St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1388- هل كرَّر كاتب سفر أخبار الأيام نسب شاول مرتين لأنه استعان بمصدرين مختلفين ولهذا اختلفت قائمة الأسماء في (1 أي 8: 29-38) عن مثيلتها في (1 أي 9: 35-44) في بعض الأسماء؟

 

ج: يمكن عرض القائمتين متقابلتين هكذا، للاطلاع على الاختلافات بينهما:

 

(1أي 8: 29 - 38)

(1أي 9: 35 - 44)

29وفي جِبْعُونَ سَكَنَ أَبُو جِبْعُونَ، وَاسْمُ امْرَأَتِهِ مَعْكَةُ.

 30وابْنُهُ الْبِكْرُ عَبْدُونُ، ثُمَّ صُورُ وَقَيْسُ وبَعَلُ وَنَادَابُ.

31وجَدُورُ وَأَخِيُو وَزَاكِرُ.

 32ومِقْلُوثُ وَلَدَ شَمَاةَ. وَهُمْ أَيْضًا مَعَ إِخْوَتِهِمْ سَكَنُوا فِي أُورُشَلِيمَ مُقَابِلَ إِخْوَتِهِمْ.

33ونِيرُ وَلَدَ قَيْسَ، وَقَيْسُ وَلَدَ شَاوُلَ، وشَاوُلُ وَلَدَ يُهونَاثَانَ وَمَلْكِيشُوعَ وأَبِينَادَابَ وَإِشْبَعَلَ.

 34وَابْنُ يَهوُنَاثَانَ مَرِيبْبَعَلُ، وَمَرِيبْبَعَلُ وَلَدَ مِيخَا.

 35وبَنُو مِيخَا: فِيثُونُ وَمَالِكُ وَتَارِيعُ وآحاز.

  36وآحاز وَلَدَ يَهُوعَدَّةَ، وَيَهُوعَدَّةُ وَلَدَ عَلْمَثَ وَعَزْمُوتَ وَزِمْرِي. وَزِمْرِي وَلَدَ مُوصَا.

 37وَمُوصَا وَلَدَ بِنْعَةَ، وَرَافَةَ ابْنَهُ، وَأَلِعَاسَةَ ابْنَهُ، وَآصِيلَ ابْنَهُ.

  38ولآصِيلَ سِتَّةُ بَنِينَ وَهذِهِ أَسْمَاؤُهُمْ: عَزْرِيقَامُ وَبُكْرُو وإِسمَاعِيلُ وشَعَريا وعُوبَدْيَا وَحَانَانُ. كُلُّ هؤُلاَءِ بَنُو آصِيل.

35وفي جِبْعُونَ سَكَنَ أَبُو جِبْعُونَ يَعُوئِيلُ، وَاسْمُ امْرَأَتِهِ مَعْكَةُ. (بزيادة اسم يعوئيل)(1)

 36وابْنُهُ الْبِكْرُ عَبْدُونُ ثُمَّ صُورُ وَقَيْسُ وَبَعَلُ وَنَيْرُ وَنَادَابُ. (بزيادة اسم نير)(2)

 37وجَدُورُ وَأَخِيُو وَزَكَرِيَّا وَمِقْلُوثُ.(بتغيير اسم زاكر إلى زكريا، وبزيادة اسم مقلوث)(3)

38ومِقْلُوثُ وَلَدَ شَمْآمَ. وَهُمْ أَيْضًا سَكَنُوا مُقَابَلَ إِخْوَتِهِمْ فِي أُورُشَلِيمَ مَعَ إِخْوَتِهِمْ. (بتغيير اسم شماه إلى شمآم) (4)

 39ونَيْرُ وَلَدَ قَيْسَ، وَقَيْسُ وَلَدَ شَاوُلَ، وشَاوُلُ ولَدَ: يَهُونَاثَانَ وَمَلْكِيشُوعَ وأَبِينَادَابَ وَإِشْبَعَلَ.

 40وَابْنُ يَهُونَاثَانَ مَرِيبْبَعَلُ، وَمَرِيبْبَعَلُ وَلَدَ مِيخَا.

 41وبَنُو مِيخَا: فِيثُونُ وَمَالِكُ وَتَحْرِيعُ وآحاز. (بتغيير اسم تاريع إلى تحريع)(5)

 42وآحاز وَلَدَ يَعْرَةَ، وَيَعْرَةُ وَلَدَ عَلْمَثَ وعَزْمُوتَ وَزِمْرِي. وَزِمْرِي وَلَدَ مُوصَا. (بتغيير اسم يهوعدَّة إلى يعرة)(6)

 43ومُوصَا ولَدَ يِنْعَا، وَرَفَايَا ابْنَهُ، وأَلْعَسَةَ ابْنَهُ، وَآصِيلَ ابْنَهُ. (بتغيير اسم بنعة إلى بنعا، ورأفة إلى رفايا، والعاسة إلى العسة)(7)

 44وكَانَ لآصِيلَ سِتَّةُ بَنِينَ وَهذِهِ أَسْمَاؤُهُمْ: عَزْرِيقَامُ وَبُكْرُو ثُمَّ إِسْمَاعِيلُ وَشَعَرْيَا وَعُوبَدْيَا وَحَانَانُ. هؤُلاَءِ بَنُو آصِيل.

 

 وهنا يجب تسجيل الملاحظات الآتية:

أولًا: سلسلة أنساب شاول ويوناثان تتكرر مرتين في أصحاحين متتاليين، فهل هذا يعني أن الكاتب قد استعان بمصدرين مختلفين..؟. كلاَّ، لأن الكاتب لم يكن لديه مصدرين فقط لقوائم الأنساب، بل كان لديه العديد من المصادر، وقد اختار منها بإرشاد الروح القدس ما هو صحيح... إذًا لماذا كرَّر قائمة نسب شاول..؟. لقد ذكر الكاتب القائمة الأولى في معرض حديثه عن أنساب سبط بنيامين، فذكر نسب شاول أول ملوك إسرائيل وابنه يوناثان في الأصحاح الثامن، وفي الأصحاح التاسع عندما ذكر الكاتب أنساب الكهنة واللاويين عاد وذكر نسب شاول ملك إسرائيل، وذلك توطئة لذكر قصة رفض الله له، وسقوطه في الحرب مع أولاده، ومثل هذا التكرار ليس أمرًا فريدًا في الكتاب المقدَّس، فمثلًا كاتب سفر صموئيل ذكر موت صموئيل في (1صم 25: 1) ثم عاد وذكر خبر موته (1صم 28: 3) أيضًا، لأنه كان مزمعًا أن يتحدث عن قصة خيانة شاول والتجاءُه إلى العرافة طلبًا لصموئيل النبي.

 

 ويقول "القمص تادرس يعقوب" تعليقًا على القائمة الأولى: "ما هدف إليه الكاتب هنا، الحديث عن أسلاف شاول وذريته بطريقة غير مباشرة. فالعلاقة التي تربط بين الأسماء الواردة هنا هو تقديم الأسرة التي رُفضت وحل محلها أسرة داود"(1) كما يقول تعليقًا على القائمة الثانية: "عاد الكاتب إلى أنساب شاول لكي يُعِدَّ لمعركة جلبوع (1000 ق. م) في بدء الأصحاح الثاني. لقد تولى داود العرش بموت شاول في هذه المعركة"(2).

 وجاء في هامش "الكتاب المقدَّس الدراسي" تعليقًا على القائمة الثانية: "نسب شاول مكرَّر هنا (انظر 1أي 8: 29 - 38) كتمهيد للانتقال للسرد المختصر لفترة حكمه التي يبدأ بها كتاب أخبار الأيام أحداث قصته (الفصل 10)"(3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا: ليست هناك أية اختلافات جوهرية بين القائمتين، والاختلافات الظاهرية تنحصر في الآتي:

1- ذكر الكاتب "أَبُو جِبْعُونَ" (1أي 8: 29)، وذكر "أبُو جِبْعُونَ يَعُوئِيلُ" (1أي 9: 35) ففي القائمة الأولى اكتفى بِاسم كنية الرجل، وفي القائمة الثانية ذكر اسمه "يَعُوئِيلُ" وكنيته "أَبُو جِبْعُونَ" أي رئيس مدينة جبعون.

 

2- ذكر الكاتب اسم "نير" في القائمة الثانية (رقم 5) بين بعل وناداب (1أي 9: 36) بينما في القائمة الأولى جعل "نير" (رقم 10) لأنه مُزمع أن يذكر نسله، فقال "وَنَيْرُ وَلَدَ قَيْسَ" (1أي 8: 33).

ففي القائمة الأولى ذكر أبناء يعوئيل العشرة من زوجته معكة وهم: 1- عبدون 2- صور 3- قيس 4- بعل 5- ناداب 6- جدور 7- أخيو 8 - زاكر 9- مقلوث 10- نير.

أما في القائمة الثانية فذكر نفس الأسماء مع تغيير ترتيب اسم نير، فجاء ذكر أسماء أبناء يعوئيل كالتالي: 1- عبدون 2- صور 3- قيس 4- بعل 5- نير 6- ناداب 7- جدور 8- أخيو 9- زكريا 10- مقلوث.

 

3- ذكر الكاتب اسم "زاكر" في القائمة الأولى، ثم ذكره بِاسم "زكريا" في القائمة الثانية، والاسمان لشخص واحد، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فزاكر اسم عبري معناه "تذكار"، وزكريا أيضًا اسم عبري معناه "يهوه يذكر" فالاسمان متقاربان في اللفظ والمعنى. وقد وضع الكاتب اسم "مقلوث" في القائمة الثانية في نهاية الآية (1أي 9: 37) وأعاد ذكر الاسم في بداية الآية التالية (1أي 9: 38) عندما ذكر ولادته لابنه شمآم، بينما اكتفى الكاتب بوضع اسم "مقلوث" في القائمة الأولى في الآية التالية عندما ذكر ولادته لابنه شماة (1أي 8: 32) كما فعل من قبل لاسم نير.

 

4- ذكر الكاتب اسم "شماة" في القائمة الأولى (1أي 8: 32)، ثم ذكره بِاسم "شمآم" في القائمة الثانية (1أي 9: 38) ولا عجب في هذا لأن ذات الشخص له اسمان وهما "شماة"، و"شمآم" وواضح أن الاسمين قريبين جدًا في النطق.

 

5- ذكر الكاتب اسم "تاريع" (1أي 8: 35) في القائمة الأولى، ثم ذكره بِاسم "تحريع" في القائمة الثانية (1أي 9: 41) وكل من "تاريع" و"تحريع" اسم عبري معناه "مكار".

 

6- ذكر الكاتب اسم "يهوعدَّة" في القائمة الأولى (1أي 8: 36)، ثم ذكره بِاسم "يعرة" في القائمة الثانية (1أي 9: 42)، ومعنى "يعرة" أي قرص الشهد، فِاسم هذا الرجل "يهوعدَّة" وربما بسبب جمال منظره أو كلماته الحلوة لَقَّبوُه بيعرة أي قُرص العسل، كما دعت الكنيسة القديس يوحنا أسقف القسطنطينية بِفَمّ الذهب.

 

7- واضح أن اسم "بنعة" هو "ينعا" والاختلاف طفيف في النطق، واسم " رافة " وهو اسم عبري ومعناه "الله يشفي" هو رفايا، فأحد الاسمين هو الاسم الأصلي، والاسم الآخر ربما أُطلق عليه من قِبل التدليل، وهذا أمر شائع حتى عصرنا هذا، وأيضًا "العاسة" وهو اسم عبري معناه "قد صنع الله" هو "العسة" الذي يحمل نفس المعنى، والاسمان متقاربان في النطق.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير سفر أخبار الأيام الأول ص 253.

(2) المرجع السابق ص 274.

(3) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 972.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1388.html