St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 697- قال الرب لموسى "وتملأ يد هرون وأيدي بنيه" (خر 29: 9) فبأي شيء يملأ هذه الأيادي؟

 

ج: يقول الأرشيدياكون نجيب جرجس " هذا التعبير هو الترجمة الحرفية للنص العبري، وهو اصطلاح معناه تقديسهم (تكريسهم) للكهنوت، وقد تُرجمت العبارة في الترجمة اليسوعية (وتكرس يد هرون وأيدي بنيه)، وفي ترجمة واطس (وتكمل يد هرون وأيدي بنيه) وفي الإنجليزية (تقدس هرون وبنيه) وقد كان يُعبر عن التعيين في الكهنوت بملء اليد (قض 17: 12، 1 مل 13: 33) وربما اُعتبر التقديس ملئًا لليد لأن الشخص يتسلم به نعمة الكهنوت وسلطانه وحقوقه.. وقد اسْتُعيرت اليد ويُقصد بها الشخص نفسه من باب إطلاق الجزء على الكل لأن اليد هي العضو الذي يتسلم المنح والعطايا، ولذلك نرفع أيدينا أحيانًا في الصلاة كأننا ننتظر النعم والعطايا من الله. وبذلك يكون قوله " وتملأ أيديهم " معناه وتملأهم من نعمة الكهنوت وسلطانه وحقوقه..

وربما هذا التعبير له ارتباط بالتقليد القديم الذي لا يزال يستعمل لليوم حينما يُسلَّم الشخص الذي يتولى منصبًا شيئًا من مستلزمات هذا المنصب، كصولجان المُلك.. والراجح أن العلامة الظاهرة في طقس الرسامة لملء الأشخاص بنعمة الكهنوت وتكميل تقديسهم وتقبل سلطانهم من الله، كانت " ملء أيديهم " بوضع أجزاء من الذبيحة والتقدمة في أيديهم، وترديدها أمام الله ثم إحراقها على المذبح كما سيجيء ذلك في (ع 22 - 25) وبعد هذا يستطيعون هم أن يقدموا ذبائح الشعب ويرددوها ويأكلوا نصيبهم منها"(1).

ومن طقوس تكريس هرون وبنيه للكهنوت كان هناك ذبيحة كبش الملء حيث جاء في سفر اللاويين عن موسى أنه بعد أن قدم ثور الخطية (لا 8: 14 - 17) وكبش المحرقة (لا 8: 18 - 21) " ثم قدم الكبش الثاني كبش الملء فوضع هرون وبنوه أيديهم على رأس الكبش. فذبحه وأخذ موسى من دمه وجعل على شحمه إذن هرون وعلى إبهام يده اليمنى وعلى إبهام رجله اليمنى.." (لا 8: 22 - 36) ويقول الأرشيدياكون نجيب جرجس " وقد دعيت الذبيحة (كبش الملء) وبالعبرية (ملوئيم) بصيغة الجمع، التي تعني الامتلاء بجميع نعم الكهنوت وتسلُّم صاحبها سلطان الكهنوت المعطى له من الرب. ومن ثم يكون له الحق في تأدية جميع شعائر الخدمة المقدسة وأعمال الكهنة واختصاصاتهم، ويستطيع أن يتسلم القرابين والتقدمات من الشعب ليقدم للرب نصيب منها، ويأخذ هو أيضًا نصيبه المقرر منها، بالإضافة إلى الجميع الحقوق الكهنوتية الأدبية والمادية والواجبة. وقد كان (ملء اليد) اصطلاحًا لتقديم الإنسان وظيفته الكهنوتية"(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر الخروج ص 325، 326.

(2) تفسير الكتاب المقدس - سفر اللاويين ص 76، 77.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/697.html