St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 515- كيف يقول كاتب سفر التكوين على لسان يعقوب "فقد سلب الله مواشي أبيكما وأعطاني" (تك 31: 9)؟

 

St-Takla.org Image: Jacob found that by peeling the bark of poplar, almond and plane trees and putting the peeled branches in front of the feeding troughs where the flocks drank, when they mated they bore young who were streaked, spotted or specked and therefore became his. (Genesis 30: 35-39) - "Jacob returns to Canaan" images set (Genesis 30:1 - Genesis 31:55): image (4) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فعزل في ذلك اليوم التيوس المخططة والبلقاء، وكل العناز الرقطاء والبلقاء، كل ما فيه بياض وكل أسود بين الخرفان، ودفعها إلى أيدي بنيه. وجعل مسيرة ثلاثة أيام بينه وبين يعقوب، وكان يعقوب يرعى غنم لابان الباقية. فأخذ يعقوب لنفسه قضبانا خضرا من لبنى ولوز ودلب، وقشر فيها خطوطا بيضا، كاشطا عن البياض الذي على القضبان. وأوقف القضبان التي قشرها في الأجران في مساقي الماء حيث كانت الغنم تجيء لتشرب، تجاه الغنم، لتتوحم عند مجيئها لتشرب. فتوحمت الغنم عند القضبان، وولدت الغنم مخططات ورقطا وبلقا" (التكوين 30: 35-39) - مجموعة "عودة يعقوب لكنعان" (التكوين 30: 1 - التكوين 31: 55) - صورة (4) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Jacob found that by peeling the bark of poplar, almond and plane trees and putting the peeled branches in front of the feeding troughs where the flocks drank, when they mated they bore young who were streaked, spotted or specked and therefore became his. (Genesis 30: 35-39) - "Jacob returns to Canaan" images set (Genesis 30:1 - Genesis 31:55): image (4) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فعزل في ذلك اليوم التيوس المخططة والبلقاء، وكل العناز الرقطاء والبلقاء، كل ما فيه بياض وكل أسود بين الخرفان، ودفعها إلى أيدي بنيه. وجعل مسيرة ثلاثة أيام بينه وبين يعقوب، وكان يعقوب يرعى غنم لابان الباقية. فأخذ يعقوب لنفسه قضبانا خضرا من لبنى ولوز ودلب، وقشر فيها خطوطا بيضا، كاشطا عن البياض الذي على القضبان. وأوقف القضبان التي قشرها في الأجران في مساقي الماء حيث كانت الغنم تجيء لتشرب، تجاه الغنم، لتتوحم عند مجيئها لتشرب. فتوحمت الغنم عند القضبان، وولدت الغنم مخططات ورقطا وبلقا" (التكوين 30: 35-39) - مجموعة "عودة يعقوب لكنعان" (التكوين 30: 1 - التكوين 31: 55) - صورة (4) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

يقول الدكتور مصطفى محمود " ويستمر النبي يعقوب في الغش والسرقة.. يذهب إلى مساقي الماء حيث تجيء الغنم لتشرب ويضع أمام عيونها قضبانًا مرقطة لتتوحَّم عليها فيجئ نسلها مخططًا مرقطًا، ويختار الأغنام القوية ليكون نصيبه كله من الأغنام القوية.. وحينما يشكو أبناء لابان مما فعل يعقوب بثروة أبيهم يقول يعقوب " لقد سلب الله مواشي أبيكما وأعطاني " هي إذًا جريمة سرقة وتواطؤ يشترك فيها الله مع يعقوب.. هكذا يتصوَّر كاتب التوراة، فأي إله هذا؟ وأي نبي؟! ويعقوب هو أبو الأنبياء، وهو النبي الذي تُصوّره لنا التوراة مخادعًا غشاشًا يسرق البركة والنبوءة والأغنام والمواشي. وهي أشياء لم تحدث طبعًا"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- سجل موسى النبي الأحداث بأمانة كاملة، فقد قال أبونا يعقوب " لقد سلب الله مواشي أبيكما وأعطاني " فسواء أحسن يعقوب التعبير أم لم يحسن، فإن هذا لا يعيب الكتاب المقدَّس. بل بالعكس يثبت صدقه وصحته، إذ رغم افتخار اليهود بآبائهم إبراهيم وإسحق ويعقوب فإن الكتاب المقدَّس لم يبرر أحد من أخطائه أو أقواله.

 

2- ما قصده أبونا يعقوب أن يظهر طمع خاله لابان الذي بخس أجرته كثيرًا من جانب، ومن جانب آخر أراد أن يظهر عمل الله العادل، فلابان لم يرد أن يوفي يعقوب حقه باختياره، إنما أخذه الله منه عنوة وأعطاه ليعقوب، ويصوُّر يعقوب الموقف وكأن الله يسحب من لابان هذا الحق المسلوب، ويرده إلى صاحبه، وقد تفهمت زوجتا يعقوب ما حدث " فأجابت راحيل وليئة وقالتا له ألنا أيضًا نصيب وميراث في بيت أبينا. ألم نحسب منه أجنبيتين. لأنه باعنا وقد أكل أيضًا ثمننا. إن كل الغنى الذي سلبه الله من أبينا هو لنا ولأولادنا" (تك 31: 14 - 16).

 

3- لم يسلب يعقوب النبوءة من أحد، ولم يذكر الكتاب المقدَّس قط أن يعقوب سلب النبوءة من أحد.

 

4- لو كانت هذه الأمور لم تحدث فما هو الدافع لكتابتها؟ يقول دكتور مصطفى محمود أن بني إسرائيل الذين تمرَّروا بمرارة السبي أرادوا أن يلطخوا كل شيء.. أليسوا هم الذين قتلوا أنبياؤهم(2) والحقيقة أن سفر التكوين كتبه موسى النبي قبل السبي بنحو ألف عام، ومن جانب آخر لا يمكن أن نخلط الأوراق، فمال موسى رئيس الأنبياء الأمين في رسالته، ببعض اليهود الذين شتوا وضلوا وقتلوا الأنبياء؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة ص 18.

(2) راجع التوراة ص 19.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/515.html