St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1404- كيف يذكر سفر الأخبار الدرهم الذهب (1 أي 29: 7) مع أن الدرهم عملة فارسية لم تكن معروفة في عصر داود الملك؟

 

ج: تبرع رؤساء العائلات ورؤساء الأسباط ورؤساء الألوف والمئات ورؤساء مديري الملك لبناء الهيكل " وَأَعْطَوْا لِخِدْمَةِ بَيْتِ اللهِ خَمْسَةَ آلاَفِ وَزْنَةٍ وعَشَرَةَ آلاَف دِرْهَمٍ مِنَ الذَّهَبِ" (1أي 29: 7). وفعلًا "الدرهم" عملة بدأت في العصر الفارسي، ويبدو أنها سُمّيت هكذا على اسم الملك داريوس الأول (522 - 486 ق.م) ويُرجح أنها كانت تعادل نصف شاقل ذهب، ومن الدرهم أُخذ فيما بعد اسم العملة اليونانية "الدراخمة"، وفعلًا لم يكن الدرهم معروفًا في عصر داود الملك، فكيف جاء ذكره في التبرعات التي قدمت للهيكل قبل بنائه في عصر داود؟

 الحقيقة أن سفر الأخبار كُتب بعد العودة من السبي، والعودة من السبي بدأت بعد سقوط الإمبراطورية البابلية على يد كورش أول ملوك فارس، فهو الذي أطلق النداء للمسبيين بالعودة إلى وطنهم، وعندما عادوا كتب عزرا الكاهن والكاتب الماهر في شريعة الرب سفر الأخبار ليربط العائدين بماضيهم التليد، فأفاض في الحديث عما قدمه داود ورجاله من تبرعات توطئة لبناء الهيكل، وما قدمه رؤساء العائلات والأسباط في أيام داود بوزن الشاقل ترجمه عزرا إلى وزنات ودراهم، كما أن الدرهم كان معروفًا ومستخدمًا في عصر عزرا، ولذلك فضل استخدامه عن الشاقل ليفهم القارئ ويدرك مدى عظم تلك التقدمات التي قدمها داود والشعب بقلب كامل ورضى "وفرِح الشَّعْبُ... وَدَاوُدُ الْمَلِكُ أَيْضًا فَرِحَ فَرَحًا عَظِيمًا" (1أي 29: 9)(1).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) راجع الكتاب المقدَّس الدراسي ص 1008، ودائرة المعارف الكتابية جـ 3 ص 434.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1404.html