St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 350- هل خلق الله حواء بعد خلق الحيوانات "فعمل الله وحوش الأرض كأجناسها والبهائم كأجناسها. ورأى الله ذلك أنه حسن. وقال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا.. فخلق الله الإنسان على صورته.." (تك 1: 25 - 27) أم أنه خلق حواء قبل خلق الحيوانات "وقال الرب الإله ليس جيدًا أن يكون آدم وحده. فأصنع له معينًا نظيره. وجبل الرب الإله من الأرض كل الحيوانات البرية وكل طيور السماء" (تك 2: 18، 19)؟

 

St-Takla.org Image: God caused Adam to fall into a deep sleep; and while he was sleeping, He took one of the man’s ribs from it and made a woman. (Genesis 2: 21-22) - "God creates the heavens and earth" images set (Genesis 1-2): image (19) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأوقع الرب الإله سباتا على آدم فنام، فأخذ واحدة من أضلاعه وملأ مكانها لحما. وبنى الرب الإله الضلع التي أخذها من آدم امرأة وأحضرها إلى آدم" (التكوين 2: 21-22) - مجموعة "الله يخلص السموات والأرض" (التكوين 1-2) - صورة (19) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: God caused Adam to fall into a deep sleep; and while he was sleeping, He took one of the man’s ribs from it and made a woman. (Genesis 2: 21-22) - "God creates the heavens and earth" images set (Genesis 1-2): image (19) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأوقع الرب الإله سباتا على آدم فنام، فأخذ واحدة من أضلاعه وملأ مكانها لحما. وبنى الرب الإله الضلع التي أخذها من آدم امرأة وأحضرها إلى آدم" (التكوين 2: 21-22) - مجموعة "الله يخلص السموات والأرض" (التكوين 1-2) - صورة (19) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- خلق الله الحيوانات أولًا، ثم خلق آدم وحواء، وهذا واضح في (تك 1: 25 - 27) أما ما ذكره الناقد "وقال الرب الإله ليس جيدًا أن يكون آدم وحده. فأصنع له معينًا نظيره" (تك 2: 18) فهذا لا يعد خلقًا لحواء، إنما يعد - كقول الأستاذ الدكتور يوسف رياض - بمثابة عرض الكاتب للخطة الإلهية، أما التنفيذ فجاء في " فأوقع الرب الإله سباتًا على آدم فنام. فأخذ واحدة من أضلاعه وملأ مكانها لحمًا" (تك 2: 21) أي بعد خلق الحيوانات.

 

2- من الملاحظ أن الكتاب المقدَّس استخدم ثلاثة أفعال عبرية في خلق الإنسان، فعندما قال الكتاب " فخلق الله الإنسان على صورته. على صورة الله خلقه. ذكرًا وأنثى خلقهم " فاستخدم ثلاث مرات فعل " بارا " أي خلق من العدم، وعندما قال " وجبل الرب الإله آدم ترابًا من الأرض" (تك 2: 7) استخدم فعل " يسارا " أي صوَّر أو سوَّى أو جبل، وعندما قال " وبنى الرب الإله الضلع التي أخذها من آدم امرأة" (تك 2: 22) استخدم فعل " بنى " إشارة لخلق حواء.

 

3- تقول الدكتور نبيلة توما " إن ما جاء عن خلق الإنسان في الإصحاح الأول " ذكرًا وأنثى خلقهم" (تك 1: 27) عبارة مختصرة ودقيقة للغاية تُظهر أن للبشرية أب واحد وأم واحدة، فالبشرية كلها مرتبطة معًا بدم واحد، وأيضًا تؤكد العبارة تقديس سر الزيجة بين الرجل والمرأة. أما ما جاء في (تك 2: 21، 22) فيوضح كيف أوقع الله سباتًا على آدم وأخذ ضلعة منه وبناها امرأة"(1).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) من إجابات أسئلة سفر التكوين.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/350.html