St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 696- أي رئيس كهنة هذا الذي يحمل صفيحًا على رأسه ويرتدي قميصًا مخرَّمًا، وكأنه مُختل عقليا (خر 28: 36، 39)؟

 

ج: 1- لقد أهتم الله بكل جوانب حياة شعبه، لدرجة أنه أعطى موسى مواصفات ملابس الخدمة التي يرتديها رئيس الكهنة، والتي تضفي عليه مظهرًا حسنًا للغاية، فقال الله لموسى " وأصنع ثيابًا مقدَّسة لهرون أخيك للمجد والبهاء.. وهذه هي الثياب التي يصنعونها صدرة ورداء وجبة وقميص مخرَّم وعمامة ومنطقة" (خر 28: 2، 4) كما أوصى الله موسى قائلًا " وتصنع صفيحة من ذهب نقي. وتنقش عليها خاتم قدس للرب" (خر 28: 36) وهذه الصفيحة الذهبية كانت توضع كإكليل على جبهة رئيس الكهنة، وقد نقش عليها " قدس للرب".. " وتضع العمامة على رأسه. وتجعل الإكليل المقدَّس على العمامة" (خر 29: 6) وكلمة " صفيحة " بالعبرية " تزيتز " tsits وتعني أيضًا " زهرة " وتأتي مرادفة لكلمة " أتاراه " atarah أو " نِزر " nezer ومعناها " أكليل أو تاج " فهي تعبر عن أكليل مقدَّس فوق عمامة هرون، وتقول أحد التقاليد اليهودية أنها كانت تمتد من الأذن للأذن وعرضها إصبعان(1) ويقول يشوع بن سيراخ " وكان على العمامة أكليل من ذهب منقوش عليه عنوان القداسة. وكان زينة كرامة صنعة براعة تعشقها العيون لحسنها" (سي 45: 14).

 

2- جاء في كتاب السنن القويم " كانت الصفيحة الذهبية التي كانت تُربط بالخيط الأسمانجوني على مقدّم عمامة الكاهن تشبه الإكليل الذي كان يلبسه ملوك المشرق ليكون دليلًا على سلطانهم.. وكان إكليل الحبر الأعظم دليلًا على سمو رتبته وسلطانه الديني أيضًا وبيان أنه نبي وكاهن وملك"(2).

 

3- أما عن القميص المخرَّم، فقد أوصى الله موسى قائلًا " وتخرّم القميص من بوص" (خر 28: 39) والبوص هو الكتان الأبيض النقي الذي يشير للطهارة، وهو ما يجب أن يتحلى به رئيس الكهنة، وكان هذا القميص يرتديه رئيس الكهنة تحت الجبة الزرقاء، وكان يصل للقدمين، وله أكمام طويلة، ومعنى " تُخرَّم " أي تنسج، فتخريم القميص أن نسجه وزخرفته بأشغال الإبرة، وهذا واضح في موضع آخر عندما قال موسى " وصنعوا الأقمصة من بوص صنعه النسَّاج لهرون وبنيه" (خر 39: 27) والقميص الذي كان يرتديه السيد المسيح وقت الصلب كان من هذا الطراز، ولهذا ألقى عليه العسكر قرعة " وكان القميص بغير خياطة منسوجًا كله من فوق. فقال بعضهم لبعض لا نشقه بل نقترع عليه لمن يكون" (يو 19: 23، 24).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) راجع شرح سفر الخروج - دير القديس أنبا مقار ص 638.

(2) السنن القويم في تفسير أسفار العهد القديم جـ 1 ص467.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/696.html