St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1456- كيف يُطلِق الكتاب على كورش ملك فارس أنه "ملك بابل" (عز 5: 13)، ومثله أحشويرش ملك فارس على أنه "ملك بابل" (نح 13: 6)، وأيضًا يُطلِق على داريوس ملك فارس أنه "ملك أشور" (عز 6: 22)؟

 

ج: حلَّت مملكة بابل بدلًا من مملكة أشور، وحلَّت مملكة فارس بدلًا من مملكة بابل، وحيث أن المنطقة الجغرافية لتلك الممالك المتتابعة واحدة، لذلك كان يُنسب لبعض ملوك فارس المملكة السابقة أو الأسبق، فعندما استولى كورش ملك فارس على الإمبراطورية البابلية كان يُدعى أحيانًا "ملك فارس" (عز 1: 1) وأحيانًا "ملك بابل" (عز 5: 13). ولا سيما أنه عندما دُعيَ "ملك بابل" كان الحديث يدور حول السبي البابلي (عز 5: 11 - 13)، وجاء في "التفسير التطبيقي": "يُقال عن كورش أنه ملك فارس (عز 1: 1) لأن فارس كانت قد استولت توًَّا على بابل، فأصبح كورش ملكًا على الأمتين، إلاَّ أن بابل كانت أكثر أهمية بالنسبة لهذه القصة، لأنها كانت المكان الذي أقام فيه العبرانيون على مدى السبعين سنة من السبي، ولعل كلمة "بابل" في (عز 5: 17) تشير إلى مدينة بابل التي كانت عاصمة لولاية بابل"(1).

 وكذلك دُعيَ أحشويرش ملك فارس بأنه "ملك بابل" (نح 13: 6)، وجاء في "الكتاب المقدَّس الدراسي": "ملك بابل: حمل اللقب كورش بعد استيلائه على بابل (عز 5: 13). كذلك أُطلق على ملوك المملكة الأخمينية (الفرس المتعاقبين)"(2) ويقول "ج. ستافورد رايت": "ملك بابل: كان لا يزال هناك ميل للتفكير في بابل كمكان للسبي، حتى لو كانت الإمبراطورية الآن فارسية"(3).

 وأيضًا دُعيَ داريوس ملك فارس على أنه: ملك أشور "لأن مملكة فارس حلَّت محل مملكة بابل التي حلَّت محل مملكة أشور، وجاء في "الكتاب المقدَّس الدراسي": "ملك أشور: لقب غير متوقع لداريوس، الملك الفارسي. غير أنه حتى سقوط نينوى في سنة 612 ق. م. تقريبًا، ظل مصطلح "أشور" يشير إلى الأقاليم التي احتلها الأشوريون من قبل. كذلك حمل ملوك الفرس ألقابًا متنوعة بما فيها "ملك بابل" (عز 5: 13، نح 13: 6)"(4).

ويقول "القمص تادرس يعقوب": "ملك أشور: كان داريوس ملك فارس وأشور تتبعه، فيجوز تسميته ملك أشور كما أسماه من قبل ملك بابل، وهنا يسميه ملك أشور حتى يُذكّر القارئ بأن ما بدأه ملك أشور السابق بتشتيت الشعب أنهاه ملك فارس هنا، وها هم يجتمعون ثانية... لقد سبيت أشور إسرائيل، وهوذا أشور الجديدة تحث على العمل الإلهي وبناء بيت الرب والعبادة فيه"(5).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التفسير التطبيقي ص 1003.

(2) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 1158.

(3) مركز المطبوعات المسيحية - تفسير الكتاب المقدَّس جـ 2 ص 369.

(4) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 1108.

(5) تفسير سفر عزرا ص 111.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1456.html