St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1448ب- ما هو سر الفراغات أو النجوم التي تخللت الآية (عز 1: 3)؟

 

ج: تتحدث الآيات الأولى من سفر عزرا عن إطلاق كورش نداءه لليهود في كل مملكته بأن الرب إله السماء قد أوصاه أن يبني له بيتًا في أورشليم، فقال: "مَنْ مِنْكُمْ مِنْ كُلِّ شَعْبِهِ (عدة نجوم أو مسافة فراغ) لِيَكُنْ إِلهُهُ مَعَهُ وَيَصْعَدْ إِلَى أُورُشَلِيمَ الَّتِي فِي يَهُوذَا فَيَبْنِيَ بَيْتَ الرَّبِّ إِلهِ إِسْرَائِيلَ. هُوَ الإِلهُ الَّذِي فِي أُورُشَلِيمَ" (عز 1: 3). والمعنى واضح ضمنًا يقدره القارئ وهو مثلًا: "من مِنْكُمْ مِنْ كُلِّ شَعْبِهِ (تأخذه الحمية والغيرة ويريد أن يصعد إلى أورشليم) لِيَكُنْ إِلهُهُ مَعَهُ وَيَصْعَدْ إِلَى أُورُشَلِيمَ..". فإن ما يريد أن يقوله كورش ولم يقله، ووضع بدلًا منه عدة نجوم أو مسافة فراغ، هو أمر معروف وواضح، ومن المعروف أنه من الجائز إسقاط المعلوم، فلو قلت لك مثلًا: "أنها أشرَقتْ" أو "أنها غَرُبتْ" فمن الواضح أنني أتحدث عن الشمس حتى لو لم أذكرها صراحة، فهذا أمر متعارف عليه في الأدب القديم والحديث.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1448b.html