الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

26- هل يمكن إلقاء الضوء قليلًا على الناحية الاقتصادية التي كانت تعم أرض فلسطين في القرن الأول الميلادي؟

 

س26 : هل يمكن إلقاء الضوء قليلًا على الناحية الاقتصادية التي كانت تعم أرض فلسطين في القرن الأول الميلادي؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج: 1- بلا شك أن انتشار الطرق الممهدة تعد عاملًا هامًا للتنقلات ولرواج النشاط الاقتصادي، وقد أولت روما اهتمامًا خاصًا بالطرق والقضاء على العصابات من قُطاع الطرق وقراصنة البحر، ويقول "الفريد إيديرشيم" أن الرومان: "أبدوا عناية كبيرة بطرق المواصلات في القطر، فكانت الطرق الحربية مرصوفة ومزودة بعلامات أميال، ولكن الطرق الزراعية كانت طرقًا غير واسعة، ويميز التلمود بيـن الطرق العامة والطرق الخاصة، فكان من الواجب أن يبلغ اتساع الطرق العامة 24 قدمًا، وأما الطرق الخاصة فيبلغ اتساعها ستة أقدام.. وكانت الطرق تُصلَح سنويًا في الربيع وتعد للصعود إلى الأعياد الكبرى، ولمنع إمكان حدوث أخطار.. كان يجب أن تقطع الأشجار الممتدة بحيث تسمح لراكب الجمل أن يمر، وكان هناك قاعدة مشابهة تطبق على الشرفات والكوات وكل بروز في الأبنية، وما كان يُسمح لمثل هذه أن تسبب ظلمة الشارع، وكل من كوَّم أشياء في الطريق أو أسقطها من عربة عليه أن يعوّض المسافرين عن أي أضرار تحدث بسببها، وفي الواقع كانت تعليمات رجال المرور في المدن والكور المجاورة أشد دقة وصرامة. وهناك مراسيم تنص على وجوب إزالة الأشجار النخرة والجرداء الخطرة في مدة ثلاثين يومًا لوجوب رش الطريق، وتحريم إلقاء أي شيء في الشوارع أو ترك مواد البناء أو الزجاج المكسور أو الأشواك، وهناك أيضًا تعليمات خاصة بالأمن والصحة"(96).

 

2ـ اعتمد الشعب اليهودي على الزراعة والرعي وبعض الصناعـات الصغيرة والتجارة، وتعتمد الزراعة على مياه الأمطار، فزرعوا أشجار التين والزيتون والكروم، بالإضافة للحنطة والشعير والبقول والفواكه، وفي فلسطين انتشرت مراعي الأغنام على الهضاب حيث تنمو الحشائش على مياه الأمطار، كما قامت هناك الصناعات اليدوية مثل صناعة الفخار والغزل والدباغة والصناعة وتمليح الأسماك التي يصطادونها من البحر المتوسط أو بحر الجليل أو نهر الأردن، واستخراج الملح ولا سيما من البحر الميت المعروف بملوحته الشديدة. وكانت هناك حركة تجارية نشيطة فيأتون بالأخشاب المختلفة من لبنان، والأطياب والبخور والعطور من بلاد العرب، والمعادن مثل الذهب والنحاس والحديد والرخام من اليونان، والتوابل من الهند، كما كانت فلسطين تصدر الفواكه والزبيب والخمر والسمك والعطور والجلود، وكان مئات الألوف من الزائرين لأورشليم يمثلون قوة شرائية هائلة، كما كانوا يدفعون ضريبة الدرهمين للهيكل، ويشترون الأغنـام للذبائــح، ويقول "راندال أ. ويس": "إن منظومة الذبائح، بما تتضمن من مزارعين وكهنة ولاويين وعاملين في الصرافة وبائعي الحمام وحراس الفنادق، جعلت من أورشليم عاصمــة مزدهرة. وخلال مناسبات الحج الهامة، كانت أورشليم تكتظ بالناس، إذ كانت الحشود تحضر إلى المدينة. تزدحم المنطقة جدًا وتنتعش تجارة السياحة جدًا. كانت أورشليم تعتمد بشكل كبير على الحجاج.. لقد ضمن الهيكل في أورشليم لهيرودس وروما ورئيس الكهنة الصدوقي، ثراءً دائمًا.. كان الهيكل يجتذب الحجاج وكان الهيكل يجلب ضريبة الهيكل. وكان الحجاج يجلبون الأموال. وكانت المدينة تنتعش بفضل تجارة السياحة، وكان لروما مورد دائم من إيرادات الضرائب طالما كــان الحجـاج يتدفقون بلا مشاكل"(97).

 

3ـــ بالرغم من الرواج الزراعي والصناعي والتجاري وانتشار المراعي، إلاَّ أن عامة الشعب كانوا يعانون من الفقر، بسبب الضرائب الباهظة التي فرضت عليهم من قِبَل الإمبراطورية الرومانية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. بالإضافــة إلـى جشع جباة الضرائب (العشارون)، فصاروا يكدون ويعملون كعبيد لدى روما، وكان جباة الضرائب مُبغَضين من الشعب اليهودي، لأنهم استخدموا سلطة التنكيل بمن يمتنع أو يعجز عن دفع الضرائب، ويقول "ألفريد أيديرشيم" : "ولكن سواء مرَّ المسافر خلال مدينة أو في الريف بالطرق الجانبية الهادئة أو بالطرق الكبيرة فكان هناك منظر وموقع يفرض نفسه على انتباهه وإن كان من أصل يهودي يثير فيه الغضب والاحتقار والمقت، فأينما ذهب فإنه يقابل في الحضر والبادية جابي الضرائب.. بوقاحته المعهودة وبتدخله المثير للغيظ والحنق.. فكان يثير في نفوسهم مرارة الحقد"(98)

 وكان نظام الضرائب الروماني قاسي لا يرحم، ويكاد أنه لم يترك شيئًا إلاَّ وفرض عليه ضرائب، ففرضت ضريبة على كل إنسان حرًّا كان أم عبدًا، ذكر أم انثى، فالفتاة تخضع للضريبة من سن الثانية عشر والفتيان من سن الرابعة عشرة، وحتى سن الخامسة والستين، وضريبة الأراضي تُقدَّر بعشر الحبوب وخمس الفواكه والخمر، وضرائب على جميع الصادرات وجميع الواردات، ورسوم عبور على الطرق والقناطر، وكل المبيعات والمشتريات المحلية، كل هذا غير الإعانات الإجبارية التي كانت تُحصّل لحساب الوالي الروماني وعائلته وحاشيته في قيصرية، وكان السؤال المتداول بين اليهود: أيجوز أن نُعطي جزية لقيصر أم لا؟.. ومع هذا لم يجرؤ أحد على الامتناع عن دفع الضرائب لأنه يعرف مدى العقوبات التي ستحل به وبأسرته.

 وكان جباة الضرائب يوقفون قوافل التجار وقتًا طويلًا، يأمرونهم بإنزال كل ما يحملونه على الدواب أو الجمال، ويفرشونه على الأرض ويفتشون فيها، حتى لو كانوا يحملون خطابات يفتحونها، ويسيئون معاملة هؤلاء التجار، ويأتي تقدير الضرائب جزافًا ومُبالغ فيه، وبالرغم من أن القانون أعطى لهؤلاء التجار التظلم من الضرائب الباهظة لكن أحدًا من التجار لم يتظلم لأنه يعلم أن القضاة أنفسهم يشاركون في حصيلة هذه الضرائب، والضرائب التي لا تدفع يُضاف عليها فوائد، وعلى الممول أن يدفع الضريبة وفوائدها أو يُلقى في السجن.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

 (96) ترجمة زكي مسيحة - صور من الحياة الاجتماعية اليهودية في أيام المسيح ص 44، 47.

(97) الطوائف اليهودية في زمن كتابة العهد الجديد ص 65، 66.

(98) صور من الحياة الاجتماعية اليهودية في أيام المسيح ص 50.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس)

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/26.html