St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 978- ما هي أهداف سفر القضاة؟ وما هي أقسامه؟

 

ج: أولًا: أهداف سفر القضاة عديدة نذكر منها ما يلي:

1- يُظهر السفر ضرورة طاعة الوصايا الإلهيَّة، ولاسيما الخاصة بالنهي عن العبادات الغريبة، فعدم الطاعة يجلب المتاعب والعبودية والموت، وقد أوصى الله شعبه في السفر أن يطهر الأرض من العبادات الشيطانية، ويقضي على كل المتمسكين بها، ولكن الشعب المقدَّس تقاعس، فجنى الثمار المرة من أتعاب وأشواك وعبودية وموت.

2- يُظهر السفر طول أناة الله ورحمته، فقد ارتد الشعب المقدَّس سبع مرات، ونسى إلهه، وعبد الأصنام والأوثان التي عبدتها شعوب الأرض، والأمر العجيب أنه في كل مرة كان يرجع الشعب لله كان يجد الأحضان مفتوحة والباب لم يُغلق قط في وجهه، وبمجرد أن يغير مساره ويتوب وتتقدَّس حياته كان الله على الفور يرسل له من ينقذه من العبودية والضيقة.

3- يُظهر السفر عمل الله في الإنسان مهما بلغ ضعفه فشمجر ينتصر على الفلسطينيين ويقتل منهم ستمائة شخص بمنساس البقر، وجدعون الذي يخشى المديانيين ويضرب الحنطة في الخفاء يصير بطلًا مغوارًا، وبثلثمائة رجل ينتصر على ملوك مديان ويقتلهم ويهزم جيشهم الذي بلغ عدده 135 ألفًا، ودبورة المرأة التقية تُحرّض باراق، فيحقّق نصرًا ساحقًا على الكنعانيين رغم أنهم يملكون تسعمائة مركبة حربية، فهؤلاء القضاة هم الذين شهد لهم العهد الجديد (عب 11: 32).

4- يُظهر السفر أهمية القيادة فعندما كان يلتف الشعب حول قائده، كان يقودهم القاضي إلى طريق النجاة.

5- يُظهر السفر مدى تردي شعب الله في حادثتي التمثالين والأفود والترافيم التي صنعتها أم ميخا (ص 17، 18) واغتصاب أهل جبعة لسرية اللاوي والتي أفضت إلى القضاء على كل سبط بنيامين باستثناء ستمائة رجل لا غير.

6- يُظهر السفر أن الله لم يُثقل على شعبه، ولم يطلب منهم حالة الكمال المُطلق، بل ترآف الله على أولاده وقادهم بالتدريج إليه، حتى قيل أنه " قد يتغاضى الله عن بعض جهالات البشر في سبيل تحقيق هدف أكبر.. وفي سفر القضاة نجد بعضًا من هذه الجهالات، فقد مدحت دبورة -قاضية بني إسرائيل- ياعيل لقتلها القائد سيسرا بطريق الخيانة، ولجأ القاضي أهود إلى الخداع والمكر لقتل الملك عجلون، واتخذ شمشون وسائل تخريبية للانتقام من الفلسطينيين في محصولاتهم وغير ذلك من الأعمال التي ارتكبها بعض القضاة.. هذه الجهالات لم يرتكبها فاعلوها حبًا في مسبباتها سواء كانت خيانة أو كذب أو خداع بل حبًا في نتائجها، والرب وإن كان قد تغاضى عن هذه الجهالات فليس لكونها لا تمثل خطايا، ولكن نظرًا إلى المستوى الروحي للإنسان في ذلك الوقت"(1).

 

ثانيًا: أقاسم السفر: ويمكن تقسيم السفر إلى ثلاثة أقسام رئيسية:

 

القسم الأول: مقدمة (ص 1، 2):

وتشمل هذه المقدمة عرض سريع لتاريخ بني إسرائيل في زمن بعض الشيوخ الذين اختارهم موسى ليساعدوه في القضاء، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وقد طالت حياتهم إلى عصر القضاة، وشغلت هذه الفترة عشرون عامًا بعد موت يشوع، وتسامح شعب الله مع شعوب الأرض وتصاهر معهم وتأثر بعباداتهم النجسة، وانحطاطهم الخُلقي، حتى فسد الجيل الجديد من بني إسرائيل. أما عن خريطة الأسباط فكان في الجنوب ثلاثة أسباط يهوذا وشمعون وبنيامين (قض 1: 1 - 21) وفي الوسط كان هناك سبطي منسى وأفرايم (قض 1: 22 - 29) وفي الشمال كان هناك ثلاثة أسباط، زبولون وأشير ونفتالي (قض 1: 30 - 33) وفي الغرب كان هناك سبط دان (قض 1: 34، 35)، وفي هذه المقدمة نلتقي بالأمور الآتية:

1- دخول بني إسرائيل للجزء الجنوبي من أرض الموعد، وامتلاك بعض المدن والقرى (قض 1: 1 - 26).

2- بيان بالمدن التي لم يمتلكها بنو إسرائيل (قض 1: 27 - 36).

3- انتقال ملاك الرب من الجلجال إلى بوكيم (قض 2: 1 - 5).

4- عبادة الشعب لله كل أيام يشوع والشيوخ (قض 2: 6 - 10).

5- تردي الحالة الروحية للشعب (قض 2: 1 - 23).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

القسم الثاني: عصر القضاة الاثني عشر (ص 3 - 16)

ونلتقي في هذا القسم بحالات الارتداد المتكررة لشعب الله، وتخلي الله عنهم، واستعباد الشعوب الأخرى لهم بقسوة، وفي كل مرة كانوا يصرخون لإلههم، كان يرسل الله لهم القاضي الذي يخلصهم وفي هذا القسم نلتقي بالقضاة الاثني عشر:

1- أنقذ عثنيئيل بن قنار شعبه من كوشان رشعتايم ملك آرام (قض 3: 1 - 11).

2- أنقد أهود بن جيرا شعبه من عجلون ملك موآب (قض 3: 12 - 13).

3- تصدى شمجر بن عناه للفلسطينيين (قض 3: 31).

4- دبورة وباراق ينقذان الشعب من يابين ملك كنعان، ومن سيسرا رئيس جيشه، ثم ترنيمة دبورة (ص 4، 5).

5- أنقذ جدعون شعبه من المديانيين (ص 6 - 8).

6- قصة أبيمالك الأليمة (ص 9).

7- من القضاة الصغار تولع ويائير (قض 10: 1 - 5).

8- أنقذ يفتاح شعبه من بني عمون، وقتل 42 ألفًا من بني أفرايم (قض 10: 6 - 12: 7).

9- من القضاة الصغار أبصان، وايلون، وعبدون (قض 12: 8 - 15).

10- اشتباكات شمشون مع الفلسطينيين (ص 13 - 16).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

القسم الثالث: مدى الفساد الذي ساد (ص 17: 21):

ويظهر هذا في حادثتين مخجلتين، تُظهران صورة الشر الذي ساد وتربع على القلوب، ومدى تردي الشعب في الخطايا، وهما أولًا: حادثة صنع التماثل وعبادتها بواسطة أم ميخا، ثم سقوط سبط دان في هذه العبادة الوثنية، وثانيًا: اغتصاب أهل جبعة سرية الكاهن لدرجة الموت، وما نجم عن هذه القصة المؤلمة من القضاء على سبط بنيامين.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) لجنة التأليف بكنيسة الملاك ميخائيل بالظاهر - دراسات في الكتاب المقدَّس - القضاة وراعوث ص 33.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/978.html