستخلصه من هذا الكتاب المدهش (سفر يونان) هو أن إدانة الأمم ليست نهائية لا رجعة فيها.. بيد أن تلك الرسالة ليست بالضرورة دعوة صريحة إلى التبشير بالدين اليهودى. مهما يكن من أمر، فإن كان قد اكتفى في السفر بالقول أن النينويين " رجعوا عن طريقهم الشرير" (يون3: 10) فذلك للدلالة على أن تخليهم عن عبادة الأوثان لا يدخل في قصد الكاتب، لا يؤخذ على الوثنيّين مخالفتهم الناموس الادبي الذي طبعه الله في قلب كل إنسان (راجع عا1، 2) وفي الواقع مضى وقت طويل قبل أن يكشف مفسرو الكتاب المقدس أن شخص يونان ما مثَّل البتة رسول التوحيد أو المشيخية، وإنه ما كان مكلَّفًا بتحويل مستحقيه إلى الدين اليهودى..

وقد يحسن أن نُذكّر في هذا الشأن بالقول النبوى الشهير الوارد في سفر ملاخي".. وفي كل مكان تُحرَق وتُقرّب لأسمي تقدمة طاهرة" (ملا1: 11).. يقدم بحارة ترشيش تقدمة على متن سفينتهم نفسها دونما اضطرار إلى التوجه نحو أورشليم. كذلك يمكن أن يكون المرء في الوقت نفسه مواطنًا في نينوى وعابدًا لله الحق من غير أن يخضع بالضرورة للختان. أن الدين هنا قد إقتصر على ما هو أساسي: الإيمان بإله رؤوف ورحيم، يمقت الخطيئة، ويريد خلاص الناس جميعًا (يون 4: 2) " (561)

ولكي يؤكدوا على قبول الله لجميع الأمم (رغم عبادتهم المرذولة) قالوا " لا تؤلف عبرة كتيب يونان بأى حال من الأحوال شاذة في كتب العهد القديم، فالفصول الأحد عشر التي تقع في مطلع الكتاب المقدس تروي بأسلوب رمزي تاريخ الإنسانية قبل أن يكون إبراهيم.. إبراهيم لم يُوِلد يهوديًّا، وإن إسرائيل هو قبل كل شيء ابن آدم.. إبان القسم الثاني من ملك سليمان، وهو زمن تمت فيه المصالحة بين إسرائيل القديم ومصر الفراعنة. وعندما بدأ الزائرون القادمون من المحيط يقصدون أورشليم بكثرة، ترتب على أنبياء المملكة أن يجيبوا على أسئلة من هذا النوع: إن كان يهوه الإله الوحيد كيف يُفسّر أن يعبده شعب صغير جدًا، في حين أن إمبراطوريات شاسعة تجهله، مثل مصر وآشور وبابل.. أما الجواب عن هذه التساؤلات، فأتى في رواية الخلق التي دُوّنت تحديدًا في ذلك الزمن. بالتالى سدّ الكاتب اليهودي فراغًا فصل بين تاريخ إسرائيل وتاريخ الأمم الآخرى، الأول تاريخ إبراهيم والثاني تاريخ آدم.

St-Takla.org Image: The Dome - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: القبة - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

St-Takla.org Image: The Dome - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: القبة - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

فضلًا عن ذلك فإن ما شغل فكر الكاتب اليهودى هو مسؤولية إسرائيل القديم حيال الشعوب التي تحيط به، وفي طليعتها الموآبيون والآمونيون (اللذين اعتبروا ابناء لوط) فكيف يمكن لهذه الشعوب أن تحصل على بركة الله بواسطة إبراهيم..؟ إذا ما عدنا إلى قراءة رواية " مساومة الرحمة" (تك18: 16-33) نرى أن وساطة إبراهيم تترجم بصلاة تشفع. في تلك الصلاة لا تعتبر سدوم مدينة وثنية، مدينة قد تكون معارضة لشعب العهد، أو مفصولة عن الأرض التي باركها يهوه. على خلاف ذلك، تبدو سدوم، في نظر الكاتب اليهودي، نموذجًا لجماعة إنسانية ينظر يهوه إليها لكي يحكم في أمرها ويخلصها. زد على ذلك أن صلاة إبراهيم لا ترمى إلى إنقاذ قريب (لوط) يريد إبراهيم أن يؤمّن حمايته فحسب، بل إنقاذ سدوم بأكملها. فالشفاعة في آخر المطاف لا تقصد خلاص الأبرار بقدر ما تقصد رسالة هؤلاء من أجل خلاص الآخرين جميعا " (562)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

توضيح:

1- بشأن ما أعلنته الكنيسة الكاثوليكية في المجمع الفاتيكاني الثاني من تبرئة اليهود من دم المسيح، وأنهم ما زالوا شعب الله المختار، وأنهم سيخلصون (رغم عدم إيمانهم بالمسيح) إحتجت عليه الكنائس الأرثوذكسية. بل أن الأساقفة الكاثوليك المصريين الذين حضروا هذا المجمع صوتوا ضد هذا القرار، ومن أمثلة الاحتجاجات ضد قرار الفاتيكان بتبرئة اليهود البيان المشترك الذي صدر من كنيستي أنطاكية والإسكندرية الأرثوذكسيتين في 24 يناير سنة 1965م والذي وقَّع عليه كل من البطريرك اغناطيوس الثالث بطريرك أنطاكية وسائر الشرق، والبابا كيرلس السادس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وجاء فيه:

" وبخصوص البلبلة التي حدثت في الأيام الأخيرة حول تفسير حادثة صلب المسيح نتيجة مشروع القرار الذي بحثه أخيرًا مجمع الفاتيكان الثاني، فصرّح بأنه قد سبق فأعلن كل منا منفردًا رأى كنيسته المقدسة في هذا المشروع وظروف ظهوره - واليوم - وإذ تم لقاؤنا معا فإننا ننتهز هذه الفرصة لنؤكد عقيدتنا الأرثوذكسية المشتركة المبنية على ما جاء في الكتاب المقدس وتقليد الكنيسة وتفاسير الآباء من أن شعب اليهود هم الذين حكموا بصلب المخلص وطلبوا تنفيذ ذلك الحكم بيد بيلاطس البنطى بحسب الكتب.

وأن تاكيدنا لهذا الحادث التاريخى الهام في حياتنا لا يتعارض أبدًا والتعاليم المسيحية التي تنادى بالمحبة والإخاء والتسامح لجميع البشر مهما إختلفت أديانهم وعقائدهم وألوانهم وجنسهم وجنسياتهم، ونأمر بنبذ التفرقة العنصرية والإضطهاد " (563)، ثم جاء قرار المجمع المقدس لكنيستنا القبطية الأرثوذكسية كالتالى:

قرار المجمع المقدس في 13/3/1965م

فحص المجمع المقدس للكنيسة القبطية في جلسته في 13 فبراير سنة 1965م الموافق 6 أمشير سنة 1681ش ما يقع على اليهود من مسئولية في صلب السيد المسيح وقرَّر الآتى:

1- يشهد الكتاب المقدس في وضوح أن اليهود صلبوا السيد المسيح له المجد، وتحملوا مسئولية صلبه حين أصرُّوا على ذلك بقولهم لبيلاطس البنطى: أصلبه أصلبه. دمه علينا وعلى أولادنا (يو23: 21 - مت27: 25) وحكم عليهم معلمنا بطرس الرسول بقوله "هذا أخذتموه مُسلَّمًا بمشورة الله المحتومة وعلمه السابق وبأيدى أثمة صلبتموه وقتلتموه" (أع2: 22) وقال لهم أيضًا " ولكن أنتم أنكرتم البار وطلبتم أن يوهب لكم رجل قاتل ورئيس الحياة قتلتموه" (أع3: 14، 15) ووبخهم القديس إسطفانوس قائلًا "أي الأنبياء لم يضطهده آباؤكم وقد قتلوا الذين سبقوا فأنبأوا بمجيء البار الذي أنتم الآن صرتم مسلّميه وقاتليه" (اع6: 52).

2- لا تشمل هذه الإدانة جماعة معينة من اليهود دون غيرها وإنما توجه بها بطرس الرسول إلى اليهود من كل أمة تحت السماء (اع2) وقد قال بولس الرسول عن اليهود بصفة عامة أن اليهود قتلوا الرب يسوع والأنبياء واضطهدونا وهم لا يرضون الله ويقاومون جميع الناس ويمنعونا أن نكلم الأمم لخلاصهم حتى يتمّموا خطاياهم كل حين..

3- يعلن المجمع المقدس تمسكه بعقيدة عصمة الكتاب المقدس ووجوب التزام الروح السائدة فيه وتقاليد آباء الكنيسة حين التعرض لتفسير آياته.

4- هذا وأن الرحمة الحقيقية نحو الخطاة لا تكون بتبرئتهم من خطيتهم وإنما بهدايتهم وإرشادهم حتى يتوبوا ويؤمنوا لتغفر لهم خطاياهم كما قال القديس بطرس. توبوا وارجعوا لتمحى خطاياكم (أع3: 19) والرسول بولس يعلن هذا بقوله سيخلصون متى نُزِعت خطاياهم (رو11: 23-27).

وهذا ما قاله السيد المسيح في الأصحاح الثالث والعشرين من إنجيل متى " يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها"، " أنى أقول لكم أنكم لا تروننى من الآن حتى تقولوا مبارك الآتى باسم الرب "

5- يعلن المجمع المقدس تأييده الكامل للتصريح الثنائى الذي أصدره صاحب القداسة البابا كيرلس السادس بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وماراغناطيوس يعقوب الثالث بطريرك انطاكية وسائر الشرق..

كما يذكر بالتقدير الجهود التي قام بها من جهة هذا الموضوع مندوبو الكنيسة القبطية كمراقبين في دورات المجمع الفاتيكاني الثاني السابق، ويشيد بموقف أخوتنا كاثوليك الجمهورية العربية المتحدة والشرق الأوسط في مكافحتهم هذه الوثيقة وتصويتهم ضدها في مجمع الفاتيكان.

6- على أن تقرير هذه الحقيقة التاريخية والإيمانية لا يتنافى مع التعاليم المسيحية التي تنادى بالمحبة والإخاء والتسامح لجميع البشر.

7- والمجمع المقدس للكنيسة القبطية يضرع إلى الله أن يوفق الفاتيكان في إتخاذ قرار في دورته القادمة يزيل البلبلة الحادثة بسبب هذا الموضوع " (564)

 

2- أما عن أقوال الأخوة الكاثوليك في مؤتمر " حول الأديان " والتي يجسّم جانب منها الأب لاسلو صابو اليسوعى فنود أن نوضح الآتى:

أ- بالنسبة للخصوصيَّة والشموليَّة فواضح تمامًا أن الله لا يقبل الخطية على الإطلاق لأنه نور والخطية ظلمة، ومع محبته العظيمة للبشر فإن كل من يتمسك بالخطية يتعرض للهلاك، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وأشر أنواع الخطايا هي ترك الله الينبوع الحى والبحث عن آلهة آخرى فكل آلهة الأمم شياطين ووراء كل وثن شيطان، وعندما إزداد شر العالم اختار الله أسرة واحدة مكونة من ثمانية أشخاص هذه هي الخصوصية التي يمثلها نوح وأسرته. أما الشمولية فهي جميع الناس الذين عاشوا في زمن نوح، وماذا كانت النتيجة؟ لقد هلك الجميع حتى البهائم والطيور وخلص نوح وأسرته فقط، وعاد الشر واستشرى فاختار الرب رجلًا واحدًا هو إبراهيم وقطع معه عهدًا هو ونسله ومع أحد من الشعوب الوثنية لم يقطع عهدًا قط، ثم إختار الرب الإله إسحق القديس دون إسماعيل الدموي، وبعد هذا اختار يعقوب المجاهد دون عيسو المستهتر المستبيح، وجعل عهده مع بنى إسرائيل يعقوب دون شعوب الأرض قاطبه التي تمسكت بأوثانها وأصنامها وشرورها إلى أن تجسَّد في ملء الزمان وتمَّم الفداء وأرسل رسله الأطهار يكرزون للمسكونة كلها حتى يجمع الكل فيه.. في المسيح يسوع إجتمع اليهود مع الأمم في كنيسة العهد الجديد، وفيه تصالح السمائيون مع الأرضيين، وفيه تحقَّقت الشموليَّة والوحدة إذ هو مركز الشموليَّة ومركز الوحدة، وخارج دائرته لا توجد بركة ولا يوجد خلاص.

ب- أعلن سفر يونان دعوة الله الموجهة لجميع الشعوب، وكشف لنا عن قلب الله المفعم بالحب للجميع، وأنه مستعد أن يقبل كل من يأتي إليه فهو لم يرفض راحاب الأممية ولا راعوث الموآبية، ولذلك أرسل نبيه يونان يحذر مدينة نينوى لتتوب وترجع عن شرها ولا تنقلب وتهلك، وأشرَّ ما كان مما في نينوى هو عبادتها الوثنية، ولا يخفى على القارئ ارتباط العبادة الوثنية بالإنحطاط الخلقى وارتكاب الشرور والآثام مثل الزنا والنجاسة والعهارة وسفك الدماء حتى وصلت في بعض الشعوب إلى تقديم ذبائح بشرية لآلهتها، ولا أدرى كيف يجرد الأخوة الكاثوليك إرسالية يونان من البشارة بالإله الواحد خالق السماء والأرض؟! ألم يشهد يونان أمام ركاب السفينة بإله السماء والبحر والأرض " أني عبرانى وأنا خائف من الرب إله السماء الذي صنع البحر والبر. فخاف الرجال خوفًا عظيمًا" (يون1: 9)..؟ ألم يؤمن ركاب السفينة بإله يونان " فخاف الرجال خوفًا عظيمًا وذبحوا ذبيحة للرب (الإله الحقيقي) ونذروا نذورًا" (يون1: 6)؟ وبلا شك أن يونان عندما رآه أهل نينوى خارجًا من فم الحوت كان مثار دهشتهم وذهولهم فسألوه عن قصته؟ وعمن أرسله إليهم؟ ولماذا؟ وكيف يرضونه؟ ولابد أن يونان أجابهم عن جميع أسئلتهم حتى وإن لم يذكر الكتاب هذا، وكانت النتيجة إيمان أهل نينوى بإله يونان " فآمن أهل نينوى بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحًا.." (يون3: 5) فقل لي من هو الله (معرفة بالألف واللام) الذي آمن به أهل نينوى؟ أليس هو إله يونان؟ وهل بعد هذا يجرؤ أحد أن يقول أن القصد من إرسالية يونان ليس التخلي عن عبادة الأوثان إنما إصلاح السلوك؟ وهل يظن إنسان أنه مع عبادة الأوثان يمكن إصلاح السلوك؟!

ح- التقدمة التي تنبأ عنها ملاخى والتي ستقدم في كل مكان يصفها بأنها تقدمة لله الحقيقي (لإسمي) وليس لاسم الآلهة الزائفة الغريبة، ولذلك فهي تقدمه طاهرة، فهي تشير إلى تقدمة العهد الجديد التي تقدم لله في كل مكان، وإذا أخذنا بكلام الكاتب أن الهدف من إرسالية يونان إلى أهل نينوى هو إيمانهم بإله رؤوف ورحيم يمقت الخطية ويريد خلاص الناس جميعا فإننا لن نجد إله تنطبق عليه هذه المواصفات غير الإله الحقيقي الذي نعبده نحن المسيحيون، وبدون دمه المسفوك على عود الصليب لا يمكن بل ويستحيل على أي إنسان أن يجد خلاصًا.

د- عبارة الأب لاسلو " إن كان يهوه الإله الوحيد كيف يُفسَر أن يعبده شعب صغير جدًا، في حين أن إمبراطوريات شاسعة تجهله مثل مصر وآشور وبابل " هي عبارة في منتهى الخطورة لأنها تعنى أحد أمرين أولهما: أن يهوه ليس هو الإله الحقيقي الوحيد بل توجد آلهة آخرى حقيقية وهذا ما نستبعده بالنسبة لإنسان مسيحي مُوحّد بالله ولا يشرك به أحدًا، وثانيهما: أن يهوه هو الإله الوحيد الذي يعبده شعب إسرائيل الصغير، وهو أيضًا الإله الوحيد الذي كان يهدف أهل مصر وآشور وبابل إلى عبادته حتى وإن عبدوا آلهة وثنية متنوعة، وهذا هو ما يرمى إليه الكاتب أي أن هذه الإمبراطوريات الشاسعة العظيمة كانت تعبد الإله الوحيد يهوه في صورة آلهتها الوثنية العديدة، وبذلك فإن هذه الشعوب الوثنية ستخلص مثل شعب إسرائيل تمامًا، وهذا أمر نرفضه تمامًا، ولا سيما أننا نعلم أن الله لا يأخذ بالوجوه ولا بالكثرة فمعلمنا بطرس يقول "الذي فيه خلُص قليلون أي ثمانى أنفس" (1بط3: 20) وقال الرب يسوع "ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذي يؤدى إلى الحياة. وقليلون هم الذين يجدونه" (مت7: 14) وعندما سأله واحد " أقليل هم الذين يخلصون؟ فقال لهم اجتهدوا أن تدخلوا من الباب الضيق فإنى أقول لكم أن كثيرين سيطلبون أن يدخلوا ولا يقدرون" (لو13: 23، 24).

ه- أما قول الأب لاسلو صابو اليسوعي عن صلاة إبراهيم من أجل سدوم " في تلك الصلاة لا تعتبر سدوم مدينة وثنية " [إذًا ماذا تعتبر يا سيدى؟ أتعتبر مدينة مؤمنة؟!] ويكتفى باعتبارها مدينة معارضة لشعب العهد ومنفصلة عن الأرض التي باركها يهوه.. إذً لماذا أهلكها الله بالنار والكبريت رغم شفاعة إبراهيم؟ هل لأنها معارضة لشعب الله ومنفصلة عن الأرض التي باركها يهوه، أم بسبب عبادتها المرذولة الشيطانية التي قادتها إلى ارتكاب الشرور والمعاصي والآثام حتى صعد صراخها إلى آذن رب الجنود؟!!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(558) هل من خلاص لغير المسيحيين؟ مؤتمر حول " لاهوت الأديان " مُستلّ من مجلة المشرق اليسوعية سنة 1996 ص282.

(559) المرجع السابق ص286.

(560) المرجع السابق ص282.

(561) المرجع السابق ص284، 285.

(562) المرجع السابق ص285، 287.

(563) جريدة مصر - الأربعاء 17/2/1965.

(564) الكنيسة القبطية في مصر واثيوبيا ترفض الوثيقة الفاتيكانية لتبرئة اليهود من دم المسيح - بشارة بسطوروس- اصدار مكتبة مارجرجس شيكولانى.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/non-believers-salvation-creed.html