الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1657- كيف يقدر الشرير الخاطف أن يهين الله: "لأَنَّ الشِّرِّيرَ يَفْتَخِرُ بِشَهَوَاتِ نَفْسِهِ. وَالْخَاطِفُ يُجَدِّفُ. يُهِينُ الرَّبَّ" (مز 10: 3).. "لِمَاذَا أَهَانَ الشِّرِّيرُ اللهَ. لِمَاذَا قَالَ فِي قَلْبِهِ لاَ تُطَالِبُ" (مز 10: 13)؟

 

س 1657 : كيف يقدر الشرير الخاطف أن يهين الله: " لأَنَّ الشِّرِّيرَ يَفْتَخِرُ بِشَهَوَاتِ نَفْسِهِ. وَالْخَاطِفُ يُجَدِّفُ. يُهِينُ الرَّبَّ" (مز 10 : 3).. " لِمَاذَا أَهَانَ الشِّرِّيرُ اللهَ. لِمَاذَا قَالَ فِي قَلْبِهِ لاَ تُطَالِبُ" (مز 10 : 13)؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج : 1ــ لا يقدم الشرير لله الاحترام اللائق بربوبيته، إنما يتفاخر بما يصنعه من آثام وشهوات رديئة، كقول المُرنّم: " يُبِقُّونَ يَتَكَلَّمُونَ بِوَقَاحَةٍ. كُلُّ فَاعِلِي الإِثْمِ يَفْتَخِرُونَ" (مز 94 : 4)، وفي صَّلاة حَنَّة أم صموئيل النبي قالت: " لاَ تُكَثِّرُوا الْكَلاَمَ الْعَالِيَ الْمُسْتَعْلِيَ وَلْتَبْرَحْ وَقَاحَةٌ مِنْ أَفْوَاهِكُمْ" (1صم 2 : 3).. مثل هؤلاء الأشرار المفتخرين بآثامهم قال عنهم داود النبي: " لأَنَّهُ لَيْسَ فِي أَفْوَاهِهِمْ صِدْقٌ. جَوْفُهُمْ هُوَّةٌ. حَلْقُهُــمْ قَبْـرٌ مَفْتُوحٌ. أَلْسِنَتُهُمْ صَقَلُوهَا" (مز 5 : 9).. " سَنُّوا أَلْسِنَتَهُمْ كَحَيَّةٍ. حُمَةُ الأُفْعُوَانِ تَحْتَ شِفَاهِهِمْ" (مز 140 : 3)، وقال عنهم بولس الرسول: " حَنْجَرَتُهُمْ قَبْرٌ مَفْتُوحٌ. بِأَلْسِنَتِهِمْ قَدْ مَكَرُوا. سِمُّ الأَصْلاَلِ تَحْتَ شِفَاهِهِمْ" (رو 3 : 13)، وقال يهوذا عن دينونة هؤلاء الذين تفوَّهوا بكلمات صعبة ضد الله: " لِيَصْنَعَ دَيْنُونَةً عَلَى الْجَمِيعِ وَيُعَاقِبَ جَمِيعَ فُجَّارِهِمْ عَلَى جَمِيعِ أَعْمَالِ فُجُورِهِمُ الَّتِي فَجَرُوا بِهَا وَعَلَى جَمِيعِ الْكَلِمَاتِ الصَّعْبَةِ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا عَلَيْهِ خُطَاةٌ فُجَّارٌ" (يه 15).

 

 2ــ لا أحد يستطيع أن يهين الله، لأن اللاهوت منزَّه عن أي ألم أو أية انفعالات بشرية، فالمقصود هنا بإهانة الله أي الحديث بأسلوب غير لائق وغير مهذَّب على الله مع الاستهانة بوصاياه وأحكامه وعدم طاعة أوامره، ومن الطبيعي من يستهين بأوامر الملك فأنه يستهين بالملك نفسه، وفي الحقيقة أن المتفوهين ضد الله والمجدفين عليه سيرتد ذلك عليهم، أما الله فهو منزَّه عن كل هذه التجاديف، مُبارك من جميع الطغمات السمائية..

قال المُرنّم: " لأَنَّ الشِّرِّيرَ يَفْتَخِرُ بِشَهَوَاتِ نَفْسِهِ"، فلا يعترف الشرير إلاَّ بنفسه، مستخدمًا لسانه كسلاح، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. كما جاء في نفس المزمور: " فَمُهُ مَمْلُوءٌ لَعْنَةً وَغِشًّا وَظُلْمًا. تَحْتَ لِسَانِهِ مَشَقَّةٌ وَإِثْمٌ" (مز 10 : 7)، وعوضًا أن يشعر الإنسان بالعار والخزي بسبب هذه الخطايا وتلك الشهوات، ويتوب عنها، فإذ به يسرُّ ويتفاخر ويتباهى ويزهو بشهوات نفسه أمام الأشرار الذين يتملقونه ويمتدحونه. ويرمقونه بنظرات الإعجاب، فيزداد افتخارًا وتباهيًا بشهواته وشروره، ويقول "القديس أُغسطينوس": " إن تعمق الشرير في شره يزيد من كبريائه حتى أنه يقول عن نفسه {لاَ يَتَزَعْزَعُ إِلَى الدَّهْرِ} (ع6). وهذا يقابله قول الرسول عن الشرير أنه { يَجْلِسُ فِي هَيْكَلِ اللهِ كَإِلهٍ مُظْهِرًا نَفْسَهُ أَنَّهُ إِلهٌ} (2تس 2 : 4). ومن هنا فالشرير يرغب دائمًا في مديح الناس، بينما الأبرار يهربون من المديح، لكن الشرير يطلب المديح متظاهرًا أنه يستحق المديح حتى {يضل ولو أمكن المختارين}" (132).

ويقول "الأب متى المسكين" : " وكأن الشرير لا يخجل بل يفتخر بأطماعه الأنانية دون أن يفكر في أن يداري نفسه بل يفتخر بأنه حصل على كل ما تصبو إليه نفسه دون أن يُتعب نفسه بخصوص الله.

 " وَالْخَاطِفُ يُجَدِّفُ. يُهِينُ الرَّبَّ " يمتلك بالقوة وبدون عدل، وحينما يتعدى على الفقير فهو في الحقيقة يجدف على يهوه، بل وأكثر من ذلك تُحسب محاولة جادة منه لاحتقار الله وإهانته" (133).

ويقول "القمص تادرس يعقوب": " وكأنه لا يكتفي الأشرار بأنهم في خزي وعار يصنعون الشر، وإنما في كبريائهم يفتخرون بالشر ويتباهون بشهواتهم الدنيئة. أمَّا ما هو أشر فهو تحويل الشر إلى صورة خير، فيُظهرون الرذائل كأنها فضائل. إن غضبوا وثاروا حسبوا هذا شجاعة وصراحة وتمسكًا بالحق، وإن سقطوا في الشهوات الجسدية حسبوا هذا نضوجًا وخبرة حياة وانفتاح فكر. وكما يقول النبي: " وَيْلٌ لِلْقَائِلِينَ لِلشَّرِّ خَيْرًا وَلِلْخَيْرِ شَرًّا. الْجَاعِلِينَ الظَّلاَمَ نُورًا وَالنُّورَ ظَلاَمًا. الْجَاعِلِينَ الْمُرَّ حُلْوًا وَالْحُلْوَ مُرًّا" (إش 5 : 20) (134).

" وَالْخَاطِفُ يُجَدِّفُ. يُهِينُ الرَّبَّ".. الخاطف هو من يغتصب ما يملكه الآخرون مستهينًا بالعدل الإلهي والمحبة الأخوية، فيغتصب ما ليس له دون خشية وكأنه لا يوجد هناك إله يراقب ويسجل ويحاسب ويدين، فينطبق عليـه قول الكتـاب: " لأَنَّهُمْ رَذَلُوا شَرِيعَةَ رَبِّ الْجُنُودِ.. وَاسْتَهَانُوا بِكَلاَمِ قُدُّوسِ إِسْرَائِيلَ" (إش 5 : 24)، وقال المُرنّم في الآية السابقة: " فِي كِبْرِيَاءِ الشِّرِّيرِ يَحْتَرِقُ الْمِسْكِينُ" (مز 10 : 2)، وفي الآية اللاحقة قال: " الشِّرِّيرُ حَسَبَ تَشَامُخِ أَنْفِهِ يَقُولُ لاَ يُطَالِبُ. كُلُّ أَفْكَارِهِ أَنَّهُ لاَ إِلهَ" (مز 10 : 5)، فالشرير يتكبر وينتفخ ويظلم ويرذل ويذل المسكين، مستهينًا بخالقه " ظَالِمُ الْفَقِيرِ يُعَيِّرُ خَالِقَهُ وَيُمَجِّدُهُ رَاحِمُ الْمِسْكِينِ" (أم 14: 31)، ويظن الإنسان الشرير أنه لا يوجد إله لهـذا الكون: " كُلُّ أَفْكَارِهِ أَنَّهُ لاَ إِلهَ"، ويتغافل الشرير أن ما نفعله مع الفقراء والمساكين إنما نفعله مع الرب الإله نفسه: ": الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ فَبِي فَعَلْتُمْ" (مت 25 : 40).

 " لِمَاذَا قَالَ فِي قَلْبِهِ لاَ تُطَالِبُ".. وفي "ترجمة كتاب الحياة": " لماذا يستهين الشرير بالله قائلًا في قلبه. أنك لا تحاسبه؟" (مز 10 : 13).. وكأن الله لن يطالب الخاطئ بدفع ثمن خطيته، ولن يحاسب الشرير على كبرياء قلبه، ويقول "القس وليم مارش": " ويتساءل المُرنّم كيف يسمح الله أن يتجاسر الشرير ويستهين بالعلي كأنما يحسب أنه لن يُطالَب. إذًا فالحياة فوضى ولا نظام أدبيًا فيها، بل الحق للقوة الغاشمة وكما يفعل السمك القوي يأكل الضعيف والحيوانات الكاسرة تفترس فرائسها، فهل كذلك يكون الإنسان؟. ولكن شكرًا لله ليس الأمر كذلك بل هناك يوم الدين" (135).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

 (132) أورده القمص بيشوي كامل - تأملات في المزامير لأباء الكنيسة (مز 1 - 10) ص 78.

(133) المزامير - دراسة وشرح وتفسير جـ 2 ص 96.

(134) تفسير المزامير جـ 1 ص 195.

(135) السنن القويم في تفسير أسفار العهد القديم جـ 6 ص 24.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها في االعهد القديم من الكتاب المقدس

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1657.html