الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

83- هل يسوع المسيح شخصية حقيقية تاريخية أم أنه أسطورة وليدة خيال الكنيسة كقول "موريس جوجل" و"دافيد شتراوس" و"روبرتسون" و"جنسن" و"سميث" و"دريوز"؟

 

س81 : (577) هل يسوع المسيح شخصية حقيقية تاريخية أم أنه أسطورة وليدة خيال الكنيسة كقول "جوجل" Maurice Goguel، و "دافيد شتراوس" و "روبرتسون" Robertson سنة 1900م، و "جنسن" Jensen سنة 1906م، و "سميث" B. Smith سنة 1906م، و "دريوز" A. Drews سنة 1909م؟

 يقول "ألفريد لوازي" Alfred Loisy: " ولطالما حلم البشر بأن يعاينوا يومًا شخصًا ينوب عن الله على الأرض ويدخلهم ملكوته السماوي، فكان المسيح، محط تلك الآمال، ولكن يسوع الناصري لم يلبّ في الواقع رغبات البشر وآمالهم ولم يحقّق أمانيهم.. ولم يكن الموت عنصرًا أساسيًا من رسالة المسيح، لكنه جابهه مجازفة. لم يُعرَف عن موته سوى أنه حُكِم عليه بالموت صلبًا على أيام بيلاطس البنطي الحاكم الروماني وقتئذ على فلسطين، وما تبقى فديانته تسربت إليها الأساطير ولعبت بها الميثولوجيا اليونانية، ولا سيما أساطير الديانات السرية" (578).

وجاء في كتاب "مقارنة الأديان 2 - المسيحية": " وليس من المقطوع به أن عيسى شخص تاريخي، بل أن ذلك مجرد احتمال" (579).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج : 1ــ شخصية يسوع المسيح شخصية تاريخية حقيقية كما تخبرنا الأناجيل والأسفار المقدَّسة، وثقتنا في الكتاب المقدَّس هيَ ثقة بلا حدود، وهل يُعقَل أن نأخذ بآراء النُقَّاد أو المؤرخين في قضية خطيرة مثل قضية إيماننا، فحياتنا الحاضرة والأبدية، وسلوكنا وتصرفاتنا.. كل هذا مبني على إيماننا بيسوع المسيح ابن الله الحي كما شهد له بطرس الرسول، وكقول يوحنا الحبيب: " وَأَمَّا هذِهِ فَقَدْ كُتِبَتْ لِتُؤْمِنُوا أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ وَلِكَيْ تَكُونَ لَكُمْ إِذَا آمَنْتُمْ حَيَاةٌ بِاسْمِهِ" (يو20 : 31).

 

2ـــ بينما تخلو الأساطير من تحديد الزمان، فالأسطورة ليست لها تاريخ ميلاد، ولا أحد يعرف متى حدثت أحداثها، وتخلو أيضًا الأسطورة من ذكر الأماكن الحقيقية، ولا يوجد بها أسماء أشخاص حقيقيين، فإننا نجد في قصة ميلاد يسوع المسيح تحديد للمكان والزمان والأشخاص، كقول متى الإنجيلي: " وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ" (مت 2 : 1).. " وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ صَدَرَ أَمْرٌ مِنْ أُوغُسْطُسَ قَيْصَرَ بِأَنْ يُكْتَتَبَ كُلُّ الْمَسْكُونَةِ. وَهذَا الاكْتِتَابُ الأَوَّلُ جَرَى إِذْ كَانَ كِيرِينِيُوسُ وَالِيَ سُورِيَّةَ" (لو 2 : 1)، وفي سلسلة أنساب السيد المسيح ربط متى ولوقا بين يسوع المسيح وبين شخصيات تاريخية حقيقية، فلم يرد في الأسماء العديدة اسم واحد مقتبس من أسطورة ما، وبعد عودة السيد المسيح من مصر ذكر متى الإنجيلي اسم ملك اليهودية: " وَلكِنْ لَمَّا سَمِعَ أَنَّ أَرْخِيلاَوُسَ يَمْلِكُ عَلَى الْيَهُودِيَّةِ عِوَضًا عَنْ هِيرُودُسَ أَبِيهِ" (مت 2 : 22)، وعندما اعتمد يسوع من يوحنا المعمدان قال لوقا الإنجيلي: " وَفِي السَّنَةِ الْخَامِسَةِ عَشْرَةَ مِنْ سَلْطَنَةِ طِيبَارِيُوسَ قَيْصَرَ إِذْ كَانَ بِيلاَطُسُ الْبُنْطِيُّ وَالِيًا عَلَى الْيَهُودِيَّةِ. وَهِيرُودُسُ رَئِيسَ رُبْعٍ عَلَى الْجَلِيلِ وَفِيلُبُّسُ أَخُوهُ رَئِيسَ رُبْعٍ.. وَلِيسَانِيُوسُ رَئِيسَ رُبْعٍ عَلَى الأَبِلِيَّةِ. فِي أَيَّامِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ حَنَّانَ وَقَيَافَا" (لو 3 : 1، 2) ولم يكن السيد المسيح شخصية عادية، إنما كرز وبشر بملكوت السموات، ليس في قرية نائية بل في أورشليم المدينة العظيمة، وجال في ربوع فلسطين، فهو شخصية فريدة في تعاليمه وأعماله ومعجزاته، فقد منح الشفاء للآلاف وأشبع من القليل جدًا من السمك والخبر الآلاف، واختار السيد المسيح تلاميذه الاثنى عشر والسبعين رسولًا، فردوا الأمم من الأساطير الوثنية إلى معرفة الله الحقيقي، ودارت أحداث سفر الأعمال في جو تاريخي بعيد تمامًا عن أية أساطير، وكم من أسماء مدن وقرى جاء ذكرها في الأناجيل وسفر الأعمال، وجميعها تتفق تمامًا مع أرض الواقع في ذلك الزمان، وكل هذا ينأى بشخصية السيد المسيح عن أن تكون شخصية أسطورية كقول بعض النُقَّاد الذين شطحوا بخيالهم الجامح بعيدًا.

ويقول "الأب بولس إلياس اليسوعي": " فتاريخ المسيحية وأصلها لا تُفسّرها الأساطير لكن هناك شخصًا وُلِد وعاش وقام برسالة روحية في فترة محدودة من الزمن وفي حقبة من التاريخ وموضع جغرافي يعرفهما الجميع، يُدعى يسوع المسيح وكان كاملًا من أي ناحية أتيته، اجتمع فيه في آن واحد، بتناسق وتناغم عجيبين: تواضع في عظمة، وداعة في جراءة، عفاف وطهارة في مرونة وروح مجتمعية سمحاء، تقدمية في محافظة على التقليد، جودة ورفق ومحبة لا حد لها في عدالة منقطعة النظير. لن نستطيع أن نعلل شخصيته ولا أن نتقصى دخلته ونقف على سره إلاَّ بالاعتقاد به إلهًا متأنسًا - كما صرح هو نفسه بذلك (يو 3 : 16، 14 : 6) - جاء يغزو تاريخ البشر ويعايشهم فترة من الزمن ليعلمهم كيف يسلكون كأبناء الله وكأخوة فيما بينهم" (580).

كما يقول "الأب بولس إلياس اليسوعي" عن السيد المسيح: " إن جردناه من الألوهية ونسبنا أعماله إلى الخرافات والأساطير أفحمتنا أعماله الباهرة وهزأ بنا التاريخ والكنيسة العظيمة والمدنيَّة الجبارة اللتان تمتان إليه" (581).

 

3ـــ شخصية السيد المسيح شخصية حقيقية مؤثرة للغاية، حتى أنه شطر التاريخ وصار هو العلامة المميزة فيه، فانقسم التاريخ إلى ما قبل ميلاده، وما بعد ميلاده، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وانشغل الجميع بهذه الشخصية الفريدة، وانقسموا إلى محبين مريدين مؤمنين، وإلى رافضين منكرين، وكم من علامات استفهام وعلامات تعجب أُثيرت إزاء معجزاته، ويقول "هـ. هـ. رولي": " يظن البعض أن ما جاء في الكتاب المقدَّس كتاريخ ليس مهمًا، بل المهم هو مغزاه الديني.. يقولون أن المثل ليس من الضروري أن يكون واقعيًا ويكفي أن يوضح حقيقة روحية، لكن الأمر ليس كذلك، إذ من المهم جدًا أن تكون الحوادث التي أُعلن الله نفسه للبشر من خلالها حوادث ووقائع حقيقية. ليس إيمان الكتاب المقدَّس من تأليف البشر.. فإن من المهم جدًا لإيماننا أن يسوع كان حقًا شخصًا تاريخيًا، وأنه صُلب ومات وقام حقًا بعد موته. إن هذه أحداث حقيقية جرت في العهد القديم وفي العهد الجديد وفيها جــرى الإعلان والفداء الإلهيان" (582).

ويؤكد "هانس كونغ" أن يسوع المسيح ليس أسطورة، فيقـول "الأب أيوب شهوان": " يضيف هانس كونغ: "كل تلاعب بالمسيح، وكل تحويل له إلى عقيدة، أو إلى أسطورة، يصطدم بالتاريخ. ليس مسيح المسيحية فكرة خارج الزمن، مبدأ صالحًا أبدًا، خرافة ذات معنى عميق. مسيح المسيحية هو في الواقع شخص حقيقي، بشري وتاريخي، مسيح المسيحيين ليس سوى يسوع الناصري. بهذا المعنى، ترتكز المسيحية أساسًا على التاريخ، والإيمان المسيحي هو أساسًا إيمان تاريخي. فقط لكون المسيحية إيمانًا تاريخيًا، استطاعت أن تفرض ذاتها منذ البدء على كل الأساطير، على كل الفلسفات، وعلى كل العبادات السريَّة" (583).

وبالرغم من أن "رودلف بولتمان" كان يعتقد أن هناك فرقًا بين يسوع التاريخ ومسيح الإيمان، إلاَّ أنه كان يؤمن أن يسوع الناصري شخصية حقيقية تاريخية فقال: " أن الشك في أن يسوع قد وُجِد فعلًا هو من دون أساس ولا يستحق أن يُدحض. من المؤكد أنه هو أساس الحركة التاريخية، التي نتلمس وجودها من خلال الجماعة المسيحية الأولى في فلسطين" (584).

 

4ــ دائمًا وأبدًا تعظم الأسطورة وتضخم من شخصية البطل، وتُسخّر كل الظروف لصالحه، بينما لا نجد هذا في قصة السيد المسيح الذي وُلِد في مذود حقير، وهرب من وجه هيرودس إلى أرض مصر، وفي كرازته تعرَّض لسخرية القيادات اليهودية فقالوا عنه أنه سامري، ومُختل العقل، وببعلزبول يُخرج الشياطين.. عاش هو وتلاميذه على ما يُقدّم لهم من مساهمات، ولم يكن له بيت ولا وظيفة، ولم يكن له أين يسند رأسه، جاز في رحلة آلام رهيبة من استهزاء وسخرية، وضربات ولكمات وبُصاق، وجلدات قاتلة، وإكليل شوك، وصلب وموت.. أحد تلاميذه خانه وآخر أنكره، وبقيتهم شك فيه.. إلخ.. فأين كل هذا من الأسطورة؟!!

 

5ــ كثير من المؤرخين ذكروا اسم يسوع الناصري كشخصية حقيقية تاريخية وهو ما سنتعرض له بشيء من التفصيل في إجابة السؤال القادم، ونكتفي هنا بذكر اليسير من رسائل بيلاطس البنطي، فكتب إلى الإمبراطور الروماني يقول: " قد ظهر في هذا الزمان رجل لم يزل عائشًا إلى الآن، رجل فيه تقوى عظيمة يدعوه الناس نبيًا عظيمًا ويسميه التلاميذ ابن الله، واسمه يسوع المسيح، فهو يحيي الموتى ويُبرئ المرضى من كل أنواع الأمراض. رجل معتدل القامة وعلى سحنته لوائح الحنو وشدة العزم، بحيث أن مَن يراه يحبه ويخافه ويرهبه. شعره بلون الخمر عند الأطراف ذو لون ذهبي في نمو أصوله، مستقيم بلا لمعان غير أنه مجعَّد على مساواة الأذنين، لامع مستقيم في المنتصف، كعادة النصارى أهل الناصرة، وجبهته مستوية ملساء، وجهه بلا عيب مُحمر قليلًا، سحنته فيها أمارات الحنو، لا عيب في أنفه، ولا في فمه، وله لحية تامة لونها بلون شعره متشعبة شعبتين، عيناه زرقاوتان لامعتان، مهوب إذا وبخ أحد وانتهره، غير أنه الإرشاد والتعليم لطيف اللسان لم يره أحد ينفعل، غير أن كثيرين رأوه يبكي، يداه جميلتان مستقيمتان، بطئ التكلم من غير إكثار فيه، وهو أجمل من أكثرية الناس" (585).

كما كتب "بيلاطس البنطي" أيضًا رسالة لفيلسوف روما "سينيكا" ليست بالقصيرة بعد حكمه على يسوع بالصلب، جاء في نهايتها: ".. وعندما سألته عما إذا كان يعتبر نفسه ملك اليهود قال لي "أنت تقول"، وهذه اتهامات خطيرة وأخطر من الاتهام الذي اتخذه أنتيباس ذريعة لإعدام يوحنا المعمدان، لأن كونه المسيا يعني زوال سلطاننا - نحن الرومان - وزوال سلطان الكهنة أيضًا..

وكانت إيجابيات يسوع المقتضبة تفيد أنه يعلم أنهم راغبون في إلصاق التهمة به، وكان يتكلم في جرأة بالغة ودون أدنى خوف أو اضطراب.. ورغم أنه كان يرى نفسه محاطًا بأعداء قد أعدوا العدة لقتله، رغم هذا كان يقف صامدًا جامدًا كالصخر لا يلين..

في النهاية حكمت عليه بالموت، ولم يكن في استطاعتي أن أفعل غير هذا، فكل الطرق التي كانت أمامي كانت تؤدي إلى هذه النهاية. برغم أن الكساندر كان قد أخبرني أن يسوع منع الشعب من تنصيبه ملكًا عليهم مستخدمًا في هذا كل قوته، كما أخبرني بأنهم اتهموه كذبًا لأنه لم ينادي بأنه هو المسيا أو المخلص الذي ينتظرونه" (586).

 

6ـــ حاول "ع. م جمال الذين شرقاوي" أن يركب الموجة فذكر تشكُّك مسيحيو الغرب في المسيح التاريخي وصدور كتب عديدة تحمل فكرهم هذا مثل "لغز المسيح"، و "المسيح الأسطورة"، و "هل وُجِد المسيح حقًا..؟" و "هل المسيح حقيقة أم خرافة..؟!"، وأظهر دهشته أنه لا يوجد كتاب واحد مُقنع يرد على هذا التشكيك، وعاب على المدافعين أنهم لم يستشهدوا بالقرآن فقال: " ودافع المدافعون عنه بأدلة واهية لم ولن تصمد أمام أساليب النقد العلمي الحديث، وهاجم علماء النقد المسيحي بأدلة قوية المسيح التاريخي فنزلت به كتاباتهم وأبحاثهم من عالم البشر إلى عالم الأساطير. ولم تقع عيناي على كتاب جيد أو بحث منصف في العالم المسيحي يثبّت إيمان الناس بالمسيح التاريخي.. ولم يحاول المدافعون أن يعملوا بدفاعات القرآن الكريم ويستظلوا بأسوار حصونه المنيعة، خشية أن يعجبوا بدفاعاته القوية في جميع المجالات سواء كانت علمية أو تاريخية أو لغوية أو أنثربولوجية أو.. إلخ " (587) (راجع أيضًا ص10 نفس المرجع).

ونحن لا ننكر شهادة القرآن لشخصية يسوع المسيح التاريخية الحقيقية، ولكن لا يمكن أن نغفل أن الأناجيل الأربعة وأسفار العهد الجديد قد تحدثت واستفاضت في الحديث عن السيد المسيح وأقواله وتعاليمه وأعماله ومعجزاته بينما ما ورد في القرآن هو مجرد نصوص متفرقة، فلا يمكن أن نتعرف على حياة السيد المسيح بعيدًا عن الأناجيل، فهو موضوع الكتاب المقدَّس كله بعهديه القديم والجديد، ولا ننسى أن ملايين المسيحيين الذين يؤمنون بالمسيح التاريخي يقدمون شهادة حيَّة على ذلك.

 

7ــ وفيما يلي شهادة الكاتب الكبير "عباس محمود العقاد" الذي بعين ثاقبة لا يرى مسيحية بدون مسيح حقيقي: " أقوى دليل يُرَد به على الناقدين المحدثين الذين ظهروا منذ القرن الثامن عشر، وجمحت بهم شهوة النقد والتشكيك حتى جازوا الشك في النصوص والروايات إلى الشك في وجود السيد المسيح نفسه، كأنه في زعمهم شخصية من شخصيات الأساطير. وتسقط دعوى هؤلاء الناقدين بمجرد الإحاطة بأصول المذاهب التي كانت معروفة في عصر الميلاد، لأن الدعوة المسيحية كانت تعديلًا لكل مذهب من هذه المذاهب في ناحية من نواحيه، وكانت هذه التعديلات في جملتها تثوب إلى وحدة متماسكة من القواعد والمُثل العليا، لا بد لها من "شخصية" مستقلة عن هذه المذاهب جميعًا" (588).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

 (577) تمت الإجابة على (80) سؤالًا في الجزء الأول من هذه السلسلة..

(578) أورده الأب بولس إلياس اليسوعي - يسوع المسيح شخصيته - تعاليمه ص 129.

 (579) دكتور أحمد شلبي 1ـــ مقارنة الأديان 2ـــ المسيحية ص 91.

 (580) يسوع المسيح شخصيته - تعاليمه ص 132.

(581) المرجع السابق ص 145.

(582) أطلس الكتاب المقدَّس ص 27.

(583) يسوع التاريخي - محاضرات ومقالات نسّقها وقدّم لها الأب أيوب شهوان ص 6.

(584) المرجع السابق ص 6.

(585) أورده أشرف جبره - الرد على مشكلات الكتاب المقدَّس التاريخية والقانونية ص 421.

(586) ترجمة جاد المنفلوطي - رسائل من بيلاطس البنطي إلى سينيكا الفيلسوف الروماني ص 100 - 106.

 (587) يسوع النصراني - الجنيّ - مسيح بولس ص 5، 6 .

(588) حياة المسيح في التاريخ وكشوف العصر الحديث ص 41.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس)

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/81.html