St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 715- ما هو اسم سفر اللاويين في العبرية وفي اليونانية؟ ومن هو كاتبه؟ ومتى كُتب، وبأي لغة كُتب؟

 

ج: 1- اسم السفر: دُعي هذا السفر في اللغة العبرية " ويقرا " أو " فيقرا " Wayyiqra وهي أول كلمة في السفر " ودعا الرب موسى" (لا 1: 1) أما في الترجمة السبعينية فدعى بسفر اللاويين Leveitikon أو Leviticus. وقد يتساءل البعض: إن كان السفر يتحدث عن الأمور الخاصة بالكهنة، فلماذا دُعي باللاويين..؟ لقد دُعي هكذا لأن الكهنة أنفسهم من سبط لاوي، وعمل اللاويين في العهد القديم كان يقارب عمل الشماس في العهد الجديد، مع ملاحظة أن الشموسية تعتبر أول درجة من الدرجات الكهنوتية.

ودُعي سفر اللاويين في التلمود " شريعة الكهنة " فالكهنة هم الذين يقدمون الذبائح، وهم الذين يفسرون الناموس للشعب، وهم الذين يحكمون في أمراض البرص.. إلخ ودُعي السفر في الترجمة اليسوعية " سفر الأحبار " والأحبار جمع حَبر أي عالِم، فالأحبار هم العلماء.

 

2- كاتب السفر: شكَّك كثير من النُقَّاد في نسبة سفر اللاويين لموسى النبي، مع أن الأدلة تشهد بأن موسى النبي هو الذي كتب سفر اللاويين بلا منازع، ومن هذه الأدلة ما يلي:

أ - تشابه أسلوب اللاويين مع بقية الأسفار الخمس.

ب- يبدأ السفر بحرف العطف" و"فبعد أن انتهى موسى من عمل الخيمة " ودعا الرب موسى وكلمه في خيمة الاجتماع قائلًا" (لا 1: 1) وهذا يوضح استمرارية الأحداث واتصالها.

جـ- ورد في السفر أكثر من ثلاثين مرة أن الرب كلَّم موسى أو قال الرب لموسى (راجع مثلًا لا 4: 1، 5: 14، 6: 1، 8، 19، 24، 7: 22، 28، 12: 1، 14: 1، 33، 17: 1، 18: 1، 19: 1، 20: 1، 21: 16، 22: 1، 17، 26، 23: 1، 9، 23، 26، 33، 24: 1، 13، 25: 10. إلخ) وقرب نهاية السفر كان التصريح قاطعًا عندما قال " هذه هي الفرائض والأحكام والشرائع التي وضعها الرب بينه وبين بني إسرائيل في جبل سيناء بيد موسى" (لا 26: 46).

د - شهد السيد المسيح له المجد بأن موسى هو كاتب السفر عندما قال للأبرص الذي شفاه " أذهب أرِ نفسك للكاهن وقدم القربان الذي أمر به موسى" (مت 8: 4) مع أن الذي أمر بتقديم القربان هو الله، فالسيد المسيح نسب القربان لموسى لأن موسى هو كاتب السفر.

هـ- شهد بولس الرسول بأن كاتب سفر اللاويين هو موسى النبي، فعندما قال " لأن موسى يكتب في البر الذي بالناموس أن الإنسان الذي يفعلها سيحيا بها" (رو 10: 5) كان يشير إلى ما جاء في سفر اللاويين " أحكامي تعملون وفرائضي تحفظون لتسلكوا فيها. أنا الرب إلهكم. فتحفظون فرائضي وأحكامي الذي إذا فعلها الإنسان يحيا بها. أنا الرب" (لا 18: 14).

و - جاء بالسفر طقس تكريس هرون وبنيه كأمر معاصر " ثم يدخل هرون إلى خيمة ويخلع ثياب الكتان.." (لا 16: 23).

ز - خاطب الله شعبه في سفر اللاويين على أنهم:

- هم الذين سكنوا أرض مصر " ومثل عمل أرض مصر التي سكنتم فيها لا تعملوا" (لا 18: 3).

- هم الذين أصعدهم الرب في أرض مصر " إني أنا الرب الذي أصعدكم من أرض مصر ليكون لكم إلهًا. فتكونون قديسين لأني أنا قدوس" (لا 11: 45).

- هم الذين لم يمتلكوا أرض الموعد بعد " ومتى جئتم إلى أرض كنعان التي أعطيكم ملكًا" (لا 14: 34).. " ومثل عمل أرض كنعان التي أنا آتٍ بكم إليها لا تعملوا وحسب فرائضهم لا تسلكوا" (لا 18: 3).. " كلم بني إسرائيل وقل لهم متى جئتم إلى الأرض التي أنا أعطيكم.." (لا 23: 10) " وكلم الرب موسى في جبل سيناء قائلًا: كلم بني إسرائيل وقل لهم. متى آتيتم إلى الأرض التي أنا أعطيكم" (لا 25: 1، 2).

ح - أجمع علماء اليهود والتقليد اليهودي على أن موسى هو كاتب سفر اللاويين، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وتسلمت الكنيسة الأولى سفر اللاويين ضمن الأسفار القانونية المعترف بها، وأقر آباء الكنيسة في القرون الأولى بأن موسى هو كاتب السفر.

 

3- زمن كتابة السفر ولغته: كُتب السفر في الشهر الأول من السنة الثانية من الخروج بعد إقامة خيمة الاجتماع، فجاء في الإصحاح الأخير من سفر الخروج " ففعل موسى بحسب كل ما أمره الرب. هكذا فعل. وكان في الشهر الأول من السنة الثانية في أول الشهر أن المسكن أُقيم" (خر 40: 16، 17) وجاء في الإصحاح الأول من سفر العدد " وكلم الرب موسى في برية سيناء في خيمة الاجتماع في أول الشهر الثاني من السنة الثانية لخروجهم من أرض مصر" (عد 1: 1) وبين ما جاء في (خر 40: 16، 17) وما جاء في (عد 1: 1) كتب موسى سفر اللاويين، وكُتب السفر مثل بقية أسفار التوراة باللغة العبرانية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/715.html