St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 884- كيف يأمر سفر التثنية بأن "لا يُقتل الآباء عن الأولاد ولا يُقتل الأولاد عن الآباء. كل إنسان بخطيئته يُقتل" (تث 24: 16) ثم يقتل يشوع بن نون عخان بن كرمي الذي أخطأ مع أسرته التي لم تخطئ (يش 7: 24)؟

 

St-Takla.org Image: Unripe grapes (still green) 5, with grape leaves - National Botanic Gardens, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 15, 17 and July 5, 6, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: حصرم: الحصرم، عنب غير ناضج (ما زال أخضر) 5، مع ورق العنب - من صور الحدائق النباتية القومية، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 15 و17 يونيو و5 و6 يوليو 2017

St-Takla.org Image: Unripe grapes (still green) 5, with grape leaves - National Botanic Gardens, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 15, 17 and July 5, 6, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: حصرم: الحصرم، عنب غير ناضج (ما زال أخضر) 5، مع ورق العنب - من صور الحدائق النباتية القومية، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 15 و17 يونيو و5 و6 يوليو 2017

ج: 1- ما جاء في سفر التثنية (تث 24: 16) موجَّه لرجال القضاء حتى يحكموا على المُذنب فقط دون أقرباؤه وهذا يُعد تطبيقًا للقانون الإلهي " سافك دم الإنسان بالإنسان يُسفك دمه" (تك 9: 6) وقد امتدح الكتاب أمصيا الملك الذي قتل عبيده الذين قتلوا أباه ولم يقتل أبناءهم تنفيذًا لشريعة الرب (2 مل 14: 5، 6) وقال أرميا النبي " كل واحد يموت بذنبه كل إنسان يأكل الحصرم تضرس أسنانه" (أر 31: 30) وقال الوحي الإلهي على لسان حزقيال النبي أن " النفس التي تخطئ هي تموت" (حز 18: 4) وقد أوضحت الشريعة هذا الأمر مرارًا وتكرارًا، ولاسيما أن بعض الشرائع التي كانت سائدة حينذاك كانت تسمح بقتل الإنسان البريء بجريرة قريب له قد أخطأ، فمثلًا جاء في شريعة حمورابي أن الرجل الذي يقوم بأعمال البناء، متى بنى بيتًا، وانهار هذا البيت وقتل ابن صاحب البيت، يُحاكم الرجل الذي قام بالبناء ويُحكم بالموت على ابنه البريء، وقد ناقشنا هذا من قبل (راجع مدارس النقد جـ6 س 571، س572) وأيضًا كان بعض الملوك الوثنيين ينتقمون ليس من الجناة فقط، بل ومن ذويهم أيضًا، فمثلًا الذين اشتكوا على دانيال طرحهم الملك في الجُب هم وأولادهم ونساءهم (دا 6: 24) ولذلك أعطى الله أوامره للقضاة حتى لا يحكموا على إنسان برئ بجريرة إنسان مخطئ، بل دعاهم للتدقيق والتحقيق والتقصي قبل إصدار الأحكام، ويقول الأرشيدياكون نجيب جرجس " والرب بذلك أيضًا يضع حدًا للحقد والغضب والانتقام والأخذ بالثأر للذين يثأرون لمن قُتل من ذويهم، فيحاولون أن يقتلوا عددًا من أولاده وأقاربه إشباعًا لغضبهم.. وبهذه الوصية الذهبية يبين الرب قيمة النفس البشرية فليس من العدل أن يحكم رجال القضاء بالموت على إنسان برئ مهما كانت درجة قرابته أو صلته بالقاتل"(1).

 

2- ما حدث بالنسبة بالنسبة للحكم على عخان بن كرمى وأسرته فقد كان أمرًا إلهيًّا، فالله فاحص القلوب والكلى يعرف جيدًا أن أسرة عخان قد اشتركت معه في الخيانة، بالتستر عليه، فحتى إلقاء القرعة عدة مرات لم يعترف أحد منهم بما حدث، وإذ تسترت أسرة عخان على فعلته الشنعاء التي تسببت في انكسار الجيش أمام قرية عاي الصغيرة، فقد شملت العقوبة عخان وأسرته. وتكرَّر الحدث مع داثان وأبيرام وذويهما، بينما عندما أهلك الله قورح لم يُهلك أسرته معه بسبب براءتهم وعدم مشاركتهم لأبيهم قورح سواء بالفعل أو بالمشاعر والتشجيع. وقد حكم الله بالقضاء على بيت عالي الكاهن، بل وحكم بزوال أمم بأكملها بسبب تزايد شرها مثل شعوب أرض كنعان.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر التثنية ص 290.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/884.html