St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 866- حسنًا نهى الله شعبه من أكل جثث الحيوانات، لكن كيف يأمرهم بأن يعطوا هذه الجثث للإنسان الغريب الأجنبي (تث 14: 21) ليأكلها؟ وهل يمكن أن الله الرحيم المحب يتكلم بهذه العنصرية البغيضة؟ ولماذا أمر بعدم طبخ جدي بلبن أمه؟

 

وقال الدكتور مصطفى محمود عن الله " وهو إله عنصري يتميز، لا يعرف من مخلوقاته إلاَّ بني إسرائيل.. {لا تأكلوا جثة ما. تعطيها للغريب الذي في أبوابك فيأكلها} (تث 14: 21).. وإن جاز لليهودي أن يفكر بطريقة عنصريَّة ويتصوَّر الرب ربًا له وحده ولجنسه من بني إسرائيل.. فكيف يجوز على الله رب العالمين.. كيف يجوز لهذا الرب أن يأمر بالفضيلة بطريقة عنصرية، فاليهود وحدهم.. يأكلون اللحم.. أما الآخرون عن الأمم فحلال سرقتهم واستغلالهم وإلقاء المزابل والجثث المنتنة المتعفنة إليهم ليأكلوها.. هذه الآيات تحمل في ثناياها روح التلمود الذي كتبته الأقلام اليهودية فيما بعد.. فالتلمود هو الكتاب الشرعي الذي أحلَّ لليهود دم الأمم وكرامتها وعرضها.. ولا يمكن أن تكون تلك الآيات تنزيل الرب الرحيم"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- جاء في سفر التثنية " لا تأكلوا جثة ما. تعطيها للغريب الذي في أبوابك فيأكلها أو يبيعها لأجنبي. لأنك شعب مقدَّس للرب إلهك" (تث 14: 21) والمقصود بالجثث هنا جثث الحيوانات النافقة التي ماتت ولم يسفك دمها، وكانت بعض الشعوب المحيطة ببني إسرائيل تحل أكل لحوم الحيوانات النافقة من الماشية والأغنام، وكذلك الطيور. حتى أن بعض اليهود كانوا يأكلون لحوم هذه الحيوانات النافقة ربما بدون علم منهم، ولذلك جاء في سفر اللاويين أن الإنسان اليهودي لو أكل من هذه الحيوانات الميتة عليه أن يغسل ثيابه ويتطهر " كل إنسان يأكل ميتةً أو فريسة وطنيًّا كان أو غريبًا يغسل ثيابه ويستحم بماء ويبقى نجسًا إلى المساء ثم يكون طاهرًا" (لا 17: 15) ونهى الرب أيضًا عن أكل لحم الحيوان الذي تعرض للافتراس " ميتة أو فريسة لا يأكل فيتنجس بها. أنا الرب" (لا 22: 8).. " وتكونون لي أناسًا مقدَّسين. ولحم فريسة في الصحراء لا تأكلوا. للكلاب تطرحونه" (خر 22: 31) وقال حزقيال النبي " آه يا سيد الرب ها نفسي لم تتنجس ومن صباي إلى الآن لم آكل لحم ميتة أو فريسة ولا دخل في فمي لحم نجس" (حز 4: 14) وجاء في فرائض الكهنة " لا يأكل الكاهن من ميتةٍ ولا من فريسة طير كانت أو بهيمة" (حز 44: 31).

 

2- عندما سمح الله لشعبه بإعطاء الجثث للإنسان الغريب ليأكلها أو يبيعها للأجنبي، لم يكن هناك أي وجه للإكراه ولم تكن هذه عنصرية بغيضة من الله، لأن كل من الغريب والأجنبي كان يأكلها بملء إرادته كما اعتاد على هذا وبحسب ثقافة البيئة التي عاش فيها. بل أنه كان هناك إقبالًا على مثل هذه الجثث لرخص سعرها، ولهذا كان الغريب يستطيع أن يبيعها للأجنبي ويقبض ثمنها، ولماذا نتعجب ولليوم قد يحدث أحيانًا عندما تقترب ماشية من الموت في الريف يسرعون بذبحها، ويسرع بعض التجار فاسدي الذمة في شرائها وبيع لحومها. وعلى كلٍ لا ينبغي أن نحكم بمعايير اليوم على ما كان سائدًا منذ ثلاثين قرنًا من الزمان حيث لم يكن هناك قانونًا يجرم مثل هذه الأمور.

 

3- نهى الله شعبه عن أكل جثث الحيوانات ليشعر هذا الشعب أنه مميز عن بقية الشعوب ومقدَّس للرب، ويقول ماكينتوش " فعلاقة إسرائيل بالرب إلهه ميزته عن جميع الأمم الذي تحت الشمس، فلم يكن بنو إسرائيل في ذواتهم أحسن وأقدس من غيرهم، ولكن الرب إلههم قدوس وهم شعبه، فينبغي أن يكون شعبًا مقدَّسًا {كونوا قديسين لأني أنا قدوس}"(2).

 

4- ردًا على التساؤل الخاص بالإنهاء عن طبخ الجدي بلبن أمه، فقد سبق الإجابة عليه(3)، ونُضيف هنا قول أبينا الحبيب القمص تادرس يعقوب حيث يقول " جاءت وصية عدم ذبح جدي بلبن أمه لمنع السحر. كان الكنعانيون يطبخون الجدي بلبن أمه كسحر ورقيَّة لزيادة الخصب. وأيضًا لمراعاة الاعتبارات الطبيعية بين الوالدين والصغار حتى بين الحيوانات والطيور، مثل منع ذبح البقرة أو الشاة وابنها في يوم واحد (لا 22: 18) أو أحد الطيور الحاضنة مع صغارها (تث 22: 6).. لقد خلق الله الحيوانات من أجل الإنسان، وسُمح له أن يذبحها ويأكلها، لكنه يفعل هذا مع مراعاة مشاعر الأم (من الحيوانات والطيور) كأن الله يدفع مؤمنيه نحو الترفق بكل الخليقة حتى غير العاقلة، مراعيًا مشاعرها ما استطاعوا"(4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة ص 43، 44.

(2) مذكرات على سفر التثنية ص 442.

(3) فيُرجى الرجوع إلى مدارس النقد جـ6 س711.

(4) تفسير سفر التثنية ص 291، 292.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/866.html