St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1698- ما معنى قول داود: "نَأْمَةُ مَعْصِيَةِ الشِّرِّيرِ فِي دَاخِلِ قَلْبِي" (مز 36: 1)..؟ وما علاقة معصية الشرير بقلب داود..؟ وكيف ملَّقَ الإنسان نفسه لنفسه (مز 36: 2)؟

 

س 1698: ما معنى قول داود: "نَأْمَةُ مَعْصِيَةِ الشِّرِّيرِ فِي دَاخِلِ قَلْبِي" (مز 36: 1)..؟ وما علاقة معصية الشرير بقلب داود..؟ وكيف ملَّقَ الإنسان نفسه لنفسه (مز 36: 2)؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج: 1- قال داود النبي: "نَأْمَةُ مَعْصِيَةِ الشِّرِّيرِ فِي دَاخِلِ قَلْبِي أَنْ لَيْسَ خَوْفُ اللهِ أَمَامَ عَيْنَيْهِ" (مز 36: 1)، وأوضحت "ترجمة كتاب الحياة" المعنى جيدًا: "يُنْبِئُني قلبي في داخلي بمعصية الشرير الذي لا يرتدع خوفًا من الله"، فداود بقلبه أحس وشعر بمعصية الشرير، فراح يسأل نفسه: لماذا يفعل هذا..؟ وانتهى بالإجابة على هذا التساؤل وهيَ: لأن خوف الله ليس أمام عينيه.. فالعصاة " لَيْسَ خَوْفُ اللهِ قُدَّامَ عُيُونِهِمْ" (رو 3: 18).. شتان بين قلب داود وقلب الإنسان الشرير، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فقلب داود تسكن فيه مخافة الرب، فيتمتع بحساسية تجاه الخطيــَّة: "جَعَلْتُ الرَّبَّ أَمَامِي فِي كُلِّ حِينٍ لأَنَّهُ عَنْ يَمِينِي فَلاَ أَتَزَعْزَعُ" (مز 16: 8)، أما قلب الشرير فقد فَقَدَ الإحساس بمخافة الله، فصار يشرب الإثم كالماء، ويتلذَّذ بالخطيَّة ويسعد بها، فانطبق عليه قول السيد المسيح: "لأَنَّهُ مِنَ الدَّاخِلِ مِنْ قُلُوبِ النَّاسِ تَخْرُجُ الأَفْكَارُ الشِّرِّيرَةُ زِنىً فِسْقٌ قَتْلٌ. سِرْقَةٌ طَمَعٌ خُبْثٌ مَكْرٌ عَهَارَةٌ عَيْنٌ شِرِّيرَةٌ تَجْدِيفٌ كِبْرِيَاءُ جَهْلٌ. جَمِيعُ هذِهِ الشُّرُورِ تَخْرُجُ مِنَ الدَّاخِلِ وَتُنَجِّسُ الإِنْسَانَ" (مر 7: 21-23)، و " نَأْمَةُ" تعني تنهد أو أنين أو توجع القلب.

 كما أن الآية تحتمل معنى أن معصية الشرير توسوس وتهمس في قلب الشرير نفسه، لذلك جاء في هامش "ترجمة فانديك" أن " قَلْبِي" قُرئت في بعض المخطوطات قلبه، فتصبح الآية: "نَأْمَةُ مَعْصِيَةِ الشِّرِّيرِ دَاخِلِ قَلْبِه. أَنْ لَيْسَ خَوْفُ اللهِ أَمَامَ عَيْنَيْهِ".

 وبنفس المعنى جاءت في "الترجمة القبطي": "يقول مخالف الناموس أنه يخطئ في ذاته. ليست مخالفة اللهِ أمامَ عينيه".

 وفي "الترجمة اليسوعية": "تُوسوِسُ المعصية للشرير في صميم قلبه. فإن مخالفة اللهِ ليست نُصبَ عينيه".

 وفي "الترجمة العربية المشتركة": "في أعماقِ الشرّيرِ تهمُسُ المعصيةُ. لا تصنعْ مخافةَ اللهِ أمامَ عينيكَ".

 ويقول "الأب متى المسكين": "نَأْمَةُ مَعْصِيَةِ الشِّرِّيرِ فِي دَاخِلِ قَلْبِي.. تعني أن تعديات الشرير تحكي في قلبي أن ليس خوف الله أمام عينيه. والمزمور يتأمَّل في سلوك الرجل الشرير إذ صار واضحًا له أنه عمليًا بلا إله. والشرح بأن معصية الشرير في داخل قلب صاحب المزمور لا يُناسب، لذلك نجدها في النسخة السبعينية والفولجاتا والنسخة السريانية ونسخة جيروم، أنها تُقرأ: "في قلب الشرير " بتأكيد.

 وفي هذا العدد كلمة: "نَأْمَةُ " في الأصل العبري هيَ نفس كلمة " وحي " و " قول " أو تُستخدم في أقوال الله.. وهنا نرى أن معصية الشرير قد تشخَّصت أو تقمَّصت فيه كأنها هيَ إله، أو بدل الله" (304).

  ويقول "القديس أُغسطينوس" أن داود " لا يتحدث (هنا) عن شخص واحد وإنما عن جنس الأشرار الذين يحاربون ضد ذواتهم (أنفسهم) بغير فهم لكي لا يعيشوا حسنًا، لا لأنهم لا يستطيعون (عمل الصلاح)، وإنما لأنهم لا يريدون ذلك" (305).

 ويقول "القمص بيشوي كامل": "هذا يمثل جيل من الأشرار يدَّعون عدم الفهم لشريعة الرب ولا ينفذون وصاياه ليس لأنهم لا يقدرون بل لأنهم لا يريدون. والقلب البشري يخدع صاحبه ويغش نفسه فيدَّعي عدم الفهم، ويدَّعي صعوبة الحياة ضد رغبات الجسد لأن الحياة مع الله هيَ ضد إرادته ورغبته. هذا هو الإنسان الذي يحب الخطايا ويكره وصايا الرب لأن ليس خـوف الله أمام عينيه: "القلب أخدع من كل شيء وهو نجيس من يعرفه" (306).

 

2- قال داود النبي: "لأَنَّهُ مَلَّقَ نَفْسَهُ لِنَفْسِهِ مِنْ جِهَةِ وِجْدَانِ إِثْمِهِ وَبُغْضِهِ" (مز 36: 2).

وفي "الترجمة القبطـي": "لأنَّه صنعَ الغشَ قدامه. ليظفر بإثمه فيبغض".

وفي "الترجمة اليسوعية": "لأنَّه غَلَّقَ نفسه حتى لا يجد إثمهُ مَمقْوتًا في عينيه".

وفي "ترجمة كتاب الحياة": "فأنَّه يتملَّقُ نفسهُ (ليقنعها) أن خطيئته الممقوتة لن تُكشفَ وتُدانَ".

وفي "الترجمة العربية المشتركة": "فيحلو ذلكَ في نظرهِ ويجدُ إثمهُ أهلًا للمديحِ".

فالإنسان العاصي يتملَّق نفسه ويخادعها، مموّهًا الحقائق، لكيما يتلذذ بالشر، ويقنع نفسه أنه على صواب لكيما يريح ضميره: "فَيَكُونُ مَتَى سَمِعَ كَلاَمَ هذِهِ اللَّعْنَةِ يَتَبَرَّكَ فِي قَلْبِهِ قَائِلًا يَكُونُ لِي سَلاَمٌ" (تث 29: 19)، فهو يتملَّق نفسه من جانب، ومن جانب آخر يتوغل في الشر حاسبًا نفسه أنه على حق.

 ويقول "الأب متى المسكين": "لأَنَّهُ مَلَّقَ نَفْسَهُ لِنَفْسِهِ مِنْ جِهَةِ وِجْدَانِ إِثْمِهِ وَبُغْضِهِ": وهذا يشرح كيف بدأت المعصية تعمل فيه، فأنها تتكلم فيه ناعمًا بأشياء ناعمة وشيئًا كذبًا وغشًا حتى أن معصيته لا توجد أمام عينيه ولا يعود يبغضها. من جهة عبارة " وِجْدَانِ إِثْمِهِ" أنظر (مز 17: 3): "جَرَّبْتَ قَلْبِي. تَعَهَّدْتَهُ لَيْلًا. مَحَّصْتَنِي. لاَ تَجِدُ فِيَّ ذُمُومًا. لاَ يَتَعَدَّى فَمِي ". وأيضًا (1مل 1: 52): "فَقَالَ سُلَيْمَانُ إِنْ كَانَ ذَا فَضِيلَةٍ لاَ يَسْقُطُ مِنْ شَعْرِهِ إِلَى الأَرْضِ وَلكِنْ إِنْ وُجِدَ بِهِ شَرٌّ فَإِنَّهُ يَمُوتُ" (307).

ويقول "الراهب القس أوغريس السرياني": "يخادع الإنسان الخاطئ نفسه، ويموّه عنها الحقائق حتى لا يحس بإثمه ولا يعترف بخطاياه، لأنه دائمًا ما يبرر لذاته أعماله، وكلما ابتعد عن طريق الصواب كلما اعتقد مع ذاته أنه على حق، لأن الشيطان يصوّر له ذلك حتى يستمر في طريقه. إن الرذيلة التي تتغلب على الإنسان، تجعله يرتكب الخطيئة بجسارة وبعد ارتكابها يحاول سترها باعتذارات باطلة خادعًا ذاته.. لأن الشيطان يجعله يبرر أعماله أمام نفسه ليبعده عن حياة الرجوع إلى الله والعودة إلى حياة التوبة" (308).

ويقول "القمص بيشوي كامل": "لأَنَّهُ مَلَّقَ نَفْسَهُ لِنَفْسِهِ": أو لأنه غش ذاته لوجود إثمه أمامه. هناك أناس لا يريدون أن يكتشفوا خطاياهم، وهناك آخرون عندما يكتشفون خطاياهم يخدعون ذواتهم ويتعللون بعلل فيقولون:

أنا لا أعلم أن هذا الفعل خطيَّة.

أو يبحث عن سبب يبرر به خطيته.

أو يقول أن كثيرين يفعلون هذه الخطيَّة مثلي.

أو لو كان الرب لا يريدني أن أفعل هذه الخطيَّة لماذا أوجدها أمامي، وهكذا يخدع الإنسان ذاته. ولكن الذي يبحث عن خطيته بالأمانة والإخلاص ويضع أمام عينيه خوف الله لا يدافع عنها ولا يبرّر ذاته بل يدينها، وهو يكره الخطيَّة ويمقتها ويقول: "أرحمني أنا الخاطئ " عندئذ ينال الغفران من الله" (309).

 وجاء في "الموسوعة الكنسية" تعليقا على (مز 36: 2): "مَلَّقَ نَفْسَهُ: أي خدع نفسه وكرَّسها بغير ما تستحق.

1- من صفات الشرير أنه مخادع، يخدع غيره، ولكن الأصعب أنه يخدع حتى نفسه، فيوهم نفسه بأنه مستقيم ويسلك حسنًا، وبالتالي يبتعد عن التوبة تمامًا، إذ لا يشعر بخطيئته، فكيف يتوب عنها؟

2- أن الشرير يتملَّق نفسه من أجل كبريائه، فهو لا يريد أن يتخيل الحقيقية، ولا يقبلها، فكبريائه مبني على أوهام خدع بها نفسه.

3 - أن الشرير يبرّر لنفسه الشرور والآثام التي يفعلها، وكذلك كراهيته للآخرين، فيتخيل أن آثامه ليست شرًا، ويصوّر لنفسه أن كراهيته للآخرين هيَ عدم ارتياح لهم، وأن الآخرين هم السبب في ذلك.

4- يوهم الشرير نفسه أيضًا بأنه يكره الشر ويحب المستقيمات، وبهذا لا يجد في نفسه خطية، أو كراهية ليتوب عنها.

5 - يبدأ الشرير بتبرير نفسه في الخطايا الصغيرة، ثم يبرّر نفسه في خطايا أكبر، حتى يفعل أكبر الشرور، وهو لا يدري، لأنه بعيد عن التوبة، فهو بهذا لا يبغض إثمه، لأنه لا يشعر به" (310).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(304) المزامير - دراسة وشرح وتفسير جـ 2 ص 363.

(305) أورده القمص تادرس يعقوب - تفسير المزامير جـ 4 ص 597.

(306) تأملات في المزامير لآباء الكنيسة (مز 1 - 53) ص 61.

 (307) المزامير - دراسة وشرح وتفسير ص 364.

(308) تأملات في سفر المزامير جـ 2 ص 110.

 (309) تأملات في المزامير لآباء الكنيسة (مز 1 - 53) ص 61، 62.

(310) الموسوعة الكنسية للعهد القديم جـ 10 ص 400، 401.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1698.html