St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism  >   new-testament
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 512ب- ما المقصود بتقليد الشيوخ (مر 7: 3)؟ وهل هو التقليد الكنسي؟ ولماذا لم يغسل التلاميذ أيديهم قبل الأكل (مر 7: 3) ما دام غسل الأيدي تقليد حميد؟ وكيف يشيد السيد المسيح بوصية إكرام الوالدين (مر 7: 10) بينما قال: "إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ. فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا" (لو 14: 26)، ومن الذي قال: "أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ" هل هو موسى (مر 7: 10) أم الله (مت 15: 14)؟

 

س بدون: ما المقصود بتقليد الشيوخ (مر 7: 3)؟ وهل هو التقليد الكنسي؟ ولماذا لم يغسل التلاميذ أيديهم قبل الأكل (مر 7: 3) ما دام غسل الأيدي تقليد حميد؟ وكيف يشيد السيد المسيح بوصية إكرام الوالدين (مر 7: 10) بينما قال: "إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ. فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا" (لو 14: 26)، ومن الذي قال: "أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ" هل هو موسى (مر 7: 10) أم الله (مت 15: 14)؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: سبق الإجابة على هذه التساؤلات، فيُرجى الرجوع إلى مدارس النقد - عهد جديد ج 4 س 356. ونضيف هنا بشأن التقليد قولنا بأن السيد المسيح لم يهاجم أبدًا التقليد الصحيح الذي يتوافق مع الوصية الإلهيَّة. بل أن التقليد سابق للوصية، فقبل أن يتسلَّم موسى الوصايا مارس الآباء طقس تقديم الذبائح مثلما قدم هابيل البار، ونوح البار، وأب الآباء إبراهيم (تك 4: 4، 8: 20، 12: 7) وظهر الكهنوت على يد ملكي صادق (تك 14: 18، 19) وكذلك وصية العشور كما قدمها إبراهيم لملكي صادق (تك 14: 20) وأشار لوصية العشور يعقوب (تك 28: 22)، وتدشين بيت الله (تك 28: 18) وعرف يوسف أن الزنا شر عظيم (تك 39: 9) وعاش الآباء قبل موسى بالتقليدات التي استلموها وسلموها. واستمر التقليد بعد استلام الشريعة، فأقتبس يهوذا من التقليد مخاصمة رئيس الملائكة ميخائيل مع إبليس بخصوص جسد موسى (يه 9) وأيضًا أقتبس نبوة أخنوخ (يه 14). كما أقتبس بولس الرسول من التقليد أسماء الساحرين اللذين قاوما موسى، وهما ينيس ويمبريس (2 تي 3: 8)، والكنيسة ما زالت تمارس التقليدات التي تسلمتها من السيد المسيح الذي ظل يظهر لتلاميذه بعد القيامة أربعين يومًا يفسر لهم: " الأُمُورَ الْمُخْتَصَّةَ بِهِ فِي جَمِيعِ الْكُتُبِ" (لو 24: 27) و" الأُمُورِ الْمُخْتَصَّةِ بِمَلَكُوتِ الله" (أع 1: 3)، وأيضًا التقليدات التي تسلمتها من الآباء الرسل (راجع (1 كو 11: 2، 34، 2تي 2: 2، تي 4: 9، 2 يو 12..) إلخ]. والذين يحتجون بأن التقليد يؤد إلى إبطال وصية الله كقول السيد المسيح: " مُبْطِلِينَ كَلاَمَ الله بِتَقْلِيدِكُمُ" (مر 7: 13) فهذا غير صحيح، لأن التقليد الصحيح يتمشى مع روح الوصية الإلهيَّة، وأي تقليد يخالف الوصية فهو تقليد باطل من الناس " تَقْلِيدِكُمُ".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/512b.html